من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

رأي الشعب المصري حول قنوات Bien Sport .. وماذا اقترحت الإعلامية أماني الخياط للبديل ..

ماذا اقترحت الإعلامية أماني الخياط

تحقيق / مصطفي حشاد – محمد سعيد

انتشرت في الأونه الأخيرة وبكثرة قنوات bein sportالتابعه لدوله قطر التي تعد واحدة من الدول الداعمة للإرهاب , علي القمر الصناعي نايل سات ولديها قنوات مفتوحه وآخري مشفره .

واتخذت ست دول عربية ، من بينها مصر والسعودية والإمارات العديد من القرارات والاجراءات تجاه غلق هذه القنوات ولكن لم يتم وقف البث حتي الآن في مصر .

وقمنا بالنزول للشارع والكافيهات لمعرفة رأي الناس بخصوص هذه القنوات التي يتم بثها في مصر, بالرغم من أنها تابعة لدولة قطر التي تمول الإرهاب وهي تتابع مبارايات كأس العالم بتكدس .

قال محمود دسوقي البالغ من العمر 30عاما , ويعمل في احد المقاهي بأكتوبر , الصراحه انا معرفش ان قنوات بين سبورت تابعه لقطر أو المسئوله عنها هي دولة قطر , بس انا طبعا مع القرارات التي تتاخذها الدوله فهي طبعا اكيد هتكون في مصلحتنا وفي مصلحه الشعب هيقفلوا القنوات ويمنعوا البث بتاعها انا موافق , بس لازم يكون هناك قنوات بديلة لبث المبارايات , واحنا في ايام نفسنا نفرح لان الماتشات هي اللي بتفرحنا وبتخلينا نخرج عن الهم شويه , لان فيه ماتشات مهمه مش بتيجي علي القنوات المفتوحه النايل سات , فلو هيلغوا البث منها من مصر لازم يكون في بديل مناسب يخلينا نقرر نتفرج علي الماتشات اللي بتتذاع علي القنوات المشفره , وبكدا الناس هيوفقوا الدوله في اي قرارات تتخذها لوقف هذه القنوات وعدم بثها في مصر .

فيما قال أحمد عبدالله البالغ من العمر 35 عاما من سكان الشيخ زايد , أنا مع الدولة في أي قرار تاخده وأكيد المسئولين عندهم معلومات وقرارات في مصلحة الدولة , ولكن يجب أن يكن هناك حل بديل للقنوات نشاهد المبارايات من خلالها , انا واحد من الناس الي بتنزل لمشاهدة المبارايات علي الكافيهات وبدفع فلوس لمشاهدة هذه المبارايات , وأكيد أصحاب الكافيهات بدفع اشتراك لهذه القنوات لبث المبارايات والفلوس دي بتروح لقطر صاحبة القنوات , يبقي أنا واحد من الناس بدفع فلوس لدعم الإرهاب فلازم الدولة تضع حل وبسرعة للقضاء علي الموضوع دا ووجود قنوات مصرية حتي لو باشتراك.

وقال مصطفي صابر طالب بكلية تجارة جامعة المنوفية , كل حاجة هنا في مصر بتأخد وقت علي ما يتم تنفذها يعني واخدين قرارات بغلق هذه القنوات ولسة شغالة فين وفين علي القرار دا مايتم ويتفعل , انا بنزل كل يوم علي الكافية علشان اتابع مبارايات كأس العالم والمبارايات الي مش بتتذاع علي التليفزيون العادي أصل مفيش غير قنوات بين سبورت هي الوحيدة الي بتذيع المبارايات دي , انا لو لقيت قناة علي التليفزيون العادي اسمع عليها المبارات هسمع ومش هنزل اسمع القنوات التابعة لدولة قطر.

وأضاف يعني الجيش يحارب الإرهاب واحنا ندفع فلوس للإرهاب ,لازم نقف مع الجيش والدولة ونساعد بأي شئ علي الأقل نعمل حاجة للبلد ونقاطع الدول دي وعلي رأسهم قطر .

وقال محمد درويش مدرس تربية رياضية في إحدي مدارس محافظة المنوفية , دولة قطر ومعظم الدول التي تدعم الإرهاب تقوم بالضحك علي الشباب والمواطنين وذلك من خلال المجالات والأنشطة التي يحبونها مثل كورة القدم فيقوموا ببث القنوات التي تذيع المبارايات لجذب أكبر عدد من الشباب , وضياع وقتهم وكذلك أموالهم التي تأخذها هذه الدول بشكل الاشتراكات التي تتم لخدمة بث هذه المبارايات .

لذلك يجب أن تقوم الدولة بأخذ كافة الإجراءات الحاسمة لمنع هذه القنوات من البث والضحك علي عقول الشباب بهذه الطريقة السخيفة , وتوفير قنوات بديلة متاحة للجميع لمشاهدة هذه المبارايات مثل مايحدث في كافة دول العالم .

وقالت الإعلامية أماني الخياط , أن نشأة قنوات بين سبورت والظروف التي خرجت بها ارتبطت بظهور ملفات الفساد التي أطاحت بلتر, وهذا كان قبل الحديث عن دور قطر ف دعم الإرهاب , وعليه إن مشكلة بين سبورت لا تقتصر علي أنها مملوكة لشخصيات أو كيانات لدوله تدعم للإرهاب وارتباط بين سبورت من الفساد , وعليه اذا كنا قد رفضنا كل ماسبق بفساد وهنا يجب أن يتحمل الرياضيون مسئولية تصحيح القوانين التي اخرجت قنوات بين سبورت وخرجت بالرياضة من دائرة المتعه والأخلاق إلي دائرة التنافسية التي تبرر كل شئ , وعليه في مونديال روسيا بمجرد نجاح مجموعة من الدول ومراجعة قوانين الفيفا وجد أن من حق الدول أخذ 22 مباراة للبث الأرضي , ولذلك يشكل أول تحرك قانوني ضد احتكار فاسد دعامه بلتر وتقوده قطر .

وأضافت الخياط , علي الجميع أن ينتبه إذا كنا نرفض تمويل الإرهاب فيجب أن نرفض الاشتراك في قنوات بين سبورت , وعلي الدول والإتحادات الرياضية تشكيل كيان بديل لهذه المجموعة حتي لايدفع الشباب المهتم بالرياضة الثمن بعدم مشاهدة المبارايات

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله