المدونة

الأرشيف ل 'طفولة'

تهيئة الطفل لعامه الدراسي الأول

تهيئة الطفل لعامه الدراسي الأول

غالباً ما تقع الأم تحت تأثير مخاوف تهيئة طفلها لسنته الدراسية الأولى، فهي تريد إقناعه بالذهاب إلى المدرسة والاختلاط بالآخرين وخوض تجربة التأقلم مع بيئة مختلفة عن تلك التي اعتادها في البيت صحياً ونفسياً، والتعامل مع أحداث يومية متجددة من أصدقاء وواجبات وغيرها.

قد يبدو الطفل خجولاً وغير مرتاحاً من الناحية النفسية في بادئ الأمر، ولكون هذه مرحلة إنتقالية في عمره ستشكل له ملامح شخصيته وأسلوبه في الحياة مع الآخرين فيما بعد، والأيام الأولى التي سيقضيها الطفل في المدرسة ستكون الخطوة الأهم لتخطي عائقة الخوف والكراهية التي قد ترافقه للوهلة الأولى ، لذا على الأم أن تهيئ طفلها بدنياً وصحياً ونفسياً لاستقبال سنته الدراسية الأولى .

نقدّم لكل أم مجموعة من النصائح لتهيئة الطفل لعامه الدراسي الأول:

– التحدث الإيجابي عن المدرسة:

من المهم جداً التحدث بإيجابية عن المدرسة أمام الطفل ، وهذا يكون دور كلا الوالدين حيث يتحدثان إلى طفلهم عن المدرسة وأجواءها الجميلة وأنها المكان الأنسب إذا أراد الطفل أن يصبح ذو شأن عندما يكبر ولتحقيق أحلامه ، وعليهم أيضاً مشاركته اهتماماته كالموسيقى والرسم والكتابة وغيرهم فهي جزء من المدرسة أيضاً.

– قواعد المدرسة والزيّ المدرسي:

على الوالدان أن يتحدثان مع الطفل عن أهمية قواعد المدرسة والنظام ، كما يجب ترغيب الطفل فى إرتداء الزيّ المدرسي الذى سيلازمه طوال أشهر المدرسة ، والذي يساعد على الإنضباط وينعكس على تحصيله العلمي.

ومن المهم أيضاً مشاركة الطفل الرأي في شراء مستلزمات المدرسة من ابتداءً من الحقائب إلى القرطاسية وغيرها ، فهذا من شأنه أن يحبّبه بها.

– استغلال أسئلة الطفل المتعددة والمتكرّرة:

عادةً ما يسأل الطفل أسئلة كثيرة عن الحياة وكيف وُجد فيها ، وعن عائلته وغيرها من الأسئلة المتكررة ، بالإمكان استغلال هذه الأسئلة في ترغيب الطفل بالمدرسة كونها ستعلمه أشياء كثيرة يجهلها وأنه سيجد الأجوبة البسيطة والمفهومة لديه هناك .

– إعداد وجبة إفطار شهيّة ومميّزة:

يعدّ التنويع في وجبة الإفطار وابتكار أغذية محبّبة لنفس الطفل من شأنها أن تشجعه على الاستيقاظ باكراً والذهاب للمدرسة ، فهو يشعر بأن هذا الشيء كمكافأة لما يقوم به كل صباح، ولا بدّ من الانتباه إلى أن تكون هذه الوجبة الهامّة حاوية على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها.

 

ومن الجميل التحدّث إلى الطفل أثناء تناوله وجبة الإفطار وذلك لمساعدته على التركيز الكامل في يومه الدراسي ، ولتنشيط قوته البدنية والعقلية معاً.

– الاهتمام بـ صحة الطفل:

على الأبوين الاهتمام بصحة طفلهما جيداً ، وعمل كشف طبي بين فترة وأخرى له مع مراعاة متابعة الأمصال والتطعيمات الطبية ليأخذها في أوقاتها المحددة تجنباً للعدوى والأمراض المحيطة ، ويجب التركيز على الحواس السمعية والمرئية للطفل لتأثيرها على تحصيله الدراسي.

– اصطحاب الطفل إلى المدرسة قبل موعدها:

من شأن ذلك أن يعرّف الطفل على الأجواء المدرسية وشكل البئية الذي سيزورها يومياً لساعات طويلة ، ويرى الأخصائيون أن هذه خطوة مهمة لبث شعور الأمان والاطمئنان بنفس الطفل وتهدئة خوفه كونه يرى أن المدرسة أداة للعقاب.

– النوم مبكراً:

يجب على الطفل من البداية التعود على النوم مبكراً، لتستطيع جميع أعضاء الجسم بالقيام بوظائفها الكاملة والسليمة خلال مرحلة النوم ، ومع إقتراب بداية العام الدراسى الأول له يجب الحرص على مراقبة مواعيد نومه وتحديد وقتٍ معين لينام فيه.

ويذكر بأنه من الجيد بل ومن المشجع للطفل مكافأته بين وفترة وأخرى لالتزامه ومحافظته على النوم مبكراً وعلى ترتيب أغراضه والقيام بجميع واجباته.

