المدونة

الأذن وأمراضها

الأقسام التي تتركب منها الأذن

1 – الأذن الخارجية

2 – الأذن الوسطى

3 – الأذن الداخلية

الأذن الخارجية :

تتألف الأذن الخارجية

1 – صيوان الأذن

2 – قناة السمع الخارجية

3 – الطبلة

صيوان الأذن

هو عبارة عن غضروف مغطى بطبقة من الجلد ملاصقة له تماما

قناة السمع الخارجية

تبدأ من فتحة الأذن الخارجية حتى الطبلة و طولها لا يتعدى 2,5 سم وهي غضروفية في ثلثها الخارجي و عظمية في ثلثيها الداخليتين

و تنتهي قناة السمع الخارجية بطبلة الأذن التي تفصلها تماما عن الأذن الوسطى

يغطيها الجلد الذي يختلف في طبيعته على الجزء الغضروفي عنه في الجزء العظمي ففي حين نجد أن الجزء الغضروفي يحوي بصلات شعر و غددا خاصة تفرز مادة شمعية تسمى (الصملاخ ) نجده على الجزء الداخلي رقيقا ولا يحتوي على بصلات شعر و لا غدد

الطبلة وسماتها

هي عبارة عن غشاء شفاف رقيق لا يتعدى سمكه 0,1 سم  و المسافة بينه و بين فتحة السمع الخارجية لا تتعدى 2,5 سم

الأذن الوسطى :

هي جزء الأذن الذي يلي الطبلة و هي وسط بين الأذن الخارجية و الأذن الداخلية و بداخل فراغها يوجد عظيمات السمع الثلاث و هي بالترتيب من الخارج للداخل ( المطرقة , فالسندان , فالركاب ) و تتصل ببعضها للبعض بأغشية رقيقة و تتصل يد المطرقة بالسطح الداخلي للطبلة

عظمة الركاب

تتحرك عظمة الركاب على فتحة بجدار الأذن الداخلية و تسمى الكوى البيضاء و يتصل بفراغ الأذن الوسطى من الأمام ( قناة استاكيوس ) التي تتصل بينها و بين البلعوم الأنفي ليسمح بمرور الهواء كي يتبادل الضغط الجوي داخل و خارج الطبلة

أما من الخلف فيوجد (النتوء الحلمي ) الذي به خلايا هوائية بعضها متصل بفراغ الأذن الوسطى ويبطن (الأذن الوسطى وقناة استايكوس ) غشاء مخاطي

الأذن الداخلية

هي عبارة عن كبسولة عظيميه تسمى المتاهة لكثرة تعقيدها ومدفونة بالعظمة الصخرية من الجمجمة لحمايتها وتتكون من جزأين وهما (القنوات الهلالية الثلاث ) وسميت كذلك لأن كل

قناة على شكل هلال .(والقوقعة الحلزونية ) وسميت كذلك لأنها تشبه صدفة القوقعة وبداخلها

طبقة أخرى من سائل ليمفاوي .

القوقعة الحلزونية والقنوات الهلالية الثلاث

القوقعة الحلزونية بها قنوات تحتوي على عضو السمع  الذي يتصل بأطراف عصب السمع التي تتجمع مكونة عصب السمع الذي يتصل بمركز السمع بالمخ

أما القنوات الهلالية الثلاث فإن بها جهاز التوازن للجسم الذي تتصل به أطراف عصب التوازن

كيف نسمع ؟

من دراستنا  نعلم أن الصوت عبارة عن حركة اهتزازية في وسط مادي ولا يحدث إلا إذا اهتز الجسم وأن الصوت لا ينتقل في الفراغ بل يحتاج إلى وسط مادي للانتقال و الأذن لها الخاصية التي تستطيع بها أن تميز بين الأصوات المختلفة تبعا لشدة الصوت ونوعه ودرجته فعند اهتزازا لجسم المدث للصوت تنتقل الموجات الصوتية خلال الهواء حتى تصل إلى (طبلة الأذن التي تهتز تبعا لذلك وحيث إن عظمة المطرقة متصلة بالطبلة فإن الحركة الاهتزازية تنتقل إليها

فإلى (السندان والركاب )

فائدة العظيمات والسائل اللمفاوي

فائدة هذه العظيمات هو تكبير الحركة الموجبة ونقلها للأذن الداخلية التي بها سائل تنتهي فيه تفرعات العصب السمعي بالدماغ وباهتزاز هذا السائل فإن عضو السمع الحساس والمحاط بهذا السائل يرسل إشارة كهربائية فتنتقل هذه الاهتزازات عبر تفرعات العصب السمعي الذي يتصل بالمخ وفي مركز السمع بالمخ تترجم هذه الإشارات الصوتية وتعرف حقيقتها وحقيقة مصدرها.

