من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
Breaking News

منارة اليوم سهام الهادي عبد السلام اصلاك من ليبيا

تم رفضها كمعيدة بجامعة الزاوية
تم رفضها كمعيدة بجامعة الزاوية
تم رفضها كمعيدة بجامعة الزاوية

منقول 
تم رفضها كمعيدة بجامعة الزاوية…..
سهام الهادي عبدالسلام إصلاك تتحدى الإعاقة والعوائق وتفوز بالماجستير في الطب الحيوي . 
سهام إصلاك من مدينة أبي عيسي من ذوي الاحتياجات الخاصة بدئت الدراسة بعمر متأخر درست الصف الأول والثاني ابتدائي بالبيت (( منزلية التعليم )) ثم دخلت الصف الثالث في مدرسة قريبة من بيتها وكان كل الأساتذة والمعلمات من المنطقة والأقارب و كانت أمها معلمة من بينهم في نفس المدرسة .

سهام هي الأولي دائما على زميلاتها في المدرسة كانت مجتهدة ومتفوقة جدا لدرجة أنها في إحدى المرات قامت بالتصحيح لموجة الرياضيات في الصف السادس.
تحصلت على ترتيب امتياز في الشهادة الإعدادية وانتقلت لمدرسة ثانوية مما اضطرها لاستخدام سيارة أجرة تقلها من البيت الى المدرسة والعكس باعتبار ان أسرتها لا تمتلك سيارة درست 4سنوات ثانوية علوم الحياة وكانت ضمن أول دفعة وبتشجيع من أبيها بالدرجة الأولي وأمها وإخوتها استمرت وقاومت مشاق التنقل من والي البيت وتحملت معانات السهر والمذاكرة الى ان تخرجت من الثانوية التخصصية وكانت من الأوائل في كل سنة وتحصلت على الترتيب الثالث عن الدفعة الأمر الذي مكنها بالالتحاق بقسم التقنية الطبية/ قسم المختبرات بكلية الطب بصرمان .

وكعادتها نجحت بتفوق وتحصلت على قرار إيفاد للدراسة بالخارج ولكن سرعان ما الغي القرار ووضع على الرف أصيبت بخيبة أمل وبقت سنة كاملة في البيت بدون عمل ولا دراسة وكان والدها رافض قصة دراسة الماجستير باعتبارها تحتاج مصاريف وأيضا بعيدة على مقر السكن وحالتها الصحية تحتاج رعاية خاصة الى غير ذلك من الأمور إلا إن الإرادة التي تتمتع بها سهام كانت اقوى من كل الظروف واستطاعت إقناع أبيها كما استطاعت ان تلتحق بالدراسة في أكاديمية جنزور و لمدة 4 سنوات متواصلة في مجال الطب الحيوي
بعد التخرج قدمت أوراقها على ان تكون عنصر فاعل بين أعضاء هيئة التدريس بجامعة الزاوية ولكن لم تقبل لأنها مقعدة على كرسي متحرك وتم رفضها وإبعادها لأنها من ذوى الاحتياجات الخاصة حتى لو كانت تحمل في رئسها علما ومعرفة .


الآن سهام طبيبة بمستشفي صرمان بقسم التحاليل الطبية وتعطي في دروس علمية خاصة لمن يحتاجها . ;كما تعطي في دروس لمن لا يعرف ان بالإرادة تتحقق الأمنيات .
هذه عينة من حرائر ليبيا من المناضلات في طريق العلم والبحث العلمي رغم العوائق والعراقيل .
فتحية لسهام الطبيبة ولمثيلاتها المناضلات في شتى مناحي الحياة .

ليا الفخر انك جارتي وقريبتي حفظك الله ورعاك.

واقرأ/ي أيضاً

منارتنا لهذا اليوم هو الشاعر الكبير بشار بن برد

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله