المدونة

الأرشيف ل 'مراهقة'

كل عام وانتم بالف خير

كل عام وانتم بالف خير

لكل فتيان وفتيات الوطن العربي احلى الأمنيات وأطيبها بعام سعيد وكل عام وانتم جميعا بخير

انتم مستقبل الامة واشراقها القادم وأملها الدائم

بكم ومعكم تحلو أعيادنا

عام سعيد

التدوين في ادب المرهقين, مراهقة

Leave a Comment () →

المراهقة في الاصطلاح

المراهقة في الاصطلاح
 

 

اصطلاح المراهقة في علم النفس يعني —  الاقتراب من النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي ، ولكنه ليس النضج نفسه، لأنه في مرحلة المراهقة يبدأ الفرد في النضج العقلي والجسمي والنفسي والاجتماعي ولكنه لا يصل إلى اكتمال النضج إلا بعد سنوات عديدة قد تصل إلى 9 سنوات ، أما الأصل اللاتيني للكلمة فيرجع إلى كلمة ADOLESCERE تعني التدرج نحو النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي والعاطفي أو الوجداني أو الانفعالي ، ويشير ذلك إلى حقيقة مهمة ، وهي أن النمو لا ينتقل من مرحلة إلى مرحلة فجأة، ولكنه تدريجي، ومستمر ومتصل، فالمراهق لا يترك عالم الطفولة ويصبح مراهقاً بين عشية وضحاها، ولكنه ينتقل انتقالاً تدريجياً، ويتخذ هذا الانتقال شكل نمو وتغير في جسمه وعقله ووجدانه، فالمراهقة تعد امتداداً لمرحلة الطفولة، وإن كان هذا لا يمنع من امتيازها بخصائص معينة تميزها من مرحلة الطفولة.

 

مرحلة المراهقة :

المراهقة تشير إلى تلك الفترة التي تبدأ من البلوغ الجنسي PUBERTY حتى الوصول إلى النضج MATURITY وهكذا يعرفها سانفورد —  فالمراهقة إذن تشير إلى فترة طويلة من الزمن ، وليس لمجرد حالة عارضة زائلة في حياة الإنسان فالمراهقة مرحلة انتقال من الطفولة إلى الرجولة ، وعلى كل حال يجب فهم هذه المرحلة على أنها مجموعة من التغيرات التي تحدث في نمو الفرد الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي، ومجموعة مختلفة من مظاهر النمو التي لا تصل كلها إلى حالة النضج في وقت واحد وهكذا يعرفها ” انجلسن ” فهي مرحلة الانتقال التي يصبح فيها المراهق رجلاً ، وتصبح الفتاة المراهقة امرأة، ويحدث فيها كثير من التغيرات التي تطرأ على وظائف الغدد الجنسية والتغيرات العقلية والجسمية . ويحدث هذا النمو في أوقات مختلفة في الوظائف المختلفة. ولذلك فإن حدودها لا يمكن إلا أن تكون حدوداً وضعية أو متعارفاً عليها تقليدياً بين علماء النفس ، وهذه الحدود هي : من 12 – 21 سنة بالنسبة للولد الذكر ، ومن 13 – 22 سنة بالنسبة للفتاة المراهقة ،  وواضح من هذا أنها تمتد لتشمل أكثر من أحد عشر عاماً من عمر الفرد، ووصول الفرد إلى النضج الجنسي SEXUAL MATURITYلا يعني بالضرورة أن يصل الفرد إلى النضج في الوظائف الأخرى ، كالنضج العقلي مثلاً ، فعلى الفرد أن يتعلم الكثير حتى يصبح راشداً ناضجاً، ولذلك تعرف المراهقة بأنها: الانتقال من الطفولة إلى الرشد .

 

واجبات النمو:

ويفضل بعض العلماء تحديد هذه المرحلة بتحديد واجبات النمو التي ينبغي أن تحدث في هذه المرحلة ومن هذه الواجبات ما يلي :

o       إقامة نوع جديد من العلاقات الناضجة مع زملاء العمر من الجنسين .

o        اكتساب الدور المؤنث أو المذكر المقبول اجتماعياً لكل جنس من الجنسين .

o        قبول الفرد لجسمه أو جسده، واستخدام الجسم استخداماً صالحاً، لأن هناك بعض البنات اللاتي يشعرن بالخجل من بزوغ صدورهن، أو نمو أردافهن، أو كبر الأنف واليدين، ومن الذكور من يخجل من خشونة صوته.

o       اكتساب الاستقلال الانفعالي عن الآباء وغيرهم من الكبار، فالمراهق لا ينبغي أن “ينتظر حتى تغطيه أمه لكي ينام”.

o       الحصول على ضمانات لتحقيق الاستقلال الاقتصادي.

o       اختيار مهنة، والإعداد اللازم لها.

o       الاستعداد للزواج وحياة الأسرة.

o        تنمية المهارات العقلية والمفاهيم الضرورية للكفاءة في الحياة الاجتماعية.

o       اكتساب مجموعة من القيم الخلقية التي تهديه في سلوكه.

 

الفرق بين مفهوم المراهقة ومفهوم البلوغ :

يخلط كثير من الناس بين مفهوم المراهقة ومفهوم البلوغ الجنسي، لذلك ينبغي أن نميز بين المراهقة وبين البلوغ الجنسيPUBERTY :

o       فالبلوغ يعني بلوغ المراهق القدرة على الإنسان، أي اكتمال الوظائف الجنسية عنده، وذلك بنمو الغدد الجنسية عند الفتى والفتاة، وقدرتها على أداء وظيفتها.

o       أما المراهقة فتشير إلى التدرج نحو النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي.

 وعلى ذلك فالبلوغ إن هو إلا جانب واحد من جوانب المراهقة، كما أنه من الناحية الزمنية يسبقها، فهو أول دلائل دخول الطفل مرحلة المراهقة، ويميل الكتاب إلى اعتبار مرحلة المراهقة ممتدة من سن 9 سنوات إلى 21 سنة، ويقسمون هذه الفترة إلى مرحلة المراهقة المبكرة، والمتوسطة، ثم مرحلة المراهقة المتأخرة، التي ينتقل بعدها مباشرة إلى مرحلة الرشد والكبر.

فالنمو والتغيرات التي تطرأ عليه تحدث على مدى زمن طويل، ومن هنا كانت صعوبات تعريف مرحلة المراهقة، فهي التي تلي مرحلة الطفولة المتأخرة، والتي ينتقل الطفل خلالها من مرحلة الطفولة المتأخرة إلى مرحلة الرشد،  ومراحل الانتقال في حياة الفرد دائماً مراحل حرجة في حياة الفرد والجماعة، كما أنها مرحلة تغير سريع ومتلاحق، ودائماً يصاب الإنسان بالتوتر والقلق في الفترات التي يتعرض فيها للتغيير، وقد تطول أو تقصر فترة المراهقة تبعاً لتعقد النمط الحضاري الذي يعيش فيه المراهق، فالمجتمعات تتطلب من المراهق إعداداً علمياً أو مهنياً طويلاً ونضجاً كاملاً وقوياً حتى يتمكن من مسايرة الأنظمة الاجتماعية والاقتصادية السائدة، وتزداد أزمة المراهقة كلما طال البعد الزمني الذي يفصل بين البلوغ والاستقلال الاقتصادي، فكلما استطاع المراهق أن يحقق لنفسه الاستقلال الاقتصادي وتكوين الأسرة قلّت فترة تعرضه للأزمات النفسية،  لذلك فأزمة المراهقة أخف في الريف منها في المدينة، وذلك لبساطة الحياة، ولقرب إمكان الوصول إلى الاستقلال الاقتصادي في الريف، وإمكان الدخول في مجتمع الرجال، والاشتراك في أنشطتهم، وتحمل مسؤولياتهم، والقيام بالأعمال التي يقومون بها مثل الرعي والصيد.

 

وتحدد بداية مرحلة المراهقة ببداية البلوغ الذي يحدث تقريباً في سن الحادية عشرة بالنسبة للفتاة، وفي سن الثالثة عشرة بالنسبة للفتى، حيث يحدث أول قذف للفتى، وتحدث أول دورات الطمث أو الحيض عند الفتاة. ولكن ينبغي الإشارة إلى أن هناك فروقاً فردية واسعة في السن الذي يصل فيه الطفل إلى مرحلة البلوغ أو النضج الجنسي، وعلى ذلك فيجب أن تؤخذ على سبيل التقريب، فليس من الضروري أن يصل كل طفل إلى هذه المرحلة في سن الثالثة عشرة، ولكنه يصل تبعاً لمعدله الخاص في سرعة النمو الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي — ( نقول : إن الشرع قد جعل سنّ الخامسة عشرة سن البلوغ لمن لم تظهر عليه العلامات الأخرى ) ، من هنا يجب ألا ينزعج الآباء عندما يتأخر نمو أطفالهم عن الوصول إلى مرحلة معينة من مراحل النمو.

المصدر : من كتابه سيكولوجيا المراهق المسلم المعاصر د. عبد الرحمن العيسوي

 

التدوين في مراهقة, مفهوم المراهقة

Leave a Comment () →

طرق علاج المشاكل التي يمر بها المراهق

طرق علاج المشاكل التي يمر بها المراهق

طرق علاج المشاكل التي يمر بها المراهق:
قد اتفق خبراء الاجتماع وعلماء النفس والتربية على أهمية إشراك المراهق في المناقشات العلمية المنظمة التي تتناول علاج مشكلاته، وتعويده على طرح مشكلاته، ومناقشتها مع الكبار في ثقة وصراحة، وكذا إحاطته علماً بالأمور الجنسية عن طريق التدريس العلمي الموضوعي، حتى لا يقع فريسة للجهل والضياع أو الإغراء”.

كما أوصوا بأهمية ” تشجيع النشاط الترويحي الموجه والقيام بالرحلات والاشتراك في مناشط الساحات الشعبية والأندية، كما يجب توجيههم نحو العمل بمعسكرات الكشافة، والمشاركة في مشروعات الخدمة العامة والعمل الصيفي… إلخ”.
كما أكدت الدراسات العلمية أن أكثر من 80% من مشكلات المراهقين في عالمنا العربي نتيجة مباشرة لمحاولة أولياء الأمور تسيير أولادهم بموجب آرائهم وعاداتهم وتقاليد مجتمعاتهم، ومن ثم يحجم الأبناء، عن الحوار مع أهلهم؛ لأنهم يعتقدون أن الآباء إما أنهم لا يهمهم أن يعرفوا مشكلاتهم، أو أنهم لا يستطيعون فهمها أو حلها.
وقد أجمعت الاتجاهات الحديثة في دراسة طب النفس أن الأذن المصغية في تلك السن هي الحل لمشكلاتها، كما أن إيجاد التوازن بين الاعتماد على النفس والخروج من زي النصح والتوجيه بالأمر، إلى زي الصداقة والتواصي وتبادل الخواطر، و بناء جسر من الصداقة لنقل الخبرات بلغة الصديق والأخ لا بلغة ولي الأمر، هو السبيل الأمثل لتكوين علاقة حميمة بين الآباء وأبنائهم في سن المراهقة”.
حلول عملية:
ان وجود حالة من “الصدية” أو السباحة ضد تيار الأهل بين المراهق وأسرته، وشعور الأهل والمراهق بأن كل واحد منهما لا يفهم الآخر.
الحل المقترح: تقول الأستاذة منى يونس (أخصائية علم النفس): إن السبب في حدوث هذه المشكلة يكمن في اختلاف مفاهيم الآباء عن مفاهيم الأبناء، واختلاف البيئة التي نشأ فيها الأهل وتكونت شخصيتهم خلالها وبيئة الأبناء، وهذا طبيعي لاختلاف الأجيال والأزمان، فالوالدان يحاولان تسيير أبنائهم بموجب آرائهم وعاداتهم وتقاليد مجتمعاتهم، وبالتالي يحجم الأبناء عن الحوار مع أهلهم؛ لأنهم يعتقدون أن الآباء إما أنهم لا يهمهم أن يعرفوا مشكلاتهم، أو أنهم لا يستطيعون فهمها، أو أنهم – حتى إن فهموها – ليسوا على استعداد لتعديل مواقفهم.
ومعالجة هذه المشكلة لا تكون إلا بإحلال الحوار الحقيقي بدل التنافر والصراع والاغتراب المتبادل، ولا بد من تفهم وجهة نظر الأبناء فعلاً لا شكلاً بحيث يشعر المراهق أنه مأخوذ على محمل الجد ومعترف به وبتفرده – حتى لو لم يكن الأهل موافقين على كل آرائه ومواقفه – وأن له حقاً مشروعاً في أن يصرح بهذه الآراء. الأهم من ذلك أن يجد المراهق لدى الأهل آذاناً صاغية وقلوباً متفتحة من الأعماق، لا مجرد مجاملة، كما ينبغي أن نفسح له المجال ليشق طريقه بنفسه حتى لو أخطأ، فالأخطاء طريق للتعلم،

وليختر الأهل الوقت المناسب لبدء الحوار مع المراهق، بحيث يكونا غير مشغولين، وأن يتحدثا جالسين،
جلسة صديقين متآلفين، يبتعدا فيها عن التكلف والتجمل، وليحذرا نبرة التوبيخ، والنهر، والتسفيه..
حاولا الابتعاد عن الأسئلة التي تكون إجاباتها “بنعم” أو “لا”، أو الأسئلة غير الواضحة وغير المباشرة، وافسحا له مجالاً للتعبير عن نفسه، ولا تستخدما ألفاظاً قد تكون جارحة دون قصد، مثل: “كان هذا خطأ” أو “ألم أنبهك لهذا الأمر من قبل؟”.
ومن الناحية التربوية ينبغي أن يلم المراهق بالحقائق الجنسية عن طريق دراستها دراسة علمية موضوعية.
كذلك من المشكلات المهمة التي تظهر في المراهقة : ممارسة العادة السرية أو الاستمناء MASTURBATION ويمكن التغلب عليها عن طريق توجيه اهتمام المراهق نحو النشاط الرياضي والكشفي والاجتماعي والثقافي والعلمي، وتعريفه بأضرار العادة السرية.
إن إحاطة الأمور الجنسية بهالة من السرية والكتمان والتحريم تحرم الفتاة من معرفة كثير من الحقائق العلمية التي يمكن أن تعرفها من أمها بدلاً من معرفتها من مصادر أخرى. يتحقق العلاج عن طريق إعلاء غرائز المراهق والتسامي بها SUBLIMATIONوتحويلها إلى أنشطة إيجابية بناءة. والمعروف أن تخويف المراهق من القضايا الجنسية يخلق عقداً نفسية تدور حول الجنس عامة.

التدوين في الحلول, مراهقة

Leave a Comment () →

مقتطفات شعرية

مقتطفات شعرية
942639_1387041581513644_1444462530_n – قهوتي انت حلاها .. وزعلتي انت رضاها .. وعلتي انت دواها .. ونظرتك عمري فداها . – مشتاق احكي معك ..واحس لحظة بهواك .. من كتر ما قول غالي ..زاد بغيابك حلاك .العمر زهرة ..والحياة فترة .. والحب مرة .. اتذكريني اذا كنت استحق الذكرى .الثلج هدية الشتاء .. والشمس هدية الصيف .. والزهور هدية الربيع .. وانت هدية العمر .     علي وائل زينو

التدوين في ادب المرهقين, مراهقة

Leave a Comment () →

أحد أهم ما يشكو منه المراهقون

أحد أهم ما يشكو منه المراهقون

أحد أهم ما يشكو منه المراهقون

الاغتراب والتمرد

فالمراهق يشكو من أن والديه لا يفهمانه ، ولذلك يحاول الانسلاخ عن مواقف وثوابت ورغبات الوالدين كوسيلة لتأكيد وإثبات تفرده وتمايزه، وهذا يستلزم معارضة سلطة الأهل ؛ لأنه يعد أي سلطة فوقية أو أي توجيه إنما هو استخفاف لا يطاق بقدراته العقلية التي أصبحت موازية جوهرياً لقدرات الراشد ، واستهانة بالروح النقدية المتيقظة لديه ، والتي تدفعه إلى تمحيص الأمور كافة ، وفقا لمقاييس المنطق ، وبالتالي تظهر لديه سلوكيات التمرد والمكابرة والعناد والتعصب والعدوانية.

الانحرافات الجنسية

ايضا من أبرز المشاكل التي تظهر في مرحلة المراهقة—  الانحرافات الجنسية، مثل الجنسية المثلية أي الميل الجنسي لأفراد من نفس الجنس، والجنوح، وعدم التوافق مع البيئة، وانحرافات الأحداث من اعتداء، وسرقة، وهروب، وتحدث هذه الانحرافات نتيجة لحرمان المراهق في المنزل والمدرسة من العطف والحنان .

التدوين في مراهقة, مشاكل المراهقة

Leave a Comment () →

مفهوم المراهقة

مفهوم المراهقة
h-left مفهوم المراهقة المراهقة في المعنى هي مرحلة بين مرحلتين وهما الطفولة والشباب وهي علامة على بدء سن البلوغ لدى الإناث ولدى الذكور وهي مرحلة فريدة بذاتها وتتصف بالكثير من السلبيات والايجابيات وللأسف اغلب الأهل لا يعيرون مرحلة المراهقة أي اهتمام ولا يدركون أنها مرحلة خطيرة تؤسس للمراحل العمرية المقبلة للفرد وترسم الخطوط العريضة لشخصيته متى تبدأ مرحلة المراهقة للأولاد والبنات تختلف الفترة التي تبدأ خلالها مرحلة المراهقة بين ولد وأخر بعضهم قد يعيشها مبكرا والبعض قد يتأخر إلى أن يشعر بمراهقته وآخرون قد تأتي في عمر متوسط ليس باكرا وليس متأخرا ولكن بشكل عام هذه هي أوقات مرور الأولاد والبنات في سن المراهقة المراهقة المبكرة وتحصل بين 10 وال13 سنة من عمر الأولاد والبنات المراهقة المتوسطة تحصل بين 14 وال 16 سنة من عمر الأولاد والبنات المراهقة المتأخرة وتحصل بين 17 وال 20 عاما من عمر الأولاد والبنات وهناك أمور كثيرة تتدخل في صياغة المراهقة وتحديد سلوكها 1 – البيئة تلعب الدور الأساسي في مراهقة الأولاد والبنات إن كانت بيئة منفتحة تجد تصرفات المراهقين قوية وصعبة ويتمتعون بحرية كبيرة ومن الصعب التحكم بتصرفاتهم من قبل الأهل أما إن كانت البيئة ملتزمة فهذا الأمر يؤثر مباشرة في سلوك المراهقين ويضبطهم تلقائيا ويكون المراهقين في هذه البيئة متقبلون لتعليمات الأهل أكثر 2 – طريقة التربية المتبعة من الأهل في تربية الأبناء منذ الصغر لها بالغ الأهمية في رسم سلوك المراهقين إن كانت تربية مبنية على الحب والتفاهم والحوار والأخلاق الحسنة وحسن السلوك فستجدون لديكم مراهقين رائعين بإذن الله ولا يسببون لكم المشاكل أما إن كانت التربية سيئة وليست مبنية على قواعد سليمة كما وذكرت قبل قليل فستؤدي إلى مراهقة فاشلة وتعتريها الكثير من الصعاب والمشاكل 3 – ثقافة الأهل وعلمهم لهما دور بالغ الأهمية في حسن استيعاب المراهقين الأهل المثقفون هم الأقدر على التعامل مع المراهقين وإمساك يدهم إلى بر الأمان أما إن كان الأهل لا يتمتعون بالثقافة أو العلم فهم أصلا لن يدركوا ولن يفهموا معنى المراهقة فكيف لهم أصلا أن يتعاملوا معها إن لم يدركوها ويهتموا بها أنواع المراهقة 1 – هناك المراهقة الهادئة والتي يمر بها الأبناء والبنات دون أن يشعروا بها ولا تسبب لهم أي مشكلة وهي من أفضل أنواع المراهقة 2 – المراهقة العدوانية وهي مرهقة صعبة للأهل والمراهق حيث يتصف المراهق أو المراهقة بالعداء للآخرين ويتصرف بعدوانية ويكثر من افتعال المشاكل ولا يستمع لنصائح الأهل بل يكون سريع النفور منها ومن المنزل وهذه المراهقة خطيرة ويجب التعامل معها بحذر شديد 3 – مراهقة العزلة والانطواء وهي مراهقة تتصف برغبة شديدة لدى المراهقين والمراهقات في الانطواء على الذات والبعد عن الأهل وعن إقامة العلاقات الاجتماعية وهذا النوع إن لم يعالج يبقى ملتصق في شخصية المراهق للأبد مظاهر بدء المراهقة لدى الأبناء والبنات -النمو الجسدي للولد والبنت مثل الطول وعرض الكتفين وزيادة في الوزن – ظهور بعض المؤشرات الجنسية على الأولاد والبنات مثل الدورة الشهرية ونمو الأجهزة التناسلية وبدء ظهور الشعر في مناطق عدة في الجسد مثل تحت الإبط وتبدأ الأسئلة المدمجة مع الرغبة الجنسية في عقولهم نتيجة البلوغ ونتيجة تدفق الهرمونات الخاصة في الجسد – تصدر عن المراهقين بعض التصرفات والحركات النفسية التي تدل على بدء مرحلة البلوغ الفتيات مثلا يظهرن اهتماما أكثر بالأناقة وبرغبة في استخدام الماكياج والاولا د يبدأن بتربية شعر رأسهم غير المعتاد ويهتمون بأناقتهم ويرتدون ملابس شبابية – نفور الأولاد من الأهل وعدم رغبتهم بسماع التوجيهات ويختلقون الأعذار وهذا دليل نفسي على بدء المراهقة

التدوين في مراهقة, مفهوم المراهقة

Leave a Comment () →

سارة وكوخ الاحزان

سارة وكوخ الاحزان
 

 سارة .. وكوخ الأحزان

ولدت على شفير المأساة .. وشمّت الحياة برائحة الحزن والمعاناة .. هي طفلة عاشرها الألم حتى ملّها .. ولاكها القهر حتى مجّها ..

كانت تلهو مع الصبيان .. تغني وتغرد ، تسرح وتمرح ، وهي لا تعلم عن عمق مأساتها شيئاً .. لا تدري عن سر النظرات المشفقة التي تلاحقها .. !! أو التنهدات العميقة التي تحيط بها .. !! بعضهم إذا رآها شمت بها .. والبعض الآخر يغمض عينيه وينصرف .. والبعض الثالث يشمئز ويحمد ربه على النعمة والعافية .. والبعض الرابع .. يبكي لحالها .. ولمآلها .. وإني – ولعمر الله – من البعض الأخير .. كبرت سارة .. وكبر معها الهم والمعاناة .. بكيتُ لحالها ، وتنهدت ثم استرجعت وحوقلت .. سارة .. كُتب على جبينها ثلاثة أحرف .. ح .. ز .. ن ونُحت على صدرها .. أ .. ل .. م فكرت بأن لا أطلعكم على مأساتها .. كي لا أُلهب قلوبكم ، أو أُعكر صفو مزاجكم .. فيكفي ما أصابني حين سمعت قصتها .. فلك الله يا سارة .. فهو الذي ابتلاك .. وهو القادر على كشف ما ألم بك .. لقد أنفق والدها أموالاً طائلة في سبيل علاجها .. ولكن طبيب الجلدية أخبره بأن البثور الحمراء ، والممتدة من أنفها إلى منتصف جبينها لن تزول أبداً .. وأخبره كذلك .. بأن إجراء عملية تجميلية غير ممكن ، إذ أن بها مخاطر عديدة ، ولا يَأمن عاقبتها .. سلّم الجميع لأمر الله .. وسلمت سارة أيضا ، فهي الفتاة العابدة الصالحة .. صبرت على قضاء الله وقدره .. *** كانت سارة تنظر في المرآة إلى هذه البثور التي حولت بشرتها الصافية إلى لون داكن غريب ؛ فتتