المدونة

الإعلام والمجتمع (1) هيام محي الدين

IMG_20141031_170103

كتبت الأعلامية والصحفية /هيام محى الدين

المستشارة الأعلامية

تحتل وسائل الإعلام في كل الأوقات مكانة متميزة انطلاقا من طبيعة وظائفها وتأثيرها على الإنسان (كفرد أو مجتمع أو كدولة)،

حيث أصبحت دول العالم المتطورة في عصرنا الحاضر تعتمد على ثلاثة أركان رئيسة في بنائها ألا وهي (السياسة والاقتصاد والإعلام) ومما ضاعف تأثير وسائل الإعلام على بناء شخصية الإنسان هو تداخل وظائفها مع جميع طبقات المجتمع لما تقدمه من معلومات عبر مساحات كبيرة وعلى مدار الساعة من خلال مختلف وسائلها سواء أكانت مسموعة كالراديو أو مقروءة كالصحف والمجلات أو مرئية كالقنوات الفضائية،

وتسهم هذه الوسائل في بناء القناعات والاتجاهات والمعتقدات عند الفرد وكذلك التأثير على التنشئة الاجتماعية التي تؤثر بدورها على بناء الإنسان الفكري والاجتماعي والنفسي.وتختلف وسائل الإعلام من حيث تأثيرها على الإنسان فهي إما أن تكون بطريقة مباشرة من خلال برامج ذات اتجاهات واضحة يفهمها المتلقي

كما هو موجود في برامج الإذاعات الدينية أو يكون تأثيرها بطريقة تراكمية عبر الامتداد الزمني الذي يسهم بدوره برسم صورة عن الأشياء والأشخاص من حولنا وكذلك التأثير في اتجاهاتنا وسلوكنا حيال الواقع المحيط بنا.

وإن وسائل الإعلام تؤدى دورا محوريا في حياة الفرد والأسرة والمنظمة والمجتمع وفى بناء الدول والحضارات والمجتمعات وهى بذلك تهتم بالتنشئة الاجتماعية وبتشكيل الرأي العام كما أنها تؤدى دورا استراتيجيا في التنمية المستدامة ومختلف مجالاتها وفى دعم بناء المجتمع والفرد والأمة ودعم صناع القرار.

فالإعلام الحر يكسب الرأي العام ويسهم في صناعته إذا اتسم بالموضوعية وكشف الحقائق مثل دور الإعلام في كشف حقيقة الإخوان وأنهم لم يحاصروا مدينة الإنتاج الإعلامي إلا عندما أحسوا بالقدرة الهائلة للإعلام على كشف حقيقتهم ومدى فشلهم ونقص وطنيتهم.

وقد اثبت التاريخ أن الإعلام الكاذب أو الموجه يخسر قدرته على الإقناع وعلى تكوين رأى عام فالإعلام ينجح بمصداقيته ويسقط بكذبه وخداعة والابتعاد عن تطلعات الأمة

التدوين في قرأت لك

ترك تعليق: (0) →

اترك التعليق

You must be logged in to post a comment.