المدونة

الأرشيف ل 'الحلول'

حل مشكلة الحب الضائع ( السيد محمد )

حل مشكلة الحب الضائع ( السيد محمد )

 يسعدني يا محمد مشاركتنا في التفكير معك بصوت عالي لما قد يراود الانسان من تفكير وتوتر نتيجة احداث معينة في الحياة

ومع أنني كنت أتمنى ان اعرف المزيد من التفاصيل عنك وعن الفتاة التي أحببتها

مثل سنك وسنها وتعليمكما والخ من تفاصيل

ولكن بناء على المعطيات التي لدي استشفيت انك في سن مطلع الشباب ولذلك أقول لك يا صديقي أنه أمر طبيعي جدا أن يمر كل انسان بتجارب مثل التي مررت بها في حياتك , وليس معنى ذلك أن تبني عليها معرفة وقناعة سلبية تجاه الجنس الاخر

فتاتك التي أحببتها ربما لا تكون ناضجة بما يكفي لتكون أهلا لمسؤولية اتخاذ قرار بالحب واستمرارية هذا الحب ورسم النهاية الموضوعية له

ومن المفروض ان تختار من هي أهل لمشاعرك وصدق نواياك ومن تستاهل حبك بشكل حقيقي

أنت أيضا حياتك ما زالت طريقا طويل ولا بد ان يكون مليئا بالاحداث سواء كانت سلبية أم ايجابية .. ولكن لا تجعل الاحداث السلبية تؤثر على طريقة تفكيرك

وانظر لايجابيات الحدث بدل سلبياته .. اي انظر لمشكلتك هذه بانها تجربة أغنت تفكيرك ومسيرتك .. واعطتك المزيد من النضج في التفكير

مما يجعلك أكثر تأهيلا لتجارب جديدة قادمة

أتمنى لك التوفيق والسعادة والاستقرار النفسي

وصال شحود  

التدوين في الحلول, شباب

Leave a Comment () →

حل مشكلة ناديا

حل مشكلة ناديا

 صديقتي ناديا :

أشكرك على ارسال مشكلتك لنا لنستطيع بالدرجة الاولى مساعدتك ومساندتك نفسيا وكذلك لنعرضها كمشكلة قد تحدث للكثير من الفتيات في مثل سنك وبالتالي هي مشكلة قد تكون موجودة في العديد من البيوت وعرضها هو تسليط الضوء عليها علنا نلفت نظر المجتمع لوجودها ومحاولة فهم طبيعتها .

اولا : نذكرك انك في سن تحاولين فيه اثبات شخصيتك المستقلة وحرية رأيك وهذا ليس عيبا ولا انتقاص من شخصك الكريم , ولكن قد يكون سببا لتكوني شخص اندفاعي وانفعالي وبالتالي قد تردين على أمك بطريقة فظة مما يستثير غضبها ومرة اثر أخرى يتراكم لديها الاحساس بانك متمردة عاقة .

الام لا يمكن أن لا تحب ابنتها ولكن قد تحبها بطريقة الامتلاك والسيطرة وهذا أمر يتوجب علينا ادراكه وقبوله بشكل أو بآخر

والمطلوب منك يا صديقتي هو التروي والسيطرة على انفعالك .. واقتربي من امك اكثر ..حاولي أن تشاركيها بتفكيرك واسأليها رأيها في بعض همومك ومشاغلك الصغيرة والكبيرة وذلك لتشعريها بان لها قيمة كبيرة لديك , ووجودها أمر غاية في الأهمية ,

ابتعدي عن الانفعال ولو صرخت بوجهك لأي امر فغضي النظر وقولي لها حاضر وبأمرك

حتى لو كان هذا الكلام يؤلمك من الداخل , ولكن شيئا فشيئا ستعتادين على نمط هذه المعاملة

وستتقربين من أمك بشكل لطيف وجميل

وتذكري يا صديقتي انها أمك مهما حدث , هي تريد لك أفضل حياة

وجهي تفكيرك لاغناء ثقافتك وابتعدي عن الفراغ , لأنه سبب التوتر ولاتنسي مستقبلك فأنت في مقتبل العمر , وقادمة على حياة أسرية أو علمية

وستعرفين الأمومة لاحقا

وفقك الله وسننتظر منك شرح وضعك بعد مرور فترة زمنية لنطمئن عليك

وصال شحود بالتعاون مع الارشاد الاسري

التدوين في الحلول, شباب

Leave a Comment () →

حلول مشكلة الصداقة بين الجنسين عند الشباب

 

حلول مشكلة الصداقة بين الجنسين عند الشباب

 

لقد دخلنا في عصر التكنولوجيا الحديثة والانترنت وغيرها , ومن المستحيل مراقبة أبناؤكم ووضع حواجز لهم الا بالعقل والحكمة والدراية , وعلى الأهل أن يعرفوا أن انجاب طفل وتربيته تربية صالحة ليس بالأمر السهل وهو مسؤولية كبيرة , فعلى من يختار تحمل هذه المسؤولية أن يكون أهلا لها .

 

على الوالد الفاضل أن يأخذ من ابنه صديقا له منذ نعومة أظفاره فلا يعلمه أن الرجولة والأبوة هي في الأوامر والصراخ , انما هي في التقرب من الابن وتوعيته بطريقة غير مباشرة فلا يحس الابن أنه يتلقى أوامر أو ارشادات , بل هي ملازمة صداقة وحمل عبء ومشاركة في الحياة .

 

كما على الام استيعاب ابنتها فلا تنهر وتزجر ولا تمتعض من سلوك ابنتها , ولا تفرض عليها سلوك ما الا بمعرفة ودراية .

وبالتالي ليست الفتاة تربية أم فقط والولد تربية أب , بل يشترك الوالدان بحمل المسؤولية كاملة لتربية كلا الطرفين .

 

أما عن الصداقة فاتركوا أبناؤكم يعيشون قسطا من الحرية ولكن بوجودكم , وكونوا مأمن أسرارهم واسألوهم عن أصدقائهم , وفيما لو تكلم أحدهم أية مكالمة فلا تنصتوا انصات التحري بل كونوا أصدقاء لأولادكم , ولتكن المساحة المتروكة لهم كافية ليعبروا فيها عن سلوكهم الحر ولكن كونوا معهم , فان كان ابنكم طفلا كونوا أطفالا مثله , وان كان في سن الشباب فعيشوا معه المرحلة ولا تتضايقوا فيما لو أخطأ أحدهم , لأنكم يوما ما كنتم  في مثل سنهم وقد تكونوا أخطأتم بمثل هذه الأخطاء , فالتمسوا العذر لهم ولا تطلبوا منهم الكثير مما يفوق طاقة احتمالهم وذلك لكي يطيعونكم دائما .

 

وعلى الابناء شباب وشابات العصر ومستقبل العائلة أن يتخذوا من الوالدين أصدقاء فهم ليسوا اعداء لكم , وهم أولا وأخيرا يحبون مصلحتكم فحاولوا التقرب منهم قدر المستطاع .

 

التدوين في الحلول, شباب

Leave a Comment () →