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →

تنمية مهارة الابداع عند الاطفال

تنمية مهارة الابداع عند الاطفال

د.زهير شاكر  

‫تنمية مهارة الابداع عند الاطفال

الأطفال يولدون بقدرة طبيعية وغير إرادية على الإبداع والتخيل. للأسف، فإن البيئة المحيطة هي التي من شأنها إما تشجيع هذه القدرة أو كبتها.

 

فوائد الإبداع

االإبداع والتخيل يساعدان على تنمية العلاقة بين الآباء والأبناء حيث يتركان مجالا للأطفال ليعبروا عن المشاكل التي تواجههم في المدرسة أو مع الأصحاب أو غيرهم. يسمح الإبداع والتخيل أيضا بطريقة للتعبير عن الخوف وعدم الثقة بالنفس ومشاعر أخرى. أهم شئ هو أن الإبداع يقوم بملء أوقات فراغ كثيرة مما يحارب الملل، علة الأطفال الأولى!

 

دورك كأم ومسئولة عن تربية ابنك أن تجدي طرقا مختلفة تنمين بها خيال الأبناء و قدراتهم الإبداعية. لذلك يجب عليك أن:

 

تقبلي الإجابات الخاطئة. تنمو المهارات الإبداعية عن طريق الغموض والأشياء المجردة والتعلم من الأخطاء وإمكانية اللعب والتجربة. شجعي إبنك على الخيال ولا تؤنبيه عندما يرسم أشياء مثل أجنحة للقطة أو يكتب إسمه بطريقة خطأ إملائيا. لا تقلقي، سيراجع نفسه بعد قليل.

إقبلي مستوى أدني. فغرفة اللعب شديدة النظافة والنظام تقوم بكبت الطاقة الإبداعية للأطفال لأنهم لا يشعرون أن بإمكانهم التجربة أو الفن. هذا ليس معناه ألا يتعلموا أن ينظفوا حجرتهم ويقوموا بالتسوية فور الانتهاء من اللعب. كذلك، إذا كنت دائما تحاولين إسكات الطفل واسع الخيال لأنك تفضلين الهدوء، سيكبت مشاعره ويحوله إلى طفل هادئ وخجول.

إثني على التجربة وليس على النتيجة. عندما تقومي بالثناء على أول صورة يرسمها طفلك فأنت تشجعينه على الاستمرار في الإبداع وتعلم الرسم، مهما كانت النتيجة. يجب على الأطفال التعلم أن يستمتعوا بالتجربة وليس بالنهاية فقط.

فما هي الأنشطة التي تساعد على تنمية إبداع إبنك؟

إليك بعض اقتراحات سوبرماما، معظمها بدون أية تكاليف ولا ألعاب باهظة!

 

تخيلوا أجازة سويا. اطلبي من ابنك أن يغمض عينه ويتخيل مكانا رائعا يود زيارته ويحكي لك عنه. عندما تنتهي “الأجازة” ستكوني تعلمت الكثير عن اهتمامات إبنك وأحلامه وتخوفاته وغيرهم.

من الفنان؟ إجعليه يتخيل أنه فنان، وساعديه أن يرتدي “البيريه” والبالطو الأبيض. إعطيه بعض أدوات الرسم ليبدأ رحلته الفنية. يمكنك استخدام الأوراق والألوان والطباشير ثم اتركيه ينطلق.

حلو الألغاز والأحاجي. بالإضافة إلى تنمية القدرة الإبداعية للأطفال، تنمي الألغاز والأحاجي قدرة الأطفال على الملاحظة وحل المشكلات.

التمثيل المسرحي: جهزي صندوق الأزياء المكون من ملابس قديمة وبعض الإكسسوارات ودعي إبنك يتخيل سيناريوهات مختلفة. لإعداد المسرح، اربطي حبلا بين حائطين وألقي عليهما ملاءة فيصبح لديك خلفية مسرحية .

مسرح العرائس: يمكن استخدام الألعاب المختلفة كعرائس تقص القصص، ولكن الأكثر تسلية للطفل هو صناعة العرائس معك. يمكنك صناعة العرائس من جوارب قديمة، تلصقون عليها الأزرار كعيون وخيوط الصوف كشعر. ستكون بلا شك تجربة ممتعة!

بناء حصن أو خيمة. من أكثر الألعاب التي يحبها الأطفال. إن لم تتوفر لك خيمة تعديها داخل البيت، فاستغلي الملاءات والوسائد لتبدعوا خيمتكم المخصوصة. اقرأوا القصص وغنوا على ضوء خافت واسألي ابنك أن يحاول التفكير في طرق إبداعية لتحسين تجربة الحصن!

ماذا يحدث لو؟ نشاط ممتاز في السيارة، خاصة في المسافات الطويلة. اسألي إبنك “ماذا يحدث لو كانت الأبقار تطير؟” ودعيه يحاول أن يتخيل السيناريوهات المختلفة. فكري في أسئلة دعو للتأمل.

