المدونة

الأرشيف ل 'الأدب والشعر'

كوني كما أنتي

كوني كما أنتي

كوني كما أنتي ……… كوني  بعيدة ……….. كوني قريبة …..

كوني صديقة ………. كوني حبيبة

كوني كالشمس …. تدفيني ……….. وفي قربها لا تحرقيني …..

كوني كالماء … يرويني ….. وفي بحر الشوق لا تغرقيني ……..

كوني كالدم … يجري .. في شرياني ووريدي .. فنبضك يقويني …..

كوني كالنفس … مطيعة أميرة .. ولا تكوني كشيطان أهوائي  تغويني …….

كوني كالعطر … متناثرا علي جسدي .. يتعقب أثري .. وبأنفاسك عطريني…..

كوني كالعين … غالية رقيقة … لطريقي تهديني .. وبالدمع لا تبكيني

كوني كأضلعي .. تحتضني تحميني … فبيديكي حول عنقي ضميني ……..

كوني كالفؤاد … يحمل همومي .. يخفف أوجاعي .. وفي الأحزان يواسيني …..

كوني كالشجر … مثمرة .. فتطعمني … وبأوراقك كساء يغطيني

كوني كالمطر … أحيا به .. ولأرضي أنهار عذبة تحييني ……

كوني كالسماء … قدرا عادلا … ولا تكوني واقعا يضنيني ……

كوني …………… كوني ……………….كوني ………

كوني كل شئ في حياتي .. حتى أكون أنا … فلا تحرميني ……

فبدونك لا شئ في الحياة …. يعنيني …..

حبيبتي كوني كما أنتي

بقلم : هاني الشوبكي

التدوين في الأدب والشعر, شعر

Leave a Comment () →

أرق ( بقلم : برهان زيدان )

أرق  ( بقلم : برهان زيدان )

– الموسيقى الكلاسيكيه ,الليل البارد ,مدفع السحور …صوت المآذن….دخان سجائر أطفئت قبل قليل…شعري وقد هجم عليه الشيب مبكرا …,من دون استئذان .

– مواعيد الصباح …خسائر المال …..احتيال الباعه …الملابسات القانونيه…أنشودة الحياة….صوت أمي …أن “نم ياحبيبي”

مواعيد الحب …اللقاءات السريعه …زحمة الحزن المكلل بالجرائم …مثقوبا بأضواء خافته لأعراس هزيله…زحمة كل شيء …في تفرد الأشياء .

كل ذلك….. ولا أجد مبررا لأرقي , الذي يبدو بلا نهايه…

-أرقي صديق عتيق ..افتقده لأشهر ..وهاأنذا ألتقيه مجددا,فجأة كما لم أعتد……

فجأة كطلقات لم أسمع صوتها……. بطيئا كندى ليالي الصيف ..شاحبا كحالة إغماء.

وفي مخيلتي تصاوير كثيره …مازالت آخرها تحضر امامي لحبيبتي النائمه .فأهم لأطفئ الأضواء,ملتحفا أغطية سميكة …دون ان أستأذن صديقي العتيد…….لأشارك حبيبتي فعل النوم …..   رغبة بالأحلام .

فتحضرني صورة ذاك المذبوح من الوريد إلى الوريد…وعثروا عليه عند أطراف المدينه …

 التقيته اليوم أيضا بمصادفة غبيه…في زمن الموت المجاني …

في زمن أصبح فيه الموت وجبة ….تسمع عن فخامة أصنافها…في مدينة تعلمت فيها أن الموت الطبيعي صار أمر مستغرب …منذ شاعت ظاهرة الانتحار…والقتل العشوائي…

تستحي وأنت تمشي في شوارعها ….لتشتري لأمرأة – التقيتها بمصادفة غريبه ..وأحببتها …رغبه بها …وبالحياة – فستان عرس

وتخجل أكثر عندما تكتشف أن صالات الأفراح محجوزه لزمن طويل ..

فتختلط الأوهام ..في رأسك ..