قدرة الأذن على سماع الأصوات هائلة ومدى اتساع السمع عندها كبير . إذ باستطاعتها سماع أضعف الأصوات وأدقها وكذالك باستطاعتها سماع الأصوات المرتفعة جدا ويبلغ العجب من مقدرة الخالق أن الأذن تستطيع التميز بين 400000 صوت مختلف وقيل أن الإنسان قد يستطيع سماع الأصوات للذبذبات 16 ذبذبة إلى 20000 ذبذبة

–         ما هي أمراض الأذن ؟

 

1-    دخول جسم غريب في الأذن

2-    تخترق طبلة الأذن

3-    انسداد الأذن بالصملاخ  أو شمع الأذن

4-    التهاب الأذن الخارجية

5-    التهاب الأذن الوسطى الحاد

دخول الأجسام الغريبة في الأذن

عادة يحدث هذا في الأطفال ولكن لا يسلم منه الشباب والكبار والأجسام الغريبة التي من المحتمل أن تدخل الأذن قد تكون احد الأشياء الآتية :

1-    الحشرات:مثل ناموسة-أو نحلة أو برغوث

2-    البذور النباتية : مثل حبة القمح أو حبة بذرة

3-    أشياء أخرى: مثل قطعة قطن أو قطعة ورق أو محرمة آو قطعة ورق أو محرمة أو قطعة كاو تشوك . أو انكسار عود كبريت في الأذن أو كريات زجاج أو بلاستيك صغيرة

أعراض دخول جسم غريب في الأذن أن كان حشرة حية أو ميتة

تختلف الأعراض باختلاف نوع الجسم الغريب الذي دخل  الأذن فإذا كان حشرة حية فإنها تسبب للمريض بمجرد دخولها الأذن آلاما وتهيجا شديدا فيها وإذا كان غير ذلك فإن الجسم الغريب قد يمكث بالأذن مدة طويلة بدون أن تسبب في أي أعراض مادام أن هناك فراغا بينه وبين جدار الأذن كافيا للسماح بمرور الأصوات

الأعراض التي يحدثها دخول بذرة نباتية في الأذن

إذا كان من نوع البذور النباتية فإنه في بادئ الآمر قد لا يسبب أي أعراض ولكن بمرور الوقت تتفتح البذرة وتسد الأذن .

تأثير دخول جسم غريب إلى الأذن

ثقل السمع

طنين بالأذن

دوار أحيانا

التهاب بالأذن الداخلية

المضاعفات التي تحدث جراء دخول هذا الجسم

قد تحدث بعض المضاعفات ولكن حدوثها قد لا يكون لوجود الجسم الغريب الذي دخل الأذن نفسه بل نتيجة للمحاولات اليائسة التي تبذل لإخراج الجسم الغريب بواسطة الشخص نفسه أو أحد أقاربه . وأهم هذه المضاعفات هي :

1-    التهاب الأذن الخارجية

2-    التهاب الأذن الوسطى

3-    إصابة أو التهاب الأذن الداخلية

الإجراءات

إن أول ما نفكر فيه هو قتل الحشرة حتى لا تسبب مضاعفات ومضايقات للمريض بتحركها . ومن الممكن قتلها بوضع عدة نقط (زيت زيتون أو الغلسرين وإذا لم يكن المريض يعاني من التهاب بالأذن الداخلية فإن عدة نقاط كحولية كافية لحقنها نستشير الطبيب).

ماذا نفعل إذا كان الجسم الغريب احد البذور النباتية ؟

إذا كانت بذرة أو احد الأشياء الأخرى فيجب أن نبادر إلى الطبيب حتى لو لم تكن مسببة في أي ضيق للمريض محاولة لجراحها وقد يستعين الطبيب لذلك بالملا قط الخاصة لذلك أو بعمل غسيل إذن حسب ما تتطلبه الحالة وتبعا لنوع الجسم الغريب.

ما يجب التنبيه إليه هو الحذر كل الحذر من محاولة إخراج الجسم الغريب من الأذن لان أية محاولة قد تدفع الجسم داخل الأذن أكثر فأكثر وقد تسبب في جرح طبلة الأذن ولكن ما يمكن عمله إلى حين الوصول إلى أقرب طبيب هو ما سبق ذكره.

الصملاخ أو شمع الأذن

الصملاخ أو شمع الأذن

هو ذلك الإفراز الأصفر اللون . نراه في الأذن وهو عبارة عن خليط من إفرازات دهنية  و صملاخية تفرزها غدد خاصة في الجلد المبطن للثلث الأول للقناة السمعية الخارجية

فائدة الصملاخ

هذه المادة لها فوائد ها إذ أن الأجسام الغريبة والأتربة تلتصق بها وكذلك تمنع دخول الماء إلى الأذن كما أنها قاتلة لبعض المكروبات التي من الممكن أن تهاجم الأذن .

هذه الإفرازات عادة تتبخر وتظهر بعدها إفرازات جديدة لتحل كلها أما ما تبقى منها بعد جفافها فإنه يطرد خارج الأذن على هيئة قشور وتساعد على ذلك حركة الفك .

كيف يسد الصملاخ الأذن

تختلف كمية إفرازات الصملاخ من شخص لأخر وأحيانا يتراكم ويسد الأذن لان كمية إفرازات الصملاخ التي تفرز تكون اكبر من الكمية التي تتبخر أو قد تكون هذه الإفرازات غليظة القوام أكثر من اللازم فلا تتبخر بالصورة الكاملة كما يساعد على ذلك أيضا وجود الشعر الكثيف الموجود لدى البعض في مدخل الأذن وكذلك الأشخاص من اللذين تضطرهم ظروفهم للعمل في بيئة مثل عمال المناجم والمطافئ وعمال المباني والحفريات.

هل السباحة أو الاستحمام يؤثران عند تراكم الصملاخ في الأذن ؟

تراكم الصملاخ في الأذن قد لا ينتج عنه أي أعراض لمدة طويلة مادام هناك أي فراغ يسمح بدخول الأصوات وفجأة ربما بعد السباحة أو بعد الحمام أو الغسيل الرأس يشعر المريض أن أذنه قد سدت وقد حدث هذا نتيجة اختلاط الماء بالصملاخ مما أدى إلى انتفاخه فسدت القناة السمعية تماما وفي هذه الحالة يبدأ المريض في البحث عن وسيلة لتخليص من هذا الانسداد إذ يبدأ بمحاولة تنظيف أذنيه بأي وسيلة تصل إلى يديه مثل عود كبريت أو دبوس شعر حتى وإن كان قلما أو مفتاح سيارة.

الأمور التي يجب تجنبها ؟

لا تحاول تنظيف الأذن بنفسك مهما كانت الأسباب

لا تقرب من أذنك بأي جسم غريب

لا تحاول أن تدفع إصبعك داخل الأذن و تحركها لأن هذا يدفع الصملاخ إلى الداخل

لا تدفع بالصابون و الماء إلى داخل الأذن

لا تضع قطعة من القطن في أذنك لأن ذلك يؤدي إلى تعطيل عملية التخلص من الإفرازات الشمعية الموجودة بالأذن فيجعلها تتراكم و قد يؤدي وجود قطعة قطن لمدة طويلة إلى حودث التهابات في الأذن الخارجية

 إذا شكوت من حكة بالأذن أو ألم أو قلة سمع أو طنين فاذهب إلى الطبيب الأذن الأخصائي

لا تحاول أن يبري لك غسيل الأذن مرض لأن هناك أصولا علمية يجب مراعاتها عند تنظيف الأذن

بعض الأمهات يستخدمن من الأعواد الرقيقة المغطاة بالقطن و التي تباع بالصيدليات على الاعتقاد بأنها نظيفة و معقمة لنظافة أذن أطفالهن و لكن في كل الأحوال لا داعي لنظافة الأذن للكبار أو الصغار إذ إن هذه الإفرازات ليست قذارة بل شيء طبيعي ضروري و له فائدة و إزالته لها أضرارها

تمزق طبلة الأذن , كيف يحدث ؟

تمزق طبلة الأذن أكثر ما يحدث عند الذكور حيث أنهم عادة معرضون أكثر من الإناث للإصابات المختلفة

و يحدث تمزق الطبلة بضربة كف أو لكمة على الأذن أثناء مشاجرة أو أثناء اللعب مما يزيد ضغط الهواء على طبلة الأذن فتتمزق

و قد يحدث أن تنجرح طبلة الأذن أثناء ( حك ) الأذن بعيدان خشب مثل عيدان الكبريت ( على وجه الخصوص ) أو أي شيء حاد مثل دبوس الشعر أو بدخول الجسم الغريب للأذن أو أثناء محاولة فاشلة لإخراجه و في الحروب كثيرا ما يحدث تمزق الطبلة نتيجة الإنفجارات الشديدة من القنابل و المدافع

الأعراض التي يحدثها تمزق طبلة الأذن ؟

يستطيع الشخص أن يميز شيئا ما قد حدث لطبلة الأذن بظهور الأعراض التالية

1 – ثقل بالسمع بالأذن المصابة

2 – طنين بالأذن و آلام قد يكون مصحوبا بدوار

3 – و قد تظهر آثار دم بسيط

4 – قد يشعر المريض شعور بالدوخة و الغثيان

و تختلف الأعراض وفقا لموضع التميز في الطبلة و شدته و قد يحدث أن يتلوث الجرح الذي حدث بالطبلة فتلتهب و تدخل العدوى إلى الأذن الوسطى فيصاب المريض بالتهاب بالأذن الوسطى الذي قد يؤدي إلى عواقب وخيمة إذا لم تتعالج الحالة في حينها

الاجراءات التي يجب اتخاذها :

بمجرد حدوث الإصابة يجب التوجه إلى الطبيب و إيضاح نوع الإصابة التي حدثت بالأذن له

و قبل التوجه إلى الطبيب يجب أن تبقى الأذن كما هي دون اللجوء إلى وضع أي نوع من أنواع القطرات بها محاولة غسل الأذن من آثار الدماء

كما يجب الحذر من محاولة تنظيف الأنف بقوة النفخ و إذا كان لابد من ذلك فيجب تنظيف كل ناحية على حدة بعد وضع قطرة أنف لإزالة الاحتقان ثم النفخ

بلطف في جهة مع شد الجهة الأخرى و الطبيب عندما يعاين الحلة سينصح المريض بما يجب إتباعه أثناء مدة العلاج و قد يصف أحد المضادات الحيوية لمجرد الوقاية من تلوث الأذن بأحد الجراثيم في التهاب الأذن الخارجية

1 – دمل الأذن

2 – التهاب قناة السمع الخارجية

3 – الإلتهاب الفطري

هناك عدة عوامل تساعد على حدوث التهابات الأذن الخارجية :

1 – عادة غسيل قناة السمع الخارجية التي يتبعها بعض الأشخاص هذه العادة تسبب في إزالة المادة الشمعية و تجعل الجلد معرضا للإصابة بالتهابات

2 – في حالات الإلتهابات الصديدي المزمن للأذن الوسطى فإن الإفرازات الصديدية  تملأ دائما قناة السمع الخارجية وتجعل الجلد في حالة غير صحية

3-وجود جسم غريب بقناة السمع الخارجية : وهذا قد يسبب ضغطا على الجلد وتقترحه او جرحه إثناء استخراج الجسم الغريب مما قد يعرض الجلد للتلوث بالميكرونات.

دمل الأذن :

يحدث دمل الأذن نتيجة إصابة احدى بصيلات الشعر الموجودة بالجلد بالجرثومة (الاستفيولوكوكس) السبحية فتلتهب هذه البصيلة وتتورم ويحمر الجلد

ما هي أعراضه :

تتميز هذه الإصابة بحدوث اللام حادة  بالأذن وقد يمتد هذا الألم إلى جانب الرأس في الفك العلوي إذا كان الدمل من الأمام وتزداد حدة الام بحركة الفك او تمتد إلى أسفل الرقبة حتى الكتف اذا كان الدمل كبيرا فأنه قد يؤدي الى انسداد قنات السمع ويعاني المريض من ثقل بالسمع وقد يمتد الالتهاب الى الغدد اللمفاوية أمام او خلف صيوان الأذن فتتضخم

ا ن أي محاولة لتحريك صيوان الأذن او جذبه بسبب زيادة في الألم وتكاد تكون هذه هي أهم علاقة للتفريق بين حالة دمل الأذن وحالة الالتهاب الحاد في الأذن الوسطى

الاجراءات

يجب راحة المريض بالفراش اذا كان هناك ارتفاع في درجة الحرارة

يعطى المريض بعض المهدئات والمسكنات للتقليل مما يعانيه من الام مع استعمال الكمادات الساخنة حول الأذن

يستشار الطبيب حتى يصف العلاج اللازم حسب الحالة فقد يصف المضاد الحيوي المناسب او يقوم بفتح الدمل لتصريف ما فيه من صديد

اذا كانت الحالة متكررة فإن الطبيب سيقوم بفحص البول السكري والزلال ويأخذ عينة من الصديد الذي في الدمل كي يجري اختبار عليها حتي يصل الى المضاد القاتل للجرثومة

التهاب قناة السمع الخارجية الجرثومي:

هذا التهاب يشمل قناة السمع الخارجية كلها وهو اما ان يكون التهاب حاد او التهاب مزمن ويحدث هذا الالتهاب نتيجة تلوث الجلد المبطن للأذن اما من الخارج يحدث في حالة خدش جلد قناة السمع في الأشخاص اللذين لديهم هواية حك الأذن ويلعب بها بأي شئ وأما من الداخل نتيجة التلوث من إفرازات صديدية كما في حالة الالتهاب الصديدي للأذن الوسطى

الأعراض

يشعر المريض بتهيج وحكة في الأذن  ثم يتبعه إخراج قليل من الإفرازات السائلة وقد تكون الحالة مصحوبة بألم فإذا امتلأت الأذنان بالإفرازات فإن المريض يشكو من ثقل بالسمع وطنين بالأذن هذه الأعراض قد تتحسن وتزول بعد مدة ولكنها قد تتكرر خاصة في الأشخاص اللذين عندهم عادة حك الأذن وبتكرارها فإن الجلد المبطن لقناة السمع الخارجية يصبح سميكا فتضيق القناة وتصبح معرضة للالتهابات المزمنة

الاجراءات

لا يجب بأي حال من الأحوال دخول الماء الى الأذن وفي حالة دخول الماء غفلة فبجب ان تجفف الأذن تماما

يجب عدم استعمال الأكسجين فقط في هذه الحالة

هناك العديد من المراهم والقطرات والكريمات التي تحتوي على مضادات حيوية ومواد كيماوية يختار الطبيب النوع المناسب تبعا لنوع الالتهاب

كي لا يتكرر الالتهاب فانه يجب تجنب هواية العب في الأذن وحكها  حتى لا تخدش

اذا شعرت بتكرار الالتهاب فإنه يجب فورا استعمال قطرة خلات الامونيوم

الالتهاب الفطري للأذن الخارجية :

تحدث إصابة الأذن الخارجية بالفطريات عن طريق الماء المعرض للتلوث بالفطريات وغالبا يحدث ذلك أثناء الاستحمام في حمامات السباحة او عند اخذ حمام بماء مخزون في مستودعا لمدة طويلة

الأعراض

1-    ألم دفين في الأذن

2-    الشعور أكلان الأذن

3-    ثقل السمع لانسداد الأذن بالفطريات

الاجراءات

يجب الصبر في العلاج والمداومة عليه لان هذه الحالة اذا لم تعالج العلاج الكافي وفي هذه الحالة فإنها معرضة لان تتكرر

يجب ان يكون العلاج تحت إشراف الطبيب الذي قد يرى ان الأذن قد تحتاج لغسيل لتنظيفها من الفطر مع استعمال القطرات القاتلة للفطريات

التهاب الأذن الوسطى الحاد :

يطلق هذا التعريف للالتهاب في الغشاء المبطن في الأذن الوسطى وهذه الحالات تندرج من مجرد التهاب بسيط زكامي التهاب صديدي وما يصاحبه من التغيرات في الغشاء المبطن

ولقد علمنا ان هناك اتصالا بين الأذن الوسطى والنتوء الحلمي في الخلف لذالك فإن هناك احتمال من انتقال الالتهاب من النتوء الحلمي من خلايا هوائية

كيف تصل العدوى الى الأذن الوسطى ؟

نعلم ان قناة استايكوس تصل الأذن الوسطى بالبلعوم الأنفي و هي تفتح خلف الأنف مباشرة و نعلم أن الأذن الوسطى منفصلة تماما عن الأذن الخارجية بواسطة الطبلة لذلك فإن قناة استايكوس هي الطريق الوحيد غالبا لوصول العدوى الى الأذن الوسطى

أسبابه :

1 – سبب العدوى عادة هو امتداد الإلتهاب بالبلعوم الأنفي و سواء كان ذلك امتداد لالتهاب بالجيوب الأنفية أو التهابا باللوزتين أو التهابا بلحمتيه سقف الحلق فإن هناك دائما احتمال أن يمتد الإلتهاب خلال قناة استايكوس إلى الأذن الوسطى

2 – هناك أيضا احتمال دخول العدوى بواسطة الإفرازات الأنفية إذا ما دفعت خلال قناة استايكوس كما يحدث أحيانا عند محاولة تنظيف الأذن بواسطة النفخ فيه بقوة

3 – في حالات تمزق طبلة الأذن هناك احتمال تلوث الأذن الوسطى بأي عدوى عن طريق الأذن الخارجية

الأطفال هم عرضة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى أكثر من الكبار بسبب

1 – وجود لحمية سقف الحلق في بعض الأطفال

2 – سهولة دخول العدوى عن طريق قناة استايكوس لقصر القناة و اتساعها

3 – الأطفال معرضون للإصابة بأمراض الحصبة و السعال الديكي و الأنفلونزا و هذه الأمراض تضعف مقاومة الطفل و يتسبب عنها وجود إفرازات صديدية بالبلعوم الأنفي أضف إلى ذلك أن الطفل ليس لديه القدرة على نظافة أنفه مثل الكبار

أعراضه

تختلف الأعراض تبعا لمرحلة الإلتهاب و هناك ثلاثة مراحل متتالية قد لا يوجد فاصل بينها و قد تتلاحق بسرعة لدرجة أنه لا يمكن تمييزها

 المراحل هي :

1 – مرحلة سريان الإلتهاب في قناة استايكوس و ينتج عنها قدم في جدار القناة مما يؤدي إلى انسدادها

و مظاهر هذه المرحلة :

–         شعور المريض بأن الأذن ممتلئة بشيء ما

–         ثقل السمع

–         رنين الصوت في الرأس و يعبر المريض عن ذلك بقوله إنه يشعر عندما يتكلم كأنه يتكلم في برميل

2 – مرحلة امتداد الإلتهاب إلى الأذن الوسطى

و الأعراض هنا تنقسم إلى قسمين :

–         الأعراض قبل انفجار الطبلة :

–         تزداد حدة ثقل السمع

–         الشعور بوجود سائل في الأذن

–         آلام حادة و متزايدة في الأذن

–         إذا كان المريض طفلا فإن بكائه و صراخه لا ينقطع

–         يكون المريض في حالة إعياء و ترتفع درجة الحرارة خاصة لدى الأطفال

–         الأعراض بعد الانفجار الطبلة :

–         يبدأ سيلان لإفرازات من الأذن  و هذه إما مخاطية أو مدممة أو صديدية

–         تزول حدة الألم بمجرد ظهور هذه الإفرازات  و تخف حدة الإعياء و تنخفض درجة الحرارة  و يعتقد أهل المريض أن متاعبه قد انتهت و لكن الحقيقة هي أن المشاكل قد بدأت إذ أن ظهور هذه الإفرازات دليل قاطع

3       – مرحلة امتداد الإلتهاب للنتوء الحلمي :

و أعراض هذه المرحلة هي :

1 – انتقال الألم خلف الأذن في منطقة التنوء الحلمي

2 – تزايد حدة الإعياء و ارتفاع في درجة الحرارة

كيف نستدل على أن الطفل الصغير يشكو من التهاب حاد بالأذن الوسطى ؟

من الصعوبة أن نستدل من الطفل الصغير على أعراض المرض

و من الأهمية القصوى أن نتعرف على المرض في أول مراحله قبل أن تنفجر الطبلة و يسيل الصديد منها لذلك فإن الملاحظة الدقيقة للطفل قد تساعدنا على معرفة حالية فإذا لاحظنا أن الطفل في حالة قلق و صياح أو صراخ خاصة في الليل و واضعا يده على رأسه و أذنه أو هازا رأسه على الوسادة بطريقة غريبة فإن هذه علامات تدلنا على أن الطفل قد يكون مصابا بالتهاب بالأذن الوسطى و قد يصاب ذلك ارتفاع في درجة حرارة الطفل

ما هو مصير التهاب الأذن الوسطى الحاد ؟

1       – قد يحدث شفاء تلقائي بدون انفجار طبلة الأذن

2       – قد يحدث انفجار و لكن يحدث شفاء تلقائي بعد الانفجار فيتوقف و يزول الصديد ولكن قد يبقى ثقب في الطبلة

3       – قد يحدث شفاء بعد عملية شق الطبلة فبعد أن يفرغ ما بالأذن من صديد يلتئم الشق الجراحي بسهولة

4       – و قد لا يتماثل الإلتهاب للشفاء و يمتد إلى مناطق أخرى بالأذن الوسطى و يصبح التهابا صديدا مزمنا بالأذن الوسطى

ما يجب اتخاذه قبل انفجار الطبلة الأذن ؟

من الأهمية إذا لاحظنا ما يشير إلى أن هناك احتمال وجود التهاب حاد بالأذن الوسطى أن تعجل بالذهاب إلى أقرب طبيب لإسعاف المريض و لا يجب التواني أو التراخي حتى إذا كان ظهور بوادر الأعراض في منتصف الليل إذ أن الغرض الأساسي من العلاج المبكر هو وظيفة السمع أو قبل أن تنفجر طبلة الأذن

فإذا ذهبنا إلى الطبيب في الوقت المناسب تكون قد أرحنا أنفسنا و أرحنا المريض من مشاكل كثيرة حيث أن الطبيب سيتخذ اللازم في الوقت المناسب و إعطائه المضاد الحيوي الناسب هو المنقذ في هذه الحالة و يجب إعطائه بالجرعة الكافية و المدة الكافية و أن نكون يقظين في دقة المواعيد و أحيانا قد يلجأ الطبيب إلى إجراء جراحي بسيط  وهو شق الطبلة بسكين أو مشرط خاص لتفريغ الأذن من الصديد

الفرق بين انفجار الطبلة و عملية شق الطبلة

شق الطبلة الجراحي يحتفظ بحيوية طرفي الشق لكن الانفجار الطبلة يحدث نتيجة تآكل في جزء منها فنتيجة ضغط الصديد عليها و هذا هو السبب في أنه بعد نزول الصديد من الأذن يلتئم الشق الجراحي بسهولة بخلاف الثقب الذي حدث نتيجة لتآكل جزء من الطبلة فإنه لا يلتئم إلا بعملية ترقيع الطبلة خاصة إذا كان الثقب كبير

الحالات التي يجب فيها إجراء عملية شق الطبلة

1 – ألم زائد عن الحد ليس باستطاعة المريض تحمله

2 – إذا كانت الطبلة على و شك الانفجار

3 – اضمحلال في قوة السمع

5       – ظهور أعراض التسمم نتيجة لوجود الصديد بالأذن الوسطى

ما يجب اتخاذه بعد انفجار الطبلة أو شقها جراحيا ؟

1 – يجب عمل عينة للصديد لبيان نوع الجرثومة التي سببت التهاب الأذن ثم تجربة حساسيتها بالنسبة للمضادات الحيوية المختلفة حتى تبين لها المضاد الحيوي المناسب

2 – يجب المداومة على تصريف الصديد من الأذن و نظافتها

التدوين في اعاقة سمعية, قضايا الاعاقة

ترك تعليق: () →

اترك التعليق

You must be logged in to post a comment.