المدونة

قصة فيتامين دال في دولة التقدم أم البطاطس من سنتين،

كتب دكتور عبد الله ربيع

#قصة_فيتامين_دال_في_دولة_التقدم_أم_البطاطس من سنتين، كنت -ومازلت- من أوائل الناس، اللي أشادت بأهمية الجرعات الوقائية المستمرة، من فيتامين دال، بشكل آمن تماماً، ومفيد جداً، لفئات معينة فعلا محتاجاه، زي حديثي الولادة والأطفال والحوامل والمرضعات وأصدقاء السكر و بعد انقطاع الطمث، وبعض حالات خشونة المفاصل، و اكتئاب الشتاء للسيدات، لأسباب وضحتها قبل كدا، ولكن: كعادتنا، شعوب تعشق التربح في مجال الطب والدوا، بدون أي أسس علمية أو أخلاقية، دخلت أطراف تستغل التوعية الوقائية لفيتامين دال، لغاية ما ظهر لنا شبح فيتامين دال! بدأت الحكاية بمعامل ابتدعت سبوبة “تحليل فيتامين دال”، تحليل ملوش أي قيمة في شعوب لا تتعرض للشمس، والفيتامين ناقص عند معظمها، والجرعات الوقائية منه مش محتاجه تحليل قبلها، و الداعي الوحيد للتحليل دا بيكون في ظروف ضيقة جداً ف بعض الأمراض زي الكساح أو اختلال الغدد والكلى، لواحد هياخد الفيتامين بجرعات علاجية محددة. المهم وصلت تسعيرة تحليل فيتامين دال لمتوسط ألف جنية أو اكتر ف بعض المعامل البراند، و طبعاً عملوا عليه عروض وخصومات من أجل تحسين المنظر العام، وجذب الانتباه! وياريته بيتعمل صح أصلاً، بينضرب رقم قليل في النتيجة وخلاص، ما هوا كدا كدا ناقص عند الكل ف مش هتتفقس، والزبون جاي موهوم أصلا وما هيصدق! ذاع صيت فيتامين دال واتشهر بسبب اللي بتعمله المعامل، تقوم جايا مستشفى عريقة زي 57 تفتكس عيادة اسمها عيادة متابعة فيتامين دال -قبل وبعد العلاج- وتعملها فترتين صباحي ومسائي، والكشف ب 120ج، والتحليل ب 200ج، طبعا سعر رخيص بالمقارنة بغيرهم، لكن بيع رخيص تكسب كتير، والأسرة كلها تدخل تكشف وتحلل وتدفع ألفين جنية على ست أفراد، عشان توصل للمعجزة ان فيتامين دال ناقص عندهم، ومحتاجين علاج ومتابعة! طيب تيجي على أد المعامل والمستشفيات والسبوبة ؟ لأ ازاي ! يجي دور الطبيب قليل الخبرة و معدوم الضمير اللي يعلق كل الأمراض على شماعة نقص فيتامين دال، وانه بالتحليل الغالي اياه اللي طلبه، اكتشف بعلمه وخبرته سبب كل ما تعاني منه من سنين ومحدش كان عارف يشخصه، هوا نقص فيتامين دال، ومحتاجين نعالج ونصبر ونراقب التحسن والله المستعان! طيب شركات الأدوية ملهاش نصيب ف التورتة ؟ و دي تيجي ! اشرحلك حاجة سريعة، فيتامين دال نوعين دال 3 و دال 2، اللي ف الشمس بس و ناقص عندنا ف الجسم دال 3، و اللي موجود ف الاكل و مش ناقص ف جسمنا دال 2، تقوم الشركات جايبه دال 2 اللي هوا اما تاخده مش هيعوض نقص فيتامين دال 3، عشان هوا الارخص ف تصنيعه، وتروج له ان دا فيتامين دال اللي بيقولوا عليه، و ف صيغة كبسولات كمان! بدل صيغة نقط الأطفال التافهة أو الكبسولات المستوردة الغالية – اللي هما اصلا فيتامين دال 3 اللي احنا محتاجينه – يعني حتى يوم ما تاخد الوصفة السحرية خلاص، تاخدها غلط! لغاية ما بقا السيناريو كالتالي .. تحولت التوعية بأهمية الوقاية بفيتامين دال، ل سبوبة تحليل فيتامين دال، ل وهم علاج فيتامين دال لكل أمراض العصر، ل فيتامين دال في صيغة دوائية غير مناسبة! أخيراً، الفئات المستحقة فيتامين دال، انا ذكرتهم أول البوست، وفعلا هيفرق معاهم، بجرعات وقائية قولتها قبل كدا كتير. والدراسة الكبيرة اللي رجت الوسط الطبي مؤخراً ونشرتها مجلة Thelancet والناس شيرتها بدون قراية اللي بتقول ان فيتامين دال ملوش لزمة، لو قريتها كويس هتعرف انها بتقول بس ان فيتامين دال لا يقلل من احتمالية كسور العظام أو يزيد من كثافة العظام في كبار السن، ومتطرقتش لفوايده واستخدامته الوقائية المعروفة. #الوقاية_حياة_أما_الوهم_ضلال #احنا_اسفين_يا_فيتامين_دال

التدوين في غير مصنف

ترك تعليق: () →

اترك التعليق