أزمن الحزن ….أم زمن الفرح؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هو الذي تمشي في شوارعه…وتأكل منه …وتشرب على يده

– فلا تجد مبررا  ل لهاثك المتزايد..أتركض هربا من الحزن …؟

أم تمسكا بالفرح…….؟

لتقع دائما …دائما …عند مطب البحث عن حلم ……له جنسيته التي تخترعها أنت ………بلون دوافعك…..وردا على عقدك ….وخوفا عليك …منك.

التدوين في الأدب والشعر, نثر

Leave a Comment () →

لم يبقى بالقلبِ ذاكَ الجمال

لم يبقى بالقلبِ ذاكَ الجمال

لم يبقى بالقلبِ ذاكَ الجمال كتبتُ اسمكِ ذِكراً ..على شاطئِ الرمـــــــــــــالْ بوقتِ استراحةِ الريحِ..بلحظةِ المُحــــــــــــــــالْ وعدتُ متصوِّفاً بروحي..و رغبة الجسدِ باكتمــــــالْ لأوقاتٍ التصقنا بِها جَسداً..ونشوةُ الروحِ المَنـــــالْ گمْ اختفينا سراً بسرٍ.. وأخفى المغارةَ الشــــــلالْ و لَعبنا بِمخدعِنا أطفالاً..نعشقُ اللهوَ گـــالأطفــــالْ كانَ الزمـــــــانُ بقربـــــــكِ كَم جميــــــــــــلْ ولم يزلْ بالقلــــــبِ بعضٌ من ذاك الجمــــــــــالْ فالسمــــــاء أهدتني ثوبَ الخــــلِّ الأصيـــــــــلْ وفي القلـــــــــبِ للوفـــــــــاءِ خصـــــــــــالْ حِرمــــــــــــــــــــــانـــــــــــــــــــــــي.. سأتركُ ما كتبـــــــتُ رمالاً في مهبِّ الريـــــــــحْ والذكرُ بينَ طيــــــــــاتِ الموجِ استحـــــــــــالْ وغيـر صـــدف البحـــر لم يبقى.. لنــا مرســـــالْ

……………………………….

بقلم: ميراج معلوف <zodiacoffee@gmail.com>

 دمشق سوريا

التدوين في الأدب والشعر, شعر

Leave a Comment () →

حديث مع الزاهدين

حديث مع الزاهدين

 من خواطري ..حديث مع الزاهدين

قابلت أحد الزاهدين يوما وسألته:

ما هي الدنيا : قال هي امرأة تزوجتها وطلقتها ثلاث

ما هي الحياة : قال هي امي تربيني لأدخر كل لحظة للآخرة

ما هو المال والسلطة: هما أولادي فقدتهما عندما قتلتهم بيدي لأني اكتشفت أن الدنيا زوجتي أنجبتهما من غيري فأخذت بثأري وقتلتهما

وما هو العلم : قال هو ذاد كل جائع في هذه الدنيا

وما هي الصحة : قال هي نعمة يجب أن تفنيها في الأعمال الصالحة

وماهو الحب : قال أن تحب الله ورسوله دون أحد

وما هو العشق : قال هوتقربك الي الله كلما وجدت طريقا يقربك اليه

وما هو الفقر : قال الفقر فقر النفس وليس فقر المال

وما هو الموت : قال هو أحب الاشياء عندي أسعى اليه لكي أقابل حبيبي الله

وما هو أبغض الأشياء : قال أن تغفل عيني دون أن أذكر الله

وما هو أحب الأفعال : قال الصلاة في وقتها ومعها السنن

وما هو أفضل الثياب: أفضلها لباس التقوى

وما هو أفضل المسكن : قال مسكنا يأويني من ظلم الناس وكسرة خبز تغنيني عن مد اليد وشربة ماء تكفيني لأروي عطشي

وما هو أفضل الذكر : أفضله القرآن وأحسنه الصلاة وأجمله الصيام وتقواه الزكاة وماءه الصدقة وذاده ذكر الله

وما هو حسن الأخلاق : أن تغض البصر وأنت قادر وتحفظ الفرج وأنت طاهر وتحفظ اللسان وأنت ذاكر وتسامح من أخطأ في حقك وتعفو عمن ظلمك لأن القدرة لله وحده

وما هي النفس : قال اذا كانت النفس مطيعة لك فحق وان كنت مطيعا لها وآسفاه

وما هو الجسد : وسيلة تستخدم في العبادة وذكر الله

وما هي الروح : قال صفاء ونقاء اذا كنت من المتقين

وما هي النار : قال هي مأوى الكافرين وختام المشركين وجزاء المنافقين والعاصيين

وما هي الجنة : قال هي مأوى المتقين وختام المؤمنين وعتق المسلمين من جهنم الدنيا والآخرة

………………………………………………..

عفوا يا شيخنا الزاهد : ما رأيك فيمن يتهمونك بالجنون؟

قال : أتمني أكون مجذوبا في الدنيا عاقلا في الآخرة فنحن نعيش لكي نموت ونأكل ونشرب لكي نموت ونعمل ونحب لكي نموت … فاذا كان الموت قريبا لهذه الدرجة فلما لا نسعي اليه قبل أن يأتينا فجأة …. فهل المجنون أنا أم هؤلاء الذين يتصارعون في هذه الدنيا … عفوا يا أخي يا ليتنا كلنا مجانين

…………………………..

وبماذا تنصحني : قال أنصحك بماذا … فأنا لا أستطيع أن أعطيك حق النصيحة فقدرة الله عز وجل أكبر وأعظم نصيحة حينما ترى الأموات في قبورهم وترى تقسيم الأرزاق وتفاوت الخلق ووجود الثواب والعقاب

…………………………………

قلت : أرجوك يا شيخنا أعطني نصيحة أستعين بها علي حياتي

قال : اسمع بني “

كن سالما مستسلما لقضاء الله وقدره يعطيك الله

كن ذاكرا شاكرا لنعمه يزيدك الله

كن فاكرا ليس ناسيا فروض الله يذكرك الله

كن مستغفرا تائبا من الذنوب يرزقك الله

واجعل الدنيا وراءك والآخرة أمامك يجزيك الله

وعامل الناس بخلق حسن يحببك الله

ولا تخشي شيئا لأن الكل زائل ماعدا الله

وفي النهاية طلق الدنيا ثلاث واقتل أولادها

تكون في الدنيا من الزاهدين ان شاء الله

بقلم : هاني عبده الشوبكي

التدوين في الأدب والشعر, نثر

Leave a Comment () →

صورتك أمامي … دائما في خيالي …

صورتك أمامي … دائما في خيالي …

صورتك أمامي … دائما في خيالي …

يغمرني الحزن بين ثنايا القلب في كل حين .. ويجتاح الشوق أزماني ..

لأنسج من الانتظار أمنياتي … فأرتشف مرار الأيام في كأس ذكرياتي …

وأعتصر الشقاء من شفاه عذاب آناتي ..

وتأخذني السنين عاما بعد عام .. فيزداد حنيني إليكي ….حبيبتي ..

في غيابك قد أوفت الشمس غروبها .. ووطئت جنود الهم أوطاني …

فاستظهرت علي الأيام جروحي وأحزاني .. وفراقا أوجع فؤادي وأضناني ..

وأنا ممتطيا جواد العذاب ملاقيا روحي وأنفاس زماني ..

ودموعا أخذت عيناي إلي هوة الجحيم .. فكم من فراقا أبكاني …

وكدت أكفر بالحب لولا صلواتي وإيماني …  صدقا حبيبتي … ما زلت أحبك ” …………………………………

هاني الشوبكي

التدوين في الأدب والشعر, شعر

Leave a Comment () →

أحبك منذ القدم

احبك منذ القدم واسألي عني الزمن فلا تتعجبي

احبك ولا يعنيني شئ بعدها يا كل نساء كوكبي

يا اجمل امراة ها هو فؤادي افعلي به كما ترغبي

وان شئتي ملكتك نجومي واقماري وسمائي فلا تذهبي

وابقي معي نأكل من خبز الشوق فلك ما تطلبي

وان أردتي رويتك من خمر قبلاتي فهنيئا لك اشربي

ومن جسدي جعلت فناء تمرحين فيه وتلعبي

ومن اوردتي نسجت رداء يدفيكي فما اجمله مطلبي

فدعيني الملم العرق المتساقط من جسدك من بين العطور هو أطيبي

دعيني أرتشف الرحيق بين نهديكي فهو لفمي أقربي

فلأنني لست احمقا اوغبي ..فلا تتعجبي ؟

واسألي عني الزمن لاني احبك منذ القدم

بقلم : هاني عبده الشوبكي

التدوين في الأدب والشعر, شعر

Leave a Comment () →

نبضي يحترق

نبضي يحترق

أخّبّرّوّهّاّ فّقّطّ نّبّضّيّ يّحّتّضّرّ بّدّوّنّهّاّ وّقّلّبّيّ يّحّتّرّقّ مّنّ صّمّتّهّاّ وّأنّيّنّىّ

مّاّزّاّلّ عّلّىّ جّدّاّرّ قّلّبّهّاّ رّجّوّتّكّمّ أخّبّرّوّهّاّ فّأنّاّ أرّغّبّ فّيّ حّنّاّنّهّاّ هّيّ مّنّ

أشّعّرّ مّعّهّاّ بّنّبّضّ اّلّرّوّحّ وّدّفّء اّلّقّلّبّ حّقّاّ أنّاّ وّ رّوّحّيّ فّيّ اّحّتّضّاّرّ

بقلم عماد المصري

التدوين في الأدب والشعر, نثر

Leave a Comment () →

حبيبتي …

حبيبتي …

حبيبتي …

دعني اتغزل فيك قليلا ،،

 دعني اعشقك عشقأ نبيلا ،،

 دعني اضم في عينيك عيني ،،

 وارحل فيهما زمنأ طويلا ،،

 دعني اراك كما اراك ،،

دعني استلهم الشعر نثرا ،،

 فـ امزجه عبيرا وارسله صهيلا ،،

 فــ انا مهما عرفت غيرك ،،

 عنك لا أرضي احداً بديلا

بقلم : عماد المصري

التدوين في الأدب والشعر, شعر

Leave a Comment () →

لماذا احبك لا تسأليني

لماذا احبك لا تسأليني

لماذا احبك لا تسأليني

فما عدت ادري بما أجيب ولأعدت اعرف بسر اندفاعي إليك

ووجهك مني قريب تغيبين عني وطيفك باق كأنك ما غبت أمر غريب

وان عدت قلبي يذوب اشتياقا ويسعى إليك فأنت الطبيب

واعرف انك في قلب مني ففي القلب مني مكان الحبيب

بقلم : رسول السفير

التدوين في الأدب والشعر, شعر

Leave a Comment () →

كل باب و ركن من غيبتك دمع

كل باب و ركن من غيبتك دمع

كالوها كبل الراح ما ينعاد و اللحظه الجميله من الصعب ترجع

عمت عين الوكت ما يدري بينا احباب

طفت شمعتنا لكن ما نست تدمع

من يوم الرحت و الكلب ظل مهجور

بيت و غابو اهله

هم تظن ينفع حسبت انه الخواطر كلمه

ترضع شوك مفطومة الخواطر يا محب تطلع!!

صحت و بصوتي عبره و من صحت يفﻻن لكيتك!!

بس لكيتك صورة ما تسمع رحل كلشي بغيابك

بس بقت هالروح

تروح الروح فدوة و بس تعال ارجع

مكانك بعده فارغ ما مﻻه الكون

كل باب و ركن من غيبتك دمع

بقلم : رسول السفير

التدوين في الأدب والشعر, شعر

Leave a Comment () →
صفحة 3 من 8 12345...»