المدونة

الأرشيف ل 'مواضيع نسائية'

استعيدي متعة العلاقة الحميمة بـ4 طرق

استعيدي متعة العلاقة الحميمة بـ4 طرق
 

الي كل الزوجات :      احرصي في كل وقت على أن تكوني لطيفة مع زوجك

 

مع التقدّم في العمر ومع زيادة مشكلات الحياة اليومية وانخراط الزوجة في الالتزامات والمسئوليات الأسرية المختلفة؛ تبدأ بعض النساء في المعاناة من مشكلات تخصّ علاقتها الحميمة بزوجها، ومن أشهر هذه المشكلات نقص في الرغبة أو في المتعة الجنسية. العقل والجسم غير منفصلان الحقيقة أنه ليس بإمكاننا الفصل بين العقل والجسم؛ فكل ما تتعرّض له المرأة من مواقف ضاغطة أو مشكلات أو مسئوليات تشغل بالها يكون له أثر على جسمها بشكل أو بآخر، حتى إن بعض العلماء يُرجع تدنّي مستويات الرغبة الجنسية لدى النساء بتغيّرات وتذبذبات هرمونية سببها القلق والتوتر، وهو ما يؤثّر بدوره في العلاقة الحميمة بين المرأة وزوجها.

 

ففي كثير من اللحظات التي تشعر فيها المرأة بأنها تفقد السيطرة على مشكلات حياتها ولا تستطيع الوفاء بكل مسئولياتها، يكون شعورها بالعجز وقلة الحيلة سببا رئيسيا في التأثير على مستويات هرموناتها الجنسية، وبالتالي رغبتها وقدرتها على الاستمتاع بالعلاقة.

لعبة الهرمونات تلعب الهرمونات دور البطل الرئيسي في التحكّم في مزاج المرأة، وكذلك رغباتها الجنسية وخصوبتها.

 

ما لا يعرفه الكثيرون أن هرمون التستوستيرون هو الهرمون المسئول عن الرغبة الجنسية لدى الرجل والمرأة على السواء، وليس لدى الرجال فقط كما هو شائع، بالطبع تزيد نسبته لدى الرجال ولذا سمّي بـ”هرمون الذكورة”، ولكنه موجود لدى المرأة أيضا، وهو يلعب دورا أساسيا في التحكم في الاستجابات الجنسية.

 

ما تفعله الضغوط بالمرأة هو أنها تقلّل من مستويات هرمون التستوستيرون، والذي يقلل من مستويات الرغبة الجنسية، كما تقلل من مستويات هرمونات أخرى مثل الأستروجين الذي يؤثّر على درجات الخصوبة.

انخفاض مستويات الهرمونات بدورها وانخفاض رغبتها الجنسية يدفعان المرأة للشعور بأنها غير مرغوب فيها وأنها بلا قيمة ولا نفع، وهو ما يتسبّب في ارتفاع هرمونات التوتر والكورتيزول، ويؤثّر مرة أخرى على قدراتها الإنجابية ورغبتها في العلاقة الحميمة.

 

نخلص من هذا إلى أن العلاقة بين الهرمونات الجنسية وضغوط الحياة اليومية والقلق والإحباط، علاقة ارتباطية، تدخل بالمرأة في دائرة مفرغة لا خروج منها إلا بكسر أثقال التوتر والقلق التي تحملها المرأة فوق أكتافها.

 

رتّبي حياتك من جديد الخبر المفرح هنا هو ما أكّدته الدراسات من أنه بمجرد أن تبدأ المرأة في تهدئة نفسها، وتقتنع أنها فعلت كل ما تستطيع أن تفعله بالفعل، وتعيد تنظيم أنشطة حياتها وترتيبها في هدوء، فإن هرموناتها الجنسية تبدأ في الاستقرار وتعود لمستوياتها الطبيعية وتستعيد رغبتها الجنسية وقدراتها الإنجابية.

 

ولكن على كل من الزوج والزوجة في هذه الحالة أن يُدركا أن معظم المشكلات في العلاقة الحميمة يكون مرجعها للضغوط النفسية لدى أحد الطرفين، وهو ما يجب أن ينتبها له أولا بأول قبل أن يؤدي ذلك إلى توتر متزايد في الحياة الزوجية.

 

والسؤال الآن.. ما الحل؟ بعد أن عرفت الآن عزيزتي الزوجة الأسباب الكامنة وراء التغيير الحادث في رغبتك في العلاقة الحميمة ومدى إقبالك عليها، تحتاجين إلى وقفة وإعادة تفكير في حياتك مرة أخرى، لذا نلفت انتباهك لأربع نصائح حاولي أن تأخذيها في اعتبارك:

1- الأهم فالمهم حاولي أن تعدي جدولا بأيام الأسبوع، واكتبي في كل يوم المهام التي تقومين بها سواء تلك الخاصة بالبيت أو بالعمل، وكذلك الوقت المخصص للعلاقات الاجتماعية والشخصية؛ ستجدين أن علاقتك بزوجك حظيت بأقل نسبة من يومك، لذلك حاولي إعادة جدولة هذه المهام، وضعي الأولويات في قضاء مهامك مع زوجك حتى يشاركك تفاصيل يومك.

 

2- الصراحة راحة تحدّثي مع زوجك بهدوء عن علاقتكما الحميمة، وعبّري برفق وود عما تريدينه فيها، واسأليه أيضا عن احتياجاته، سيساعدكما الحديث الصريح الهادئ على تفهم مشكلاتكم الحقيقية وتجاوزها معا.

 

3- لطّفي الجو لا تكوني عنيفة وحادة مع زوجك إذا كنت غير مستعدة للعلاقة الحميمة معه في نفس الوقت، لكن احرصي في كل وقت على أن تكوني لطيفة وودودة، ولو بقليل من المداعبات بين الحين والآخر لتلطيف الجو بينكما وإبقاء روح الود.

 

4- رومانسية وهمية لا تحاولي أبدا أن تربطي علاقتك الحميمة بزوجك بما يحدث في الدراما التليفزيونية؛ فالدراما تختلف تماما عن الحياة الحقيقية، كما أن لكل علاقة خصوصيتها وميزاتها المتفردة، لذا حاولي أن تجعلي علاقتك بزوجك حقيقية واكتشفا معا عناصر المتعة.

 

وأخيرا.. النصيحة الذهبية لكل امرأة: لا تكفّي عن محاولة إصلاح واستعادة علاقتكما كما كانت، قد يأخذ منك هذا الكثير من المجهود والصبر، لكن علاقتك بزوجك تستحقّ منك هذه المحاولة.

 

منقـــــــــول

المصدر: منتديات كــــــــونى يكن

التدوين في عالم المرأة, مواضيع نسائية

Leave a Comment () →

اخطاء شائعة في استعمال العطور لا ترتكبيها

اخطاء شائعة في استعمال العطور لا ترتكبيها

أخطاء شائعة في استعمال العطور لا ترتكبيها

غالباً ما نشتري عطوراً غالية الثمن ومن ماركات عالميّة مصمّمة بدقة عالية التركيز ومستخلصة من أرقى أنواع النفحات والخلاصات العطريّة التي لا يمكن مقاومتها ،  ومع هذا تفوح برائحة غير طيبة وعبقة عند استعمالها في وقت نعشقها على آخرين ،  والسبب هو عدم استعمال هذا العطر بالطريقة الصحيحة والمفروضة لذا ننصحك باستخدام الطرق الصحيحة لرش العطر وتجنّب الخطأ لتحصلي على عطر برائحة لا تقاوم .

– عندما ترشين عطرك على المعصمين تجنبي فرك العطر ببعضه وذلك لأن الجزيئات المكوّنة منه تتحرك وبالتالي تتغيّر، لهذا اتركيها تفوح برائحتها الحقيقّية .

– لا ترشي العطر على بشرتك قبل التعرّض لأشعة الشمس لأنها تغيرّه بل رشيها على شعرك وملابسك.

– لا تخافي من الكحول الموجودة في العطور لأنها قد تسبّب لك حساسيّة جلديّة فهذا خطأ ، فمكوّنات العطر تكون أحياناً من مواد طبيعيّة محسّسة فلا تقلقي.

– لا تكثري من العطر إن لم تشمّيه على نفسك وحوليك ، فالجميع سيشمه لكن أنت اعتدت على رائحته لهذا لا تشعرين به كثيراً .

– لا تتركي زجاجة عطرك مفتوحة وموضوعة تحت الشمس وفي مكان عالي الحرارة، بل اتركيها في الحمام حيث الحرارة باردة ومعتدلة أحياناً.

– أفضل وقت لرش العطر هو بعد الاستحمام حيث تكون المسام مفتوحة والبشرة دافئة فتحتفظ بالعطر أكثر .

– أفضل مكان لوضع العطر هو مكان النبض مثل الرسغين، العنق، الكاحلين، خلف الركبتين.

 

التدوين في عالم المرأة, مواضيع نسائية

Leave a Comment () →

اصغر سنا

اصغر سنا

لكي تبدو اصغر سنا

هناك الكثير من الحيل مصممة لجعل الناس يبدون اصغر سنا وذات مظهر اكثر اشراقا على سبيل المثال، أظهرت إحدى الدراسات أن مجرد رائحة الجريب فروت يمكن أن تدفع في الواقع دماغ الذكور إلى الاعتقاد بأن المرأة هي أصغرسنا  بحوالي ست سنوات مما هي عليه في الواقع .

ولكن هناك أيضا بعض الطرق الحقيقية المفترضة للتأثيرعلى السن . من خلال تناول الغذاء الجيد واتخاذ الخيارات الذكية، بذلك يمكنك أن تساعد على إبطاء عملية الشيخوخة.

عادة، الفواكه والخضروات – وجبات مع المواد المضادة للاكسدة – يمكن أن تساعد على التخلص من بعض المسامات الزائدة من بشرتك التي تسبب لك العمر قبل الأوان.

بصفة عامة فان تناول وجبات متوازنة بشكل جيد وممارسة الرياضة بشكل منتظم يمكن أن تساعدك على على البقاء رشيقا والعيش لفترة أطول.

ولكن ماذا يؤثر في عملية الشيخوخة؟

سؤال نتركه لكم لنستعرض معا بعض العوامل التي تؤثر في الانسان وتجعله يفقد حيوية الشباب وسنترك النقاش واستعراض الاراء لكم للافادة

بانتظار ردودكم

وصال شحود

التدوين في عالم المرأة, مواضيع نسائية

Leave a Comment () →
صفحة 2 من 2 12