المدونة

الرقم غلط

هي : ألو

هو : ألست سحر ؟

هي : لا .. ولكن أستطيع أن أكون سحر لو أردت … وضحكت بغنج ثم أقفلت

بقي أياما وليال يفكر بذلك الصوت الدافي , الساكن , والذي أقلق مضجعه

قال لنفسه : من المؤكد أنها فاتنة كزنبق الصباح , عطرة كنرجس استيقظ للتو , مشرقة كشمس تنشر أضافرها على الكون

وبعد مرور شهر من العذاب النفسي لسماع صوتها قرر ان يتصل ليقول لها : نعم أريدك أن تكوني سحر

طلب الرقم وأغلق في الحال حين سمع صوت رجل

بقلم : وصال أحمد شحود

التدوين في الأدب والشعر, قصة قصيرة جدا

ترك تعليق: (0) →

اترك التعليق

You must be logged in to post a comment.