المدونة

الأرشيف ل 'طفولة'

اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد مشكلة تؤرق المعلمين

اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد مشكلة تؤرق المعلمين

إن من أهم التحديات التي تواجه المعلمين اليوم التعامل مع العدد المتزايد من التلاميذ الذين لا ينتبهون لما يقال في الفصل والقابلية للتشتت وصعوبة التركيز وعدم قدرتهم على الاستقرار في مكان واحد خلال شرح الدرس ، وبالطبع فإن أولياء الأمور سوف ينزعجون عندما يصلهم خطاب من المدرسة تخبرهم فيه بأن طفلهم لا يريد أن يستمع ويثير المشكلات داخل الفصل ولهذا فإن درجاته في معظم المواد الدراسية منخفضة.

وقد يفسر بعض المعلمين ذلك تفسيرات خاطئة ؛ إذ يرى البعض أن هؤلاء التلاميذ يعانون من صعوبات التعلم ، أو أن سلوكهم يميل إلى الشغب والإهمال الذي يستحقون عليه العقاب، وهناك من يصعب عليه تفسير تلك التصرفات .

وحتى لا يختلط الأمر على المعلمين وأولياء الأمور في تفسير تلك المشكلة ، فقد تم وضع عدد من المعايير التي يجب تحديدها لكي نتعرف على الطفل الذي يعاني من نقص الانتباه والتي من بينها:

ارتكابه أخطاء في الواجبات المدرسية أو الأنشطة الأخرى، كما يواجه الطفل صعوبة في الاستمرار منتبهاً فيما يوكل إليه من مهام أو أنشطة ، وهذا إلى جانب أنه لا ينصت عندما يتحدث إلية شخص بشكل مباشر ، وعادةً لا يتبع التعليمات ، ويواجه صعوبة في تنظيم المهام والأنشطة ، وغالباً ما يكره أو يتجنب أو يعترض علي المشاركة في المهام التي تتطلب جهداً عقلياً مستمراً، وعادةً ما يفقد أشياء ضرورية لأداء المهام أو الأنشطة الموكلة إليه مثل الكتب والأقلام وغيرها ،ويشرد ذهنه بسهولة من خلال أي مثير خارجي، هذا بالإضافة إلى أنه كثيراً ما ينسي الأنشطة اليومية.

وإذا صاحب نقص الانتباه حالة من النشاط الزائد فإن الطفل غالباً ما يحرك يديه أو قدميه أثناء جلوسه أو يتلوى بشدة علي المقعد، وعادةً ما يترك مقعده في الفصل المدرسي أو في المواقف الاجتماعية التي يتوقع جلوسه فيها ، ويجري جيئةً وذهاباً بشكل غير لائق في بعض المواقف التي لا يعد ذلك مناسباً فيها ،ويواجه غالباً صعوبة في اللعب أو المشاركة في أنشطة وقت الفراغ بهدوء ، وعادةً ما يكون في حركة مستمرة فلا يكل ولا يتوقف أو يتحرك وكأن آلة تحركه ، كما يجد صعوبة في اللعب بشكل هادئ أو الاستغراق بهدوء في أنشطة وقت الفراغ، وغالباً ما يتحدث بسرعة وبشكل مفرط.

وقد يصاحب نقص الانتباه النشاط الزائد أحياناً الاندفاعية والتي نجد الطفل خلالها غالباً ما يندفع في الإجابة عن السؤال بدون تفكير قبل أن يتم إلقاؤه، ويجد صعوبة في انتظار دوره سواء في اللعب أو غيرها من الأنشطة الأخرى ، وعادةً ما يقاطع أو يقطع حديث الآخرين ويتدخل في شؤونهم.

وقد تظهر بعض أعراض الاندفاعية والنشاط الزائد أو نقص الانتباه قبل عمر السابعة من عمر الطفل ، وقد تظهر بعض الأعراض في المدرسة أو المنزل. وينبغي أن تكون هناك دلالات واضحة علي القصور في الأداء الاجتماعي أو الأكاديمي.

ويُقِّسم الباحثون العوامل المسببة لاضطراب ضعف الانتباه والنشاط الزائد إلى نوعين رئيسيين يتفرع منهما العديد من الأسباب الفرعية المهمة يمكن الإشارة إليها على النحو التالي:

أولاً: العوامل البيولوجية:  (1) خلل وظائف المخ: قد يرجع اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد إلى وجود شذوذ طفيف في وظائف خلايا المخ؛ الأمر الذي يؤدي إلى التشتت وعدم ضبط النشاط الحركي. ولقد كشف العديد من الباحثين عن وجود شذوذ في رسم المخ  لدي حوالي 65% من التلاميذ ذوي اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد ؛ وخاصة تلك الحالات المصحوبة بعلامات عضوية، أي أن هذا الاضطراب يحتمل أن يكون من أسبابه تلف نسيج المخ ؛ حيث أن البعض منهم يعاني من نوبات صرعية، وقد يظهر الشذوذ في رسم المخ  لدي 25% من الحالات غير المصحوبة بعلامات عضوية.

(2) أسباب ترتبط بالعوامل الوراثية: لبحث العلاقة بين العوامل الوراثية ونقص الانتباه والنشاط الزائد كشفت نتائج دراسة ويسّ وآخرون  Weiss,M. et al. (2000) أن أكثر من نصف الآباء من ذوي اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد يورثون لأطفالهم هذا الاضطراب . وهذا ما أكدته أيضاً دراسة ويلّكوت وآخرونWillcutt,E.et al  (2001) أن التلاميذ المصابين باضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد يوجد في أسرهم من يعاني من هذا الاضطراب ، كما أن معدل انتشاره بين أبناء تلك الأسر يزيد لدي التوائم عنه لدي غير التوائم، ويزيد أكثر بين التوائم المتشابهة وخاصة تلك التي تأتي من إخصاب بويضة واحدة عنه بين التوائم غير المتشابهة التي تأتي من إخصاب بويضتين في رحم الأم.

(3) الخلل الكيميائي للناقلات العصبية: لقد أكدت العديد من الشواهد أن اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد يرجع إلي طبيعة الخلل الكيميائي للناقلات العصبية، فقد راجع بيدرمان Biederman,J. (2004) العديد من الدراسات التي تبحث في أسباب نقص الانتباه والنشاط الزائد؛ والتي قد كشفت نتائجها عن أن الخلل الوظيفي في منطقة ما تحت القشرة الدماغية وعدم التوازن في الدوبامين Dopamine والنورأدرينين  Noradrenergic يساهمان في ظهور اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد لدي التلاميذ، ولذلك فإن تناول العقاقير التي تنشط  الدوبامين والنورادين تخفف أعراض هذا الاضطراب من خلال إعاقة أو منع امتصاص الدوبامين والنورإيبنفرين Nor Epinephrine ذلك الأخير الذي يعمل علي إعادة التوازن الكيميائي للناقلات العصبية وعلاج اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد

ثانيًا : العوامل البيئية (1) أسباب تتعلق بمرحلة الحمل والولادة وما بعدها: قد تتعرض الأم أثناء فترة الحمل لبعض المؤثرات وخاصة خلال الشهور الثلاثة الأولي التي قد تعرض الجنين بعد ولادته للإصابة باضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد، ومنها:

تعرض الأم للإشعاعات الضارة، أو التعرض للأشعة مثل أشعة أكس، أو تناول بعض العقاقير الطبية التي لها تأثيرات سلبية علي الجنين أو تعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية أو إصابة تلك الأمهات ببعض الأمراض الخطيرة مثل الحصبة الألمانية أو الزهري أو التوكسوبلازما وغيرها من الأمراض الأخرى.

كما أن هناك عوامل قد تحدث أثناء عملية الولادة ؛ قد تتسبب في إصابة مخ الجنين أو تلف بعض خلاياه ومنها :

نقص الأوكسجين أثناء الولادة ،أو الولادة العسرة، أو استخدام الآلات لسحب الجنين كالجفت وآلة الشفط. بالإضافة إلى ما سبق فهناك عوامل تتعلق بما قد يتعرض له الطفل بعد ولادته قد تؤثر على إصابة خلايا المخ والمراكز العصبية المسئولة عن تركيز الانتباه، ومنها:

تعرض الطفل للحوادث والسقوط على رأسه، أو الإصابة بالأمراض ومنها الحمي الشوكية والالتهاب السحائي والدفتيريا وغيرها من الأمراض الأخرى، أو التعرض للتسمم ببعض الغازات السامة كغاز أول أكسيد الكربون، والرصاص، والزئبق.

 (2) أسباب تتعلق بنوع الغذاء: أشارت بعض الدراسات أن هناك علاقة بين أنواع معينة من الأغذية واضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد ، وخاصة تلك التي تحتوي على السكريات، والمواد الحافظة، والألوان الصناعية مثل: الشيكولاتة والآيس كريم والمشروبات الغازية والمأكولات وغيرها من المأكولات الأخرى.

إلا أنه في المقابل توصلت دراسات أخري إلى عدم تأثير هذه المواد الغذائية علي سلوكيات التلاميذ ، بل الأكثر من ذلك فقد تبين أن منع الآباء لأطفالهم لتناولها يزيد من غضب هؤلاء التلاميذ؛ مما يؤدي بهم إثارة آبائهم نحوهم بحركات استفزازية.

في حين يري آخرون أنه حتى الآن لم تحسم مسألة تأثير المواد السكرية على اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد بعد، غير أنه يمكن القول أنه يجب منع تناول كل التلاميذ للأغذية المحتوية على نسب عالية من السكريات البسيطة أو المنتجات المحلاة صناعياً.

(3) أسباب تتعلق بالعلاقات الأسرية: أكدت العديد من الدراسات أن هناك علاقة بين أساليب المعاملة الوالدية اللاسوية واضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد، حيث كشفت نتائج تلك الدراسات عن أن التلاميذ ذوي اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد أكثر إدراكاً لاتجاهات الآباء والأمهات السلبية “التسلط، والتذبذب، والتفرقة، وإثارة الألم النفسي” عن إدراكهم للاتجاهات السوية.

وهكذا يتضح مما سبق مدى أهمية دور المعلمين والمعلمات في مواجهة مشكلة نقص الانتباه والنشاط الزائد، إذ ينبغي عليهم القيام بعدد من الإجراءات التي تساعد على زيادة انتباه الطفل وضبط سلوكه أثناء الاستماع للدرس، ومن بين تلك الإجراءات ما يلي:

(1) إن التلميذ الذي يعاني من ذوي اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد بحاجة للمرور بخبرات  ناجحة في إكمال مهمات قصيرة ومحددة، ولذلك ينبغي على المعلمين أن يخصصوا وقتاً قصيراً ومحدداً لأداء المهمات المطلوبة، ويزداد الوقت الذي تحتاجه المهمات تدريجياً مع تزايد قدرة الطفل على الانتباه لفترة أطول.

(2) ينبغي على المعلمين منح هؤلاء التلاميذ المعززات المتنوعة ( مثل الإشارة والابتسامة) لأقل استجابة كالانتباه إلى السؤال، وإعطائهم مكافأة أكبر على الإجابة الصحيحة ، وتزداد كمية التعزيز بازدياد فترة الانتباه

(3) تعليم الأطفال التركيز على العناصر الهامة في المواقف التعليمية، و يستخدم عادة لهذا الغرض المسابقات التي تعتمد على الكلمات لتوضيح المهارة في التمييز وعلى الطفل أن يصغي وأن يعي العناصر الأساسية.

(4) التدريب على الاسترخاء و التدريب على التنفس العميق، والذي يعد فعالاً خاصة في حالة الأطفال ذوي اضطراب نقص الانتباه المصحوب بالنشاط الزائد .

إعداد : راما الشعار

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →

التشويهات الولادية اسبابها و طرق معالجتها

الاسباب الرئيسية: 1)العوامل الوراثية: من الاسباب المهمة في نقل التشويهات الولادية من الاباء للابناء, فلذلك ينصح بعدم الزواج من الاقرباء لتقليل نسبة التشويهات في الاجيال القادمة. 2)الامراض التي تصيب الام الحامل: عند اصابة الام اثناء الحمل وخاصة الاشهر الاولى من الحمل ببعض الامراض مثل الحصبة الالمانية وغيرها من الامراض.

3)نقص الفيتامينات مثل الفولك اسد لدى الام الحامل المهم في بناء الجنين ومنع حدوث التشويهات مثل شق الشفة والحنك الولادي .

4)استخدام بعض الادوية خلال فترة الحمل: خاصة الاشهر الثلاثة الاولى من الحمل لايمكن استخدام اي دواء بدون علم الطبيب الاختصاصي وخاصة الكورتيزونات وغيرها من الادوية.

5)عوامل اخرى خارجية:كتعرض الام الحامل للاشعاع او تعرضها للمواد الكيماوية كالحرق الكميائي اثناء الحمل. انواع التشويهات الولادية: اولا: خارجية ظاهرة للاعيان الامثلة

1-شق الشفة الولادي . 2-انعدام الاذن او صغرها . 3-تشوهات الكف 4-تشويهات الاحليل

ثانيا:داخلية:كالتي تصيب الاعضاء الداخلية كالقلب والكلى.

ثالثا:تشويهات مشتركة , مثلا كتشويهات الاحليل المصحوبة مع تشويهات الكلى. الوقاية

1) عدم التزاوج من الاقرباء اذا امكن وخاصة العوائل التي تتوارث فيها الامراض الوراثية بصورة واضحة. 2)مراجعة الام الحامل طبيبها الخاص طوال فترة الحمل وبصورة منتظمة للكشف المبكر لاي مرض ومعالجته فورا. 3)عدم استخدام اي دواء اثناء فترة الحمل بدون استشارة الطبيب المختص. 4)متابعة دورية للجنين من قبل الطبيب بواسطة السونار. العلاج ان معظم حالات التشويهات الولادية يمكن معالجتها بالجراحة التقويمية والتجميلية على مرحلة واحدة اوعدة مراحل يعتمد على عمر الطفل ونوع التشوه. 1) شق الشفة الولادي او شفة الارنب ممكن اجراء العملية للطفل الرضيع في سن مبكر حوالي 10 اسابيع حسب وزن الطفل ونسبة الهيموكلوبين وذالك لان اجراء العملية مهم جدا للرضاعة وتغذية الطفل ونمو الاسنان وبدا النطق.

2) شق الحنك الولادي اي وجود فتحة ولادية في سقف الفم ويمكن اجراء غلق للفتحة عن طريق الجراحة بعمر السنة او اكثر بقليل للمساعدة في تحسين النطق والسمع.

3) تشوهات صيوان الاذن مثلا بروز الاذن اكثر من الطبيعي او صغر الصيوان يمكن اجراء عملية تجميل الاذن بمرحلة او عدة مراحل على ان تكتمل المراحل قبل دخول الطفل المدرسة اي بعمر السادسة تقريبا.

4) تشويهات الاحليل مثلا طهور الملائكة اي تكون فتحة الاحليل بغير مكانها الاصلي وممكن اجراء العملية على مرحلة او عدة مراحل حسب نوع التشوه وعمر المريض على ان تكتمل جميع المراحل قبل دخول الطفل المدرسة لمنع حدوث صدمة نفسية للطفل نتيجة وجود التشوه.

5) تشوه الاوعية الدموية الولادي وهي تشوهات تصيب الاوعية الدموية في الجلد او سائر اعضاء الجسم الاخرى ويتم معالجتها بعدة طرق منها الجراحة والليزر او اخرى وحسب نوع التشوه ومكانه وسوف اخصص موضوع موسع لاحقا.

6) تشوهات الاطراف العليا و السفلى مثل تعدد الاصابع او التصاقات الاصابع او تضخم الاطراف الولادي وغيرها وممكن اجراء الجراحة حسب شدة التشوه وعمر الطفل .

7) تشوهات داخلية تصيب الاعضاء الداخلية للجسم مثل القلب والكلى منفردة او مجتمعة مع التشوهات الخارجية ويتم علاجها من قبل الطبيب المختص.

8) تشوهات العمود الفقري والانسجة العصبية مثل انفلاق الفقرات او فتوق الاغشية السحائية وغيرها.

9) جراحة المناظير يمكن اجراء بعض العمليات التقويمية للجنين وهو في بطن امه

التدوين في صحة الطفل, طفولة

Leave a Comment () →

عيد ميلاد سعيد يزن اليازجي

اننا نحتفل اليوم في موقع أسينات مع صديق الموقع الطفل يزن اليازجي بعيد ميلاده السابع

ونتمنى له دوام الصحة والعمر الطويل والنجاح المستمر في مدرسته

والتميز الدائم

ونقول له : كل عام وأنت بخير وعقبال المئة عام

HAPPY BIRTHDAY

 

التدوين في أصدقاء الموقع, طفولة

Leave a Comment () →

يزن اليازجي

يزن اليازجي

اسم الاب : رباح اليازجي

اسم الام : مجد كردية

مواليد :  7-10-2006 سلمية / حماه / سوريا

الصف : الثاني الابتدائي

هواياته : الرسم و كتابة الرسائل و الغناء و العزف ع الدربكة

يزن مجد في المدرسة و يحب الرياضيات و الانكليزي جدا

لكنه كثير الحركة والنشاط وهو دقيق الملاحظة ولديه سرعة بديهة

و ذاكرته قوية مشاء الله ما بينسى

خدوم نخوة و كريم و محب

مرحبا بصديق الموقع الجديد يزن اليازجي

التدوين في أصدقاء الموقع, طفولة

Leave a Comment () →

كيفية تأديب الطفل دون عقاب

كيفية تأديب الطفل دون عقاب

بينما يعتبر الحرمان من اللعب واحداً من أكثر أساليب التأديب فاعلية ، إلا أنه يجب ألا يكون الأسلوب الوحيد في جعبتكِ كأم، فقد يصبح أقل أثراً مع تقدم عمر الأطفال.

ولحسن الحظ فإن بعض أساليب التأديب الأخرى يمكن أن تكون أكثر فاعلية مع الأطفال الأكبر عمراً. وفيما يلي بعض الأمثلة: 1- لاحظي طفلك أثناء تصرفه بالشكل الصحيح :

في الواقع أن هذا ربما يكون أبسط وأقوى ما يمكنكِ عمله لتقويم سلوك طفلك. ولكن الكثيرين من الأهالي يبذلون أكبر وقتهم وجهدهم في التركيز على السلوكيات التي لا يحبونها من أطفالهم، بدلاً من تلك التي يريدونها منهم. إن الأطفال يحبون الحصول على المزيد من الاهتمام.  فالثناء اللفظي أو العناق السريع أو التربيتة على الظهر قد تفعل المعجزات خلال ثانية أو اثنتين فقط. امتدحي طفلك عندما يستخدم الشوكة على المائدة، بدلاً من أن تظهري ضيقكِ فقط عندما يبقع قميصه بصلصة الاسباغيتي , كوني متحمسة بدون مغالاة (فحتى الأطفال الصغار يستطيعون اكتشاف الفرق بين الصدق والتصنع). هذا النوع من التعزيز الإيجابي يكون مفيداً بالذات عندما يكون الطفل واقعاً تحت ضغطٍ ما، لأنه يخفف التوتر بدلاً من زيادته. قد يكون للإشارات غير اللفظية نفس الأثر الإيجابي للكلمات. إذا كان طفلكِ يلعب وحيداً في هدوء، فاذهبي وامسحي على شعره مرة أو مرتين إن كان يحب ذلك . في البداية ، قد يتوقف عن اللعب عندما تفعلين ذلك ، ولكنه مع التكرار سوف يستمر في اللعب بهدوء، مستمتعاً باهتمامك الإضافي. إذا كافأتِ طفلكِ على السلوك الجيد (“إنني أحب أن أسمعك تقول “من فضلك” و”شكراً”!)، فإنه غالباً ما سيكرره. وفي الواقع أنكِ إذا تجاهلتِ تصرفات طفلك الجيدة، فإنه على الأرجح سيتصرف بشكلٍ سيئ في المرة القادمة، لأنه يعرف أن ذلك سيجعله محور اهتمامك لذا حاولي التركيز على الإيجابيات بدلاً من السلبيات. 2 – شجعي السلوكيات الإيجابية: تذكري أن التعزيز الإيجابي (بتقديم الأشياء المحببة) يكون أكبر أثراً من التعزيز السلبي (ويعني منع الأشياء المحببة) أو العقاب (عن طريق الأشياء الغير محببة). وللمفارقة فإن المكافآت الصغيرة، مثل إعطاء بعض الاهتمام أو تقديم نوع خاص من الطعام، يمكن أن تترك أثراً أكبر من أثر المكافآت الكبيرة كالوعد بشراء دراجة، على سبيل المثال، فغالباً ما يتوقف الأطفال عن المحاولة إذا شعروا بأنهم لن يستطيعوا الفوز بالمكافأة الكبيرة التي يوعدون بها. كوني حذرة في استخدام المفردات التي تمتدحين بها طفلك الصغير.

فقد وجد بعض الباحثين أن الأهالي يميلون للتحدث عن الإنجازات المحددة التي يحققها الولد عندما يكونون بصدد امتداحه (“عظيم، لقد بنيت برجاً رائعاً من المكعبات!”). أما في حالة البنت، فإن الأهالي غالباً ما يمتدحونها بشكل عام (“إنكِ حقاً فتاة ذكية!”). إن المديح المحدد يجعل الطفل قادراً على تقييم إنجازاته الخاصة (“هذا برج طويل. إنني فخور بهذا العمل”). أما المديح العام، فإنه يجعل الطفل معتمداً على الآخرين لتقييم تصرفاته (“أمازلت ذكية؟”). ولذا ننصحكِ بأن يكون مديحك موجهاً لتصرفات بعينها. 3 – استخدمي النتائج الطبيعية لتصرفات طفلك عندما تكون آمنة ومناسبة: يجب أن يكون هناك ارتباط منطقي بين التصرف وبين المكافأة أو العقاب الذين يليانه. فمثلاً عندما يقوم طفل صغير بمضايقة قطة، فإنها غالباً ستخربشه- وذلك سيذكره بألا يضايقها ثانيةً. إنه عقاب صغير وفوري ومرتبط مباشرةً بالقطة، مما يجعل الدرس سهل التذكر. وبالمثل ، إذا لم يجد طفلكِ لعبةً كان من المفترض أن يضعها في خزانة الألعاب، فلا تسارعي بشراء بديل لها، لأنك إن فعلتِ ذلك تكونين قد علمت طفلكِ درساً بأنه لا توجد أية نتائج سيئة للإهمال , ومن الأفضل أن يبقى بدون تلك اللعبة لفترة .

لا عليكِ من أن الأطفال في مرحلة الروضة وما قبل المدرسة غالباً ما ينسون ويفقدون مقتنياتهم، لأن ذلك شيء مرتبط بتطورهم العقلي في تلك المرحلة ولكن ذلك لا يقلل من أهمية الدرس 4 – لا تتوقعي الكمال : من غير الواقعي أن تنتظري من الطفل أن يتصرف بطريقة ممتازة والواقع أنكِ إن فعلتِ ذلك، فإنكِ تضعين الطفل تحت ضغط كبير، قد يجعله يتصرف بشكلٍ سيئ لمجرد تخفيف التوتر. ضعي أهدافاً واقعية لكي تستطيعي أنتِ وطفلكِ تحقيقها , فمثلاً لا تتوقعي من طفلكِ الصغير أن يسمح للزوار بأن يشاركوه في جميع ألعابه , اتفقي معه على وضع الألعاب الأكثر قيمة جانباً قبل وصول الزوار وبهذا سيشعر بقدر أكبر من الراحة عندما يلعب الأطفال الآخرون بألعابه. 5 – قدمي بدائل أخرى: قدمي لطفلكِ بدائل أخرى للسلوكيات التي تريدين تغييرها فمثلاً ، إذا كان يصرخ وكنت ترغبين أن يتوقف، فاشرحي له كيف يستطيع بالصوت الهادئ أن يجتذب انتباه الناس. من أحد أسباب عدم جدوى استخدام الضرب كوسيلة عقاب للطفل على المدى الطويل، أن الضرب لا يرشده إلى السلوك الصحيح الواجب عليه. 6 – ضعي أهدافاً محددة ومحدودة: حددي الأشياء المهمة فعلياً بالنسبة لكِ. بالطبع يجب أن تكون السلامة أول اهتماماتك، ولكن ما أهمية الأدب في هذا العمر؟ وماذا عن النظافة واللطف والانتباه وغيرها؟ لا تحاولي التركيز على أشياء كثيرة في وقت واحد ، وإلا فإنكِ ستستمرين في تقويم سلوكيات طفلكِ طوال الوقت، وسيشعر كلاكما بالتعاسة. وتذكري أن أمامك متسع من الوقت لكي تساعدي طفلكِ على إتقان المهارات الاجتماعية الجديدة. فلنفترض أنكِ تريدين أن يذهب طفلك ذو الأربعة أعوام للنوم بدون مشاكل. إذا وضعت أمامكِ هدفاً عاماً ومطلقاً مثل هذا الهدف، فسيكون من الصعب عليكِ الحصول على إذعان طفلك أو تحديد درجة ذلك الإذعان.

بدلاً من ذلك، اجعلي هدفكِ أكثر تحديداً وواقعيةً فعلى سبيل المثال، يجب أن تكوني راضية إذا ذهب طفلكِ لينام خمس مرات في الأسبوع الواحد، بعد أقل من 15 دقيقة من إعلامكِ له بأن وقت النوم قد حان. لا تطلبي الكمال من طفلك أومن نفسك. عندما تقوّمين سلوك طفلك، استخدمي كلمات بسيطة يسهل عليه فهمها. لا يستطيع الأطفال الصغار فهم السخرية والاستهزاء ولذا فمن غير المناسب استخدامهما. ركزي على كل شيء على حدة (“أرجو ألا تتكلم والطعام في فمك. ابتلع الطعام أولاً، ثم تكلم.”(. 7 – تذكري أن التأديب مختلف عن العقاب: أحياناً يكون من الصعب عدم الخلط بين الاثنين، ولكن حاولي أن تتذكري أنهما مختلفين. التأديب يتعلق بالتعليم. اسألي نفسكِ: هل تتصرفين بالشكل الذي يعلم طفلك الأشياء التي تريدين أن يتعلمها؟ إن إعطاء المثال الجيد هو أفضل أسلوب على الإطلاق لتأديب الأطفال

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →

عيد ميلاد تيم ايهاب الجمال

عيد ميلاد تيم ايهاب الجمال

نهنيء الطفل تيم ايهاب الجمال بعيد ميلاده الثالث ونتمنى له في موقعنا أسينات كل السعادة والخير

والعمر الهني المليء بالحب ونقول له دمت صديقا جميلا للموقع الى أن تكبر وتشارك فيه بكتاباتك

كل عام وانت بخير يا تيم الرائع 

التدوين في أصدقاء الموقع, طفولة

Leave a Comment () →

تأثير التلفزيون على الأطفال

تأثير التلفزيون على الأطفال

هل مشاهدة التلفزيون ضرر يؤذي الطفل ؟ أم أنه قد يوسع مداركه ؟ جرت مؤخراً دراسة علمية حول هذا الموضوع ، للتعرُّف على الفوائد والأضرار في ظاهرة إدمان الأطفال على مشاهدة برامج هذا الجهاز السحري .

فهل هذا الانغماس الكلي للأطفال يعوقُ نموَّهم ، بسبب حرمانهم من الحركة النشطة اللازمة لهم ، في هذه المرحلة من النمو ؟ ، وهل يؤثر على جهازهم العصبي ؟ أم لا ؟ وتزداد المشكلة في أن كثير من الأمهات يعتمِدْنَ على التلفزيون – كبديل للمربِّيات – لإلهاء الأطفال عن متاعب تكون أكثر ضرراً أثناء انشغال الأمهات في أعمالهن المنزلية .

تقول باحثة إنجليزية : إننا نشاهد كل برامج الأطفال الصباحية ، ووقت الظهيرة ، وفي المساء ، ولكننا لا نقدر أن نتصور ماذا ستفعل الأم لو لم يكن عندها مثل هذا الجهاز ؟ وحتى الأطفال الرُضَّع يستمتعون بكل الحركات ، والألوان ، والأصوات الناجمة عن هذا الجهاز ، كما أنهم يتفاعلون معها لأن لهم القدرة على ملاحظة كل ما يقدم إليهم من أحداث وألوان .

لكل مرحلة برنامج :

ولكن هل يدرك الأطفال الصغار ما يدور في جهاز التلفزيون من أحداث ؟ يقول أحد الباحثين : حتى الأطفال الصغار يُدرِكون أدَقَّ الأحداث ، ولكن قد تتفاوَتْ من مرحلة إلى أخرى .

فالأطفال من سِنِّ ستة أشهر ، وحتى سنة يُحِبّون مشاهدة الأحداث المتكررة في برامج التلفزيون ، وعلى هذا فتُعتبر إعلانات التلفزيون المختلفة مع تكرارها البرنامج المفضل لدى هذه المرحلة من العمر .

أما الأطفال في سِنِّ عامين ، فيبدءون بإدراك الخط العام للقصص الصغيرة ، والأطفال بين العامين والثلاثة أعوام ، تكون لديهم البديهة الجَيِّدة لتفهم الوضع الإجمالي حولهم .

والأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة ، أي في سِنِّ الرابعة من العمر ، تكون لديهم القدرة على جمع كثير من الأحداث في آنٍ واحد ، دون ترتيب لما يسمعونه أو يشاهدونه .

لذلك يمكنك مساعدة طفلك في ربط أحداثِ التلفزيون ، ما بين الماضي والحاضر ، والتحرك معه من حدث إلى آخر ، ومن مشهدٍ إلى مشهد .

فك الألغاز :

يجب متابعة الطفل في تفهُّم الأحداث ، ومساعدته في التفاعل معها ، وبالصورة الصحيحة .

إن التحول من شكلٍ ومشهدٍ إلى آخر يجب الوقوف أمامه ، وترجمته للطفل أولاً بأول ، حتى تصل المعلومة إلى ذهنه ، وإلى خياله ، بالصورة الصحيحة دون خلط ، فمثلاً ، قصص الأطفال ، نرى أنها مُكتَظَّة بالأحداث ، كما أنها تنتقل من حدث إلى حدثٍ بسرعة خاطفة .

وهذا التفسير ، أو ما نطلق عليه كلمة ( الترجمة ) هو شيء مُهِم ، لأن الأطفال يحتاجون إلى تعلم الفن التكتيكي لمشاهدة أحداث التلفزيون ، كي يستوعبون مثل هذا التغير .

أما مُدَّة مشاهدة الطفل لجهاز التلفزيون فإنها تختلف من مرحلة إلى أخرى ، فالطفل في سِنِّ الرابعة من العمر ، قد يشاهد التلفزيون أربع ساعات يومياً ، أما الأطفال الصغار فقد يشاهدونه اكثر من ذلك .

تأثير التلفزيون :

في مؤتمر دولي للطفل ، أقيم في إحدى جامعات ( لندن ) ، تَحدَّث أحد الباحثين الذين حضروا ، بأن لديه طفل يبلغ من العمر سنة واحدة حيث قال : إن جهاز التلفزيون مُشكلة كبرى ، بمعنى أن له من السَّلبية والخطورة ما يؤذي الطفل .

والبعض الأخر من الباحثين يركّزون على الأطفال أنفسهم ، وعلاقاتهم بالتلفزيون ، وعندما نبدأ في وصفِ ، أو تسجيلِ ما يدور في عقل الطفل حول هذا الجهاز ، فسوف نجد أن عقله مملوء بأشياء قد لا نتخيلها .

فالأطفال الرُّضَّع يتحوَّلون إلى جهاز التلفزيون باعتبار أن فيه قوة خَلاقة ، خَفيَّة ، مجهولة ، تكمن في حركة الأشخاص داخله ، فالطفل من ابن يومين ، وحتى سن الست سنوات ، يبدأ في رؤية مثل هذا العمل الإعجازي ، ويبدأ في التفكير مليّاً ويتساءل : ما الذي على الشاشة ؟ ومن أين جاء ؟

ويقول أحد الخبراء في ( لندن ) : إن الأطفال في سن 12 شهرا يقلِّدون ما يشاهدونه أو يسمعونه على شاشة التلفزيون ، ولكن أيُّهما أكثر ضرراً : أشعة التلفزيون ، أم ضوء الفلورسنت ؟

سُئل أحد أطباء العيون عن تأثير مشاهدة التلفزيون على إبصار الطفل ، فقال : إنه من الطبيعي على الأم أن تقول انه من الخطورة الكبرى مشاهدة الطفل للتلفزيون مدة طويلة ، وخصوصاً إذا شاهده عن قرب ، وذلك خوفاً على مدى إبصاره .

ولكن الجواب الأصوب هو : إن الأطفال الرُّضَّع والصغار منهم سوف لا يتضرَّرُون من هذا وذاك ، بسبب تركيزهم المحدود ، فكلما اقترب الشخص من الشاشة ، كلما تكيَّفَت العضلات المحيطة بالعين لمراقبة التلفزيون ، وكلما بعد الشخص عن الشاشة كلما قلت درجة تَكيُّف العين .

والأطفال لهم درجة كبيرة من التكيُّف لأشعة التلفزيون ، وليست هناك أي مشكلة ، ومن ناحية أخرى نجد أن الأمَّهات يَكُنَّ قَلِقَات تجاه انبعاث أشعة ضارَّة من الجهاز .

فيقول أحد الخبراء المتخصصين في طِبِّ العيون : إنه بعد كل القياسات التي تم إجراؤها ، تبيَّن أن الأشعة الخارجة من التلفزيون تعتبر ضئيلة جداً ، إذا ما قيست بالأشعة الخارجة من ضوء الفلورسنت ، أو الشمس .

ويرى المتخصصون أن هناك واجباً على أولياء الأمور تجاه أطفالهم ، خاصة الأمهات ، إذ عَليهِنَّ اتِّباع بعض الإرشادات التي يمكن تلخيصها بما يأتي :

الأول :

اختاري البرنامج التلفزيوني طِبقاً لعمر طفلك ، فالأطفال يحبون الألوان الفاتحة ، والحركة ، والصوت ، كما أن الأطفال الصغار يميلون إلى القصص البسيطة ، والأشياء التي تتناسب مع ظروف حياتهم المعيشية .

الثاني :

اختاري برامج تلفزيونية متنوِّعة ، مثل برامج الرسوم المتحركة ، أو برامج مُسلِّية أخرى ، فكل هذه البرامج وُضِعت خِصِّيصاً للأطفال في سِنِّ الرابعة .

الثالث :

عندما تشاهدين مع طفلك برنامجاً تلفزيونياً ، حاولي أن تساعديه في أن يتفاعل حِسِّياً مع ما يشاهده على الشاشة ، وحاولي أن توضِّحي له علاقة ما يقدِّمه التلفزيون بحياتنا اليومية .

الرابع :

لا تشعري بالذنب تجاه استخدامك لجهاز التلفزيون ، واعتباره الجهاز الذي يلهي طفلك بعيداً عنك ، عندما تؤدِّين أي عمل خاص بك ، من حين لآخر ، ولكن ضعي طفلك أمام التلفزيون عندما تقرئين مثلاً .

الخامس :

لا تشاهدي كل البرامج التلفزيونية الخاصَّة بك ، بدون برنامج مُسَلٍّ يناسب طفلك ويناسبك .

السادس :

إذا لم تكوني بجوار طفلك أثناء مشاهدته التلفزيون ، فحاولي أن تقدمي له البرنامج الذي يساعده ، وينمِّي ذاكرته ، وقدرته العقلية .

السابع :

حاولي أن تساعدي طفلك كي يكون ناقداً لما يراه ، واختاري له البرامج التي تناسبه .

التلفزيون والعنف :

هل يزيد التلفزيون من عنف طفلك ، عندما يشاهد فِيلماً فيه القتل ، وسفك الدماء ؟! ألا يعتبر هذا الفيلم حقيقة تؤثِّر في حياته بصورة عكسية ؟ وتقلب هدوءه إلى ثورة ؟ وتزيد من عُنفه ؟ حيث يُقلِّد ما يسمعه أو يشاهده ؟

يقول أحد الباحثين : إن الأطفال عندما يشاهدون فيلماً فيه الإجرام ، وسفك الدماء ، لا ينقلونه إلى وُجدانهم بصورة أوتوماتيكية ، على أنهم سَفَّاحون ، أو سفَّاكون للدماء ، ويجب أن نسأل أطفالنا : هل يفصلون بين الواقعية والمزاح ؟ .

ويقول هذا الباحث : إن ابني – وهو ابن اثني عشر شهراً – يعرف جيداً بين المباراة الكرويَّة ، والحقيقة ، فالعنف تجاه الكُرَة في الملعب ، يختلف عن العنف تجاه الإنسان نفسه .

الدكتور زهير شاكر

المصدر : مجلة الطفل العربي المبدع

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →

عيد ميلاد سعيد

عيد ميلاد سعيد

يصادف اليوم عيد ميلاد صديق الموقع الطفل :

زين العابدين وطفة

والموقع يتمنى له عيدا سعيدا وأطيب الأمنيات له بسعادة وعمر طويل

ونتمناه صديقا دائما للموقع الى ان يصبح هو كاتبا فيه

وصال شحود

التدوين في أصدقاء الموقع, طفولة

Leave a Comment () →

طرق للتحدث مع طفلكِ حول متحدى الإعاقة

طرق للتحدث مع طفلكِ حول متحدى الإعاقة

طرق للتحدث مع طفلكِ حول متحدى الإعاقة

( قرات هذا المقال على ياهو ولأهميته القصوى ارتأيت نقله )

سيقابل طفلكِ فى يوم من الأيام- حتى لو لم يكن اليوم قد جاء بعد- طفلا أو شخصا من ذوى أو متحدى الإعاقة أو ذوى الحاجات الخاصة ، وقد يكون أحد زملائه فى الفصل المدرسى حتى، ولذلك عليكِ أن تستعدى لهذا الأمر لأن الطفل سيطرح عليكِ الكثير من الأسئلة مع الوضع فى الاعتبار أن طريقة ردكِ عليه ستكون عاملا أساسيا ومؤثرا فى طريقة تعامله مع ذوى الإعاقة وذوى الحاجات الخاصة.

وعلى الأم أن تعلم أن طفلها فى الفترة ما بين خمسة وثمانية أعوام سيتعلم كيف يتعامل بطريقة مهذبة مع الأطفال متحدى الإعاقة بل إنه سيساعدهم فى كثير من الأمور سواء كانوا أصدقاء أم من أفراد العائلة.