 

تجربة المطبخ. المطبخ بطبعه مكان يدعو للإبداع. إعطي ابنك بعض عجينة البسكوت وإتركيه يقطعه بصورة مبتكرة ويزينه بقطع الشوكولاتة والفاكهة ، ثم ضعيه في الفرن لدقائق و تأكلون ما أبدعتم! اقرأي المزيد عن المطبخ مع الأبناء على سوبرماما.

 

ماذا عنك؟ كيف تنميين طاقة أبنائك الإبداعية بدون مصاريف باهظة؟ هل تتذكرين طرق تشجيع أهلك لك أثناء طفولتك؟

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →

نصائح للأمهات لتحضير وجبات طفلك المدرسية

نصائح للأمهات لتحضير وجبات طفلك المدرسية

 تتساءل الأمهات عن طريقة تجهيز أطفالهن للعودة إلى المدرسة وشراء المواد والملابس اللازمة ، كما ينبغي الاهتمام بكل التفاصيل الصغيرة والكبيرة حتى يشعر الطفل بالارتياح والفرح ويسعى لتحقيق التفوق والنجاح ، ولغذاء طفلك أثناء غيابه عنك وتواجده في المدرسة لأكثر من نصف يومه أهمية كبيرة ، ومشكلة يعاني منها أغلب الأمهات ، حيث تشكو الكثير من الأمهات من سيطرتهن على نوعية وكمية طعام أبنائهم أثناء تواجدهم في المدرسة ، لذلك لابد أن تفكر الأم بحل لهذه المشكلة ، ومن أهم الأفكار والحلول لترغيب أطفالكم بتناول الطعام الصحي والمفيد والذي تحضريه في المنزل :

 

• العناية بطريقة تقديم الطعام لطفلك وتغليفه بشكل جميل ومغري حتى يشعر طفلك برغبة في تناوله ، وتنويع الوجبات المقدمة له ، فالطفل بطبعه ملول ويحب كل ما هو جديد وغريب.

 

• تعويد الطفل منذ نعومة أظفارهم على الأنماط الغذائية السليمة والصحية والتي سترافقهم طيلة حياتهم القادمة وأن تحاولي إبعادهم عن كل ما هو غير صحي ومصنع .

 

• تقطيع الفاكهة بطريقة مميزة وضعيها في علبة صغيرة وجميلة كالموز أو التفاح أو الفراولة حسب رغبة الطفل ، وستكون وجبة خفيفة رائعة لصحته .

 

• شراء علب جميلة وملونة وعليها صور الشخصيات المفضلة لديه لتحفيزه على تناول الطعام منها ، والتفكير بعمل أشكال جديدة ومغرية من الساندويشات المقدمة له .

 

• التذكّر أن الطفل يحتاج من وقت لآخر لتناول بعض الوجبات الجاهزة كغيره من الأطفال، كرقائق الشيبس أو الشوكولا فلا تحرميه نهائياً من تناولها ، واسمحي له بذلك بين الحين والآخر.

 

• الاستعانة بالخبز الأسمر أو التوست الأسمر الغني بالألياف والمعادن والفيتامينات الضرورية لطفلك والمفيدة له بشكل أكبر.

 

• التقليل من استخدام الصلصات الجاهزة كالمايونيز والكاتشب قدر الإمكان.

 

نصائح لتحضير وجبات طفلك المدرسية

1 – قدموا لأطفالكم الوجبات الخفيفة و الصحية من الخضار و الفواكه !

2.أضف لمسة من الإبداع!عبر استخدام قوالب البسكويت المختلفة الأشكال كالقلوب و النجوم لتجهيز الوجبات الخفيفة للأطفال ! نعدكم بأن الأطفال سيحبونها

3. قدموا لأطفالكم الوجبات الخفيفة و الصحية من الخضار و الفواكه !

4.اختر خضروات زاهية الألوان ، كالجزر و الفلفل الأحمر، الأصفر، الأخضر و البرتقالي ! تأكد من نظافة الخضروات قبل تقديمها !

5.قشر و قطع الجزر.

6.استخدم قوالب البسكويت لعمل أشكال مختلفة من الجزر

7.يمكنكم التنويع في الخضروات ، استخدموا الكرفس و الخيار

8 قطع الخضروات بشكل طولي حتى يسهل تناولها كوجبة خفيفة في منتصف اليوم

    نجوم وورود من الخضروات للكبار والصغار

المصدر : yahoo

التدوين في صحة الطفل, طفولة

Leave a Comment () →

سلبيات التلفزيون

سلبيات التلفزيون

 ما هي التأثيرات السلبية للتلفاز على حياة الطفل ؟؟

للتلفزيون تأثيرات جانبية سلبية على حياة الطفل اليومية نشير إلى بعضها:

1- تأثير التلفزيون على المدرسة والقراءة:

مشاهدة الأطفال للتلفزيون له تأثير سلبي على ذكائهم فكلما زادت مشاهدة الأطفال للتلفزيون انخفض مستوى تحصيلهم الدراسي.

لقد قارنت الدراسات العلمية التي أجراها بعض العلماء والأخصائيين بين تلاميذ الصف السادس الذين جاءوا من بيوت يبث فيها جهاز التلفزيون باستمرار وبين زملائهم الذين يتم تشغيل التلفزيون في منازلهم لوقت أقل ، وحين قورنت درجات القراءة لدى هاتين المجموعتين ظهر اختلاف جدير بالاهتمام . فقد كانت درجات ثلثي تلاميذ البيوت المستمرة سنة واحدة على الأقل تحت مستوى الصف ، بينما فاقت درجات ثلثي المجموعة غير المستمرة مستوى الصف ، أو أعلى من ذلك.

وفي دراسة ثانية ثبت أن الأطفال الذين سمح لهم بمشاهدة التلفزيون يومياً لساعات كثيرة في السنوات السابقة لدخولهم المدارس حصلوا على درجات في القراءة والحساب واختبارات اللغة عند نهاية الصف الأول أقل من الأطفال الذين كانت مشاهدتهم التلفزيونية قليلة خلال سنوات ما قبل المدرسة.

عندما ننظر إلى طلاب المدرسة نرى أن بعض التلاميذ الذين لا يكملون أداء واجباتهم المنزلية ببساطة فإن ذلك هو نتيجة المشاهدة التلفزيونية في كثير من الحالات. إن المبالغة في مشاهدة البرامج التلفزيونية تؤدي إلى إلهاء الأطفال وصرفهم عن إنجاز وظائفهم المدرسية كما أن مشاهدة البرامج التلفزيونية دون أية عملية اختيار وانتقاء من شأنها أن تضعف قدرة الطفل على التمييز وأن تضعف تذوقه الجمالي وبالتالي فإن التلفزيون يصبح في الواقع قاتلاً للوقت.

2- الاضطراب النفسي والقلق الروحي:

مما لاشك فيه أن شاشة التلفزيون قادرة على أن تثبت في الطفل أنظمة من المبادئ والنواميس والقيم، حتى برامج الترفيه والتسلية تستطيع بالتدريج ودون أن يشعر الطفل أن تغير موقف الطفل ورؤيته للعالم.

ان وقع هذا التأثير يصبح أقوى كلما أزداد وتكرر عرض النماذج التلفزيونية والمحرضات والمواقف والأوضاع ذاتها وإذا أخذنا بعين الاعتبار الحساسية القوية لخيال الأطفال وتصوراتهم يصبح من السهل علينا أن نفهم كيف تتأثر خاصية التخيل والتصور هذه بالبرامج التلفزيونية

إن معظم البرامج التلفزيونية تثير رغبة ولهفة غير عادية للطفل وتجعل الطفل يستجيب لها ويتشابك معها ؛ ولذلك إذا لم يكن الطفل مسلحاً عن طريق أبويه وبيئته بقيم ثابتة وراسخة يمكن أن تجابه ما يكرس التلفزيون من برامج غير صالحة بقدر كبير، عند ذلك يصبح سهلاً أن نفهم كيف يقع الطفل في مصيدة التلفزيون .

3- القضاء على كثير من النشاطات والفعاليات:

إن التلفزيون يستهلك الوقت المخصص لبعض النشاطات والفعاليات بمعنى أنه يضيع الوقت الذي يمكن أن يستخدم على نحو أكثر فعالية كما يمنع الأطفال من القيام بنشاطات أكثر فائدة ويرسخ ويثبت في الذهن آراء ووجهات نظر جاهزة وأحادية الجانب

إن الأوقات التي يقضيها الأطفال في اللعب أو في ” عدم القيام بشيء محدد ” هي الأوقات التي تنمي كفاءاتهم وتراكم خبرات من التجربة الشخصية المباشرة ، إنهم يستطيعون التفاعل مع محيطهم وهكذا وبطريقة تلقائية وطبيعية يتعلمون من تجاربهم في حياتهم اليومية ولكن التلفزيون يحرم الأطفال من كل ذلك ويمنعهم من الوقت الذي يحتاجونه لمراكمة الخبرات

يؤكد فريق من علماء الاجتماع على أن مشاهدة التلفزيون تمنع الأطفال من اللعب ، مع أن اللعب ضروري وشغل هام لمرحلة الطفولة.

ومن المؤكد أن أي نشاط يأخذ من ساعات يقظة الأطفال الثلث أو أكثر لابد أن يجور بشدة على وقت لعبهم . قيل إن المشاهدة التلفزيونية تستحوذ بوضوح على مكان الأنشطة الأخرى المشابهة وظيفياً مثل القراءة

وقد اكتشف الباحثون أن الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون لفتراتٍ قليلة لكنهم يقرأون أن القراءة لا تقلل وقت اللعب عند الأطفال بصورة مهمة بينما تفعل المشاهدة التلفزيونية ذلك.

4- تقليص العلاقة بين الطفل والأسرة:

إن الطفل بحاجة إلى التفاعل المباشر مع والديه وأخواته بحيث يجلسون، ويتحدثون، ويلعبون معاً ولكن التلفزيون يجذب انتباه الجميع إلى نفسه فبدلاً من أن ينظر الأطفال بعضهم إلى بعض ينظرون إلى جهاز التلفزيون وعندما يبكي طفل أو يريد أن يتكلم بشيء يقوم الآخرون بإسكاته فوراً ربما بعنف وذلك لأنهم يريدون متابعة مشاهدة التلفزيون وهذا كله يؤثر سلباً على تلك العلاقة الودية التي يحتاجها الطفل في الأسرة.

5- العنف:

إن التلفزيون يربي الأطفال على العنف ، فقد كشفت دراسة حديثة عن أن الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون لأكثر من ساعة في اليوم معرضون لأن يكونوا عنيفين في المستقبل. لذلك يقول البروفسور جونسون : إن نتائج دراسته تشير إلى أن على الآباء الذين يشعرون بمسؤولية تجاه أبنائهم أن لا يسمحوا لأطفالهم أن يشاهدوا التلفزيون لأكثر من ساعة.

هذا، وقد ظل موضوع العنف على شاشة التلفزيون وتأثيراته المحتملة على الأطفال موضع خلاف في الرأي لفترة طويلة وقد أُجريت دراسات في هذا الموضوع بناءً على طلب الكونغرس الأمريكي في الأعوام 1954 – 1977 وحينما نشر تقرير إدارة الصحة العامة عن (التلفزيون والسلوك الاجتماعي) خصصت أربعة من مجلداته الخمسة للدراسات التي تناولت تأثيرات مشاهدة برامج العنف التلفزيونية.

ولهذا الاهتمام الشديد بتأثيرات العنف في التلفزيون على الأطفال ما يبرره ؛ فعدد الأحداث الذين أُلقيَ القبض عليهم لارتكابهم جرائم عنف خطيرة ارتفع بنسبة 16% بين عامي 1952 – 1972، استنادا إلى أرقام مكتب المباحث الفيدرالي وطبقاً لما جاء في دراسة متميزة أُجريت في مركز دراسات علم الإجرام والقانون الجنائي بجامعة بنسلفانيا ، تمت المقارنة بين مجموعتين كبيرتين من شباب المدن بلغت إحداهما سن الرشد في الستينات والأخرى في السبعينات

فالعنف البغيض حقاً الذي يظهر على شاشات التلفزيون في البيوت لابد أن تكون له تأثيرات عميقة في سلوك الأطفال .

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →

تأثير الألوان على الأطفال

تأثير الألوان على الأطفال

يتصف بعض الأطفال ببعض السلوكيات العنيفة مثل الاعتداء أو التطاول اللفظي ، الإيذاء البدني ، أو إلحاق الأذى بالمقتنيات ، ويرجع ذلك السلوك إلى عدّة أسباب منها :

– شخصية الطفل: كالشعور بالإحباط ، ضعف الثقة بالنفس.

– الأُسرة: كالتفكُّك الأُسري ، التدليل أو القسوة الزائدة من الوالدين.

– وسائل الإعلام: مثل ما يعرض من مواد تحتوي مشاهد عدوانية وعنيفة.

أمّا بالنسبة للألوان فقد ثبت علمياً أنّها قد تساعد بتأثيراتها الإيجابية على بعض حالات العنف لدى الأطفال ، وقد أظهرت بعض الدراسات والأبحاث معالجة أطفال يعانون مشاكل نفسية وذلك بتغيير أجواء بيئتهم السكنية من الألوان الزاهية والصارخة إلى درجات اللون الأزرق الباردة التي تؤدي في تأثيراته العضوية إلى انخفاض في ضغط الدم والذي أسهم في تحسين سلوك هؤلاء الأطفال.

وقد تم إجراء اختبار في معهد أمريكي لمعرفة مدى تأثير اللون الزهري المهدئ ومدى كبحه الميول العدوانية واختزال القوة البدنية لهذا اللون ، وتبيّن أنّ تأثيره يبدأ بعد مدة زمنية قصيرة ، وكلما كان الشخص صغيراً في السن ، كان الأثر المهدئ عليه أسرع مفعولاً.

ومن ناحية أخرى فالطفل ذو السلوك الهادئ أو الخجول يفضل استخدام مخطط لوني نشط والذي يساعد على تنشيط الدورة الدموية لديه ، لكي ينعكس ذلك إيجابياً على سلوكه مثل استخدام درجات اللون الأصفر.

إنّ الألوان بكل ما تحمله من معانٍ جميلة وتأثيرات إيجابية ، تكون مرتبطة بألوان الطبيعة الخلابة التي خلقها الله سبحانه وتعالى كالأزرق والأخضر مرتبطة بالبحار والأشجار ، فهما يؤديان إلى استقرار الحالة النفسية والتخلُّص من القلق والخوف والتوتر ، والتي يلاحظ تأثيرها عند الإمعان والتأمُّل والتدبُّر في خلق الله سبحانه في تموُّجات ألوان البحار الصافية والخضرة في ألوان وأنواع الأشجار التي تبعث في النفس الراحة وتصفية الذهن وهي خير مكان معالج وشافٍ لمعظم المشاكل النفسية لدى الإنسان.