إن الطفل فى البداية سينتبه للأشخاص أو الأطفال الذين يعانون من إعاقات جسدية ولكنه مع الوقت سينتبه أيضا للأطفال الذين يعانون من مشاكل فى السمع وصعوبات التعلم والمشاكل السلوكية.

إن طفلكِ قد يلاحظ أن هناك مثلا طفلا فى مثل عمره ولكنه لا يتحدث مثله بسبب أنه يعانى من متلازمة داون وسيبدأ طفلكِ بالطبع فى طرح الأسئلة والتساؤل عن سبب إعاقة الطفل وفى تلك الحالة عليكِ أن تعلمى الطفل كيف يتقبل الآخر المختلف عنه بسبب مرض أو إعاقة وكيف أنه يجب عليه أن يعامل الجميع باحترام.

حاولى أن تقومى بإرضاء فضول طفلكِ وعلى سبيل المثال إذا وجدتِ أنه ينظر بتركيز شديد لطفل آخر يعانى من إعاقة تجعله لا يمشى بطريقة طبيعية فيمكنكِ أن تقولى لطفلكِ إنك لاحظتِ طريقة نظره للطفل الآخر

وبعد ذلك اشرحى له أن الطفل الآخر مريض وهذا هو السبب الذى يجعله يمشى بطريقة غريبة بعض الشيء ولكنه بالتأكيد يحب اللعب والتواصل مع الآخرين. احرصى على أن تكون إجاباتكِ على أسئلة طفلكِ قصيرة وواضحة وعملية مع الابتعاد عن الدخول فى التفاصيل وهو الأمر الذى قد يثير مشاعر الطفل ويجعله حزينا ويمكنكِ أن تقومى باتباع تلك الطريقة مثلا عندما يسأل الطفل عن سبب جلوس طفل آخر صديق له أو غريب عنه على كرسى متحرك.

يجب أن تنتبهى جيدا للطريقة أو الألفاظ التى تقومين باستخدامها عند وصف الأشخاص من ذوى الحاجات الخاصة أو متحدى الإعاقة لطفلكِ ويجب أن تركزى فى حديثكِ على الشخص نفسه وليس الإعاقة التى يعانى منها.

وإذا كان الطفل لا يعانى من إعاقة فلا تقولى إنه طفل طبيعى لأن الكلمة توحى بأن الأطفال الآخرين غير طبيعيين.

إذا كنتِ مع طفلكِ ورأيتما طفلا من ذوى الحاجات الخاصة فلا تقولى له لا تنظر للطفل ولا تقوما بالمشى مبتعدين عنه وحاولى أن تجذبى انتباه طفلكِ للأمور المشتركة ما بينه وبين الطفل متحدى الإعاقة مع الوضع فى الاعتبار أن هذا الطفل على الأرجح لديه نفس هوايات واهتمامات طفلكِ.

يمكنكِ أن تساعدى طفلكِ فى البحث على الإنترنت عن أنواع الإعاقة المختلفة حتى يكون الطفل على دراية وحساسا تجاه معاناة الآخرين. وعليكِ أن تجعلى طفلكِ يدرك أن معاناة طفل آخر من إعاقة جسدية أمر لا يعنى أنه لن يستطيع أن يستوعب ما يجرى حوله وأن يفهم الآخرين.

لا تسمحى لطفلكِ على الإطلاق أن يسخر من إعاقات الآخرين أو يستخف بهم أو أن يستخدم لوصفهم كلمات مثل متخلف أو غبى وإذا حدث هذا الأمر فعلى طفلكِ أن يعتذر لمن أساء إليه وجرح مشاعره.

إذا سألكِ طفلك مثلا لماذا لا يتحدث طفل يعانى من إعاقة مثله فيمكنكِ أن تقولى له إنه يعانى من مشكلة فى عضلاته تجعل من الصعوبة عليه أن يتكلم بطريقة عادية.

عليكِ أن تشرحى لطفلكِ أن الطفل الذى يعانى من إعاقة نفسية أو جسدية يواجه الكثير من الأمور الصعبة الخاصة بكيفية التواصل مع الآخرين على سبيل المثال.

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →

التربية الجنسية للأطفال .. ما هو أسلوبها الصحيح ؟

التربية الجنسية للأطفال .. ما هو أسلوبها الصحيح ؟

هل يسألك طفلك اسئلة محرجة تشعرك بالارتباك ؟؟

ان الاهالي الذين يصيبهم الارتباك من اسئلة اولادهم إما تعلموا الامور الجنسية عن طريق الصدفة ولم يتلقوا التربية الجنسية ؟؟

للأسف تربيتنا ومجتمعنا يمنعنا من التكلم بموضوع الجنس..لكن ما هي نتائج ذلك على اطفالنا ؟؟

ان تهربكم من الاسئلة المحرجة سيجعل اولادك يتجهون للمجلات والاقران وربما الخدم لإيجاد

الاجابات..ان الاطفال لديهم ميل فطري للمعرفة لذا عليك عدم الهروب من هذه الاسئلة بل على العكس

استغلي الفرصة اذا سألك فاشرحي له لانه سيكون متقبل لما ستقوليه وسيستوعبه..

**الاسئلة التى يطرحها في كل مرحلة :

– من عمر ٣الى ٦ سنوات: سيستفسر عن كيفية الولادة والحمل والفرق بين الذكر والانثى وكيفية تكوّن

الجنين داخل الرحم ؟؟ للإجابة على الاسئلة أخبرية ان هناك جزءاً معيناً من الاب يعطيه

للأم . شرح مبسط وصادق يرضي فضول الطفل ويغني ثقافته ويريحك من عناء تكرار الاسئلة

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →
صفحة 3 من 9 12345...»