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →

أنواع اللعب عند الأطفال ( 2 )

أنواع اللعب عند الأطفال ( 2 )

4-    الألعاب الفنية :

تدخل في نطاق الألعاب التركيبية وتتميز بأنها نشاط تعبيري فني ينبع من الوجدان والتذوق الجمالي في حين تعتمد الألعاب التركيبية على شحذ الطاقات العقلية المعرفية لدى الطفل ومن ضمن الألعاب الفنية رسوم الأطفال التي تعبر عن التألق الإبداعي الذي يتجلى بالخربشة أو الشخطبة , هذا الرسم يعبر عما يتجلى في عقل الطفل لحظة قيامه بهذا النشاط 0

ويعبر الأطفال في رسومهم عن موضوعات متنوعة تختلف باختلاف العمر 0 فبينما يعبر الصغار في رسومهم عن أشياء وأشخاص وحيوانات مألوفة في حياتهم نجد أنهم يركزون أكثر على رسوم الآلات والتعميمات ويتزايد اهتمامهم برسوم الأزهار والأشجار والمنازل مع تطور نموهم 0

وتظهر الفروق بين الجنسين في رسوم الأطفال منذ وقت مبكر فالصبيان لا يميلون إلى رسم الأشكال الإنسانية كالبنات ولكنهم يراعون النسب الجسمية أكثر منهن 0 فبينما نجد أن الأطفال جميعهم يميلون إلى رسم الأشخاص من جنسهم ما بين سن الخامسة والحادية عشرة نجد أن البنات يبدأن في رسم أشكال تعبر أكثر عن الجنس الآخر بعد الحادية عشرة 0 وتشتمل رسوم الأولاد على الطائرات والدبابات والمعارك في حين تندر مثل هذه الرسوم عند البنات ويمكن أن نرجع ذلك إلى أسلوب التربية والتفريق بين الصبيان والبنات من حيث الأنشطة التي يمارسونها والألعاب التي يقومون بها 0 ومما يؤثر في نوعية الرسوم أيضاً المستويات الاقتصادية والاجتماعية للأسر إلى جانب مستوى ذكاء الأطفال 0

5-    الألعاب الترويحية والرياضية :

يعيش الأطفال أنشطة أخرى من الألعاب الترويحية والبدنية التي تنعكس بإيجابية عليهم 0 فمنذ النصف الثاني من العام الأول من حياة الطفل يشد إلى بعض الألعاب البسيطة التي يشار إليها غالباً على أنها ((

 ألعاب الأم لأن الطفل يلعبها غالباً مع أمه 0 وتعرف الطفولة انتقال أنواع من الألعاب من جيل لآخر مثل (( لعبة الاستغماية )) و ((السوق )) (( والثعلب فات )) و (( رن رن يا جرس )) وغير ذلك من الألعاب التي تتواتر عبر الأجيال 0

وفي سنوات ما قبل المدرسة يهتم الطفل باللعب مع الجيران حيث يتم اللعب ضمن جماعة غير محددة من الأطفال يقلد بعضهم بعضاً وينفذون أوامر قائد اللعبة وتعليماته 0 وألعاب هذه السن بسيطة وكثيراً ما تنشأ في الحال دون تخطيط مسبق وتخضع هذه الألعاب للتعديل في أثناء الممارسة 0

وفي حوالي الخامسة يحاول الطفل أن يختبر مهاراته بلعبة السير على الحواجز أو الحجل على قدم واحدة أو ( نط الحبل ) وهذه الألعاب تتخذ طابعاً فردياً أكثر منه جماعياً لأنها تفتقر إلى التنافس بينما يتخلى الأطفال عن هذه الألعاب في سنوات ما قبل المراهقة ويصبح الطابع التنافسي مميزاً للألعاب حيث يصبح اهتمام لا متمركزاً على التفوق والمهارة 0

والألعاب الترويحية والرياضية لا تبعث على البهجة في نفس الطفل فحسب بل إنها ذات قيمة كبيرة في التنشئة الاجتماعية 0 فمن خلالها يتعلم الطفل الانسجام مع الآخرين وكيفية التعاون معهم في الأنشطة المختلفة 0 ويؤكد ( دي بوا 1952 ص370 – 371 ) على قيمة هذه الأنشطة في تنشئة الطفل وفقاً لمعايير الصحة النفسية :

(( فهذه الأنشطة تتحدى الطفل لكي ينمي مهارة أو يكون عادة وفي سياقها يستثار بالنصر ويبذل جهداً أكبر 0 وحينما لا يشترك الناس في صباهم في ألعاب رياضية فإنهم يحصلون على تقديرات منخفضة وفقاً لمقاييس التكيف الاجتماعي والانفعالي للناجحين 0 فمثل هؤلاء الأشخاص كثيراً ما يتزعمون الشغب ويثيرون المتاعب لأنه لم تكن لديهم الفرصة لأن يتعلموا كيف يكسبون بتواضع أو يخسرون بشرف وبروح طيبة أو يتحملون التعب الجسمي في سيبل تحقيق الهدف وباختصار فإن أشخاصاً كهؤلاء لا يحظون بميزة تعلم نظام الروح الرياضية الطيبة وهي لازمة للغاية لحياة سعيدة عند الكبار )) 0

والواقع أن الألعاب الرياضية تحقق فوائد ملموسة فيما يتعلق بتعلم المهارات الحركية والاتزان الحركي والفاعلية الجسمية لا تقتصر على مظاهر النمو الجسمي السليم فقط بل تنعكس أيضاً على تنشيط الأداء العقلي وعلى الشخصية بمجملها 0

فقد بينت بعض الدراسات وجود علاقة إيجابية بين ارتفاع الذكاء والنمو الجسمي السليم لدى الأطفال منذ الطفولة المبكرة وحتى نهاية المراهقة 0

6-    الألعاب الثقافية :

هي أساليب فعالة في تثقيف الطفل حيث يكتسب من خلالها معلومات وخبرات 0

ومن الألعاب الثقافية القراءة والبرامج الموجهة للأطفال عبر الإذاعة والتلفزيون والسينما ومسرح الأطفال وسنقتصر في مقامنا هذا على القراءة 0

إن الطفل الرضيع في العام الأول يجب أن يسمع غناء الكبار الذي يجلب له البهجة وفي العام الثاني يحب الطفل أن ينظر إلى الكتب المصورة بألوان زاهية ويستمتع بالقصص التي تحكي عن هذه الصور هذا إلى جانب ذلك تعد القراءة خبرة سارة للطفل الصغير وخاصة إذا كان جالساً في حضن أمه أو شخص عزيز عليه كما يقول جيرسيلد 0 ويمكن تبين الميل نحو القراءة عند الأطفال في سن مبكرة حيث تجذبهم الكتب المصورة والقصص التي يقرؤها الكبار لهم ويحب الطفل في هذه السن الكتب الصغيرة ليسهل عليه الإمساك بها 0

وغالباً ما يميل الأطفال الصغار إلى القصص الواقعية بينما أن اتجاه الأم نحو الخيال له تأثير هام في تفضيل الطفل للقصص الواقعية أو الخيالية 0 ويفضل معظم الصغار القصص التي تدور حول الأشخاص والحيوانات المألوفة في حياتهم ويميلون إلى القصص الكلاسيكية مثل ( سندريلا – وعلي بابا والأربعين حرامي ) كما يميلون إلى القصص العصرية التي تدور حول الفضاء والقصص الفكاهية والدرامية 0 ويميلون أيضاً في سنوات ما قبل المدرسة بسبب ما يتصفون به من إحيائية إلى القصص التي تدور حول حيوانات تسلك سلوك الكائنات الإنسانية ( ويلسون 1943 ) 0

ومع تطور النمو يتغير تذوق الطفل للقراءة إذ أن ما كان يستثيره في الماضي لم يعد يجذب انتباهه الآن 0 ومع نموه العقلي وازدياد خبراته يصبح أكثر واقعية 0 إن القدرة القرائية لدى الطفل تحدد ما يحب ويفضل من القصص 0 والاهتمام الزائد بالوصف والحشد الزائد مما هو غريب على الطفل يجعل الكتاب غريباً عنه وغير مألوف لديه 0

وتكشف الدراسات أن الميل نحو القراءة عند الطفل تختلف من مرحلة ( عمرية ) لأخرى في سنوات المدرسة حيث يتحدد بموجبها أنماط الكتب التي يستخدمها 0

ففي حوالي السادسة أو السابعة يميل الطفل إلى قراءة القصص التي تدور حول الطبيعة والرياح والأشجار والطيور كما أنه يهتم بحكايات الجن أو الشخصيات الخرافية التي تكون قصيرة وبسيطة 0

وفي حوالي التاسعة والعاشرة من عمر الطفل يضعف اهتمامه بالحكايات السابقة ويميل إلى قصص المغامرة والكوميديا والرعب وقصص الأشباح 0 ومع نهاية مرحلة الطفولة تتعزز مكانة القراءة في نفوس الأطفال وخاصة لدى البنات 0 أما في مرحلة المراهقة تصبح الميول القرائية لدى المراهقين أكثر صقلاً وأكثر إمتاعاً من الناحية العقلية 0

فبينما يهتم الأولاد بالموضوعات التي تتعلق بالعلم والاختراع تهتم البنات بالشؤون المنزلية والحياة المدرسية 0 وفي المراهقة يصل الولع بالقراءة إلى ذروته 0 نتيجة للعزلة التي يعاني منها المراهقون 0 حيث ينهمكون في القراءة بغية الهروب من المشكلات التي تعترضهم من جهة وإلى زيادة نموهم العقلي والمعرفي من جهة أخرى 0

ويظهر اهتمام المراهقين بالكتب التي تتحدث عن الأبطال التاريخيين والخرافيين 0 فبينما يهتم الأولاد في هذه السن بالاختراعات والمغامرات تهتم البنات بالكتب المتعلقة بالمنزل والحياة المدرسية والجامعية 0

والواقع أن حب الكتاب والقراءة تمثل أحد المقومات الأساسية التي تقوم عليها فاعلية النشاط العقلي 0 لذا يتطلب ذلك تكوين عادات قرائية منذ الطفولة وأن تتأصل عند الأطفال مع انتقالهم من مرحلة عمرية إلى مرحلة أخرى 0

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →

أنواع اللعب عند الأطفال ( 1 )

أنواع اللعب عند الأطفال ( 1 )

تتنوع أنشطة اللعب عند الأطفال من حيث شكلها ومضمونها وطريقتها وهذا التنوع يعود إلى الاختلاف في مستويات نمو الأطفال وخصائصها في المراحل العمرية من جهة وإلى الظروف الثقافية والاجتماعية المحيطة بالطفل من جهة أخرى وعلى هذا يمكننا أن نصنف نماذج الألعاب عند الأطفال إلى الفئات التالية :

1-    الألعاب التلقائية :

هي عبارة عن شكل أولي من أشكال اللعب حيث يلعب الطفل حراً وبصورة تلقائية بعيداً عن القواعد المنظمة للعب 0 وهذا النوع من اللعب يكون في معظم الحالات إفرادياً وليس جماعياً حيث يلعب كل طفل كما يريد 0

ويميل الطفل في مرحلة اللعب التلقائي إلى التدمير وذلك بسبب نقص الاتزان الحسي الحركي إذ يجذب الدمى بعنف ويرمي بها بعيداً وعند نهاية العام الثاني من عمره يصبح هذا الشكل من اللعب أقل تلبية لحاجاته النمائية فيعرف تدريجياً ليفسح المجال أمام شكل آخر من أشكال اللعب 0

2-    الألعاب التمثيلية :

يتجلى هذا النوع من اللعب في تقمص لشخصيات الكبار مقلداً سلوكهم وأساليبهم الحياتية التي يراها الطفل وينفعل بها 0

وتعتمد الألعاب التمثيلية – بالدرجة الأولى – على خيال الطفل الواسع ومقدرته الإبداعية ويطلق على هذه الألعاب ( الألعاب الإبداعية ) 0 ” تذهب البنات الصغيرات – ربات البيوت إلى المخزن ويتشاورن حول إعداد طعام الغداء فتقول إحداهن وقد بدت على وجهها علامات الجد : (( إن زوجي يحب أكل البفتيك ولكن ابنتي لا تأكل سوى الفطائر – وتقول الثانية هازة رأسها : وزوجي يحب أكل السمك لأنه كما يقول كره النقانق )) وعندما تدخل ربة البيت إلى المخزن تطوف فيه وتنتقل من قسم إلى آخر وتسأل عن الأسعار وتشم رائحة اللحم المقدد وتدفع الحساب لقاء جميع ما اشترته وتحسب الباقي 0 وهنا تتذكر أن ابنها سيعود الآن من المدرسة وأن طعام الغداء غير جاهز بعد فتمضي مسرعة إلى البيت 0

ويتصف هذا النوع من اللعب بالإيهام أحياناً وبالواقع أحياناً أخرى إذ لا تقتصر الألعاب التمثيلية على نماذج الألعاب الخيالية الإيهامية فحسب بل تشمل ألعاباً تمثيلية واقعية أيضاً تترافق مع تطور نمو الطفل 0

3-    الألعاب التركيبية :

يظهر هذا الشكل من أشكال اللعب في سن الخامسة أو السادسة حيث يبدأ الطفل وضع الأشياء بجوار بعضها دون تخطيط مسبق فيكتشف مصادفة أن هذه الأشياء تمثل نموذجاً ما يعرفه فيفرح لهذا الاكتشاف ومع تطور الطفل النمائي يصبح اللعب أقل إيهامية وأكثر بنائية على الرغم من اختلاف الأطفال في قدراتهم على البناء والتركيب 0

ويعد اللعب التركيبي من المظاهر المميزة لنشاط اللعب في مرحلة الطفولة المتأخرة ( 10-12 ) ويتضح ذلك في الألعاب المنزلية وتشييد السدود 0 فالأطفال الكبار يضعون خطة اللعبة ومحورها ويطلقون على اللاعبين أسماء معينة ويوجهون أسئلة لكل منهم حيث يصدرون من خلال الإجابات أحكاماً على سلوك الشخصيات الأخرى ويقومونها 0

ونظراً لأهمية هذا النوع من الألعاب فقد اهتمت وسائل التكنولوجيا المعاصرة بإنتاج العديد من الألعاب التركيبية التي تتناسب مع مراحل نمو الطفل كبناء منزل أو مستشفى أو مدرسة أو نماذج للسيارات والقطارات من المعادن أو البلاستيك أو الخشب وغيرها 0

التدوين في طفولة, مواضيع مختلفة

Leave a Comment () →
صفحة 4 من 9 «...23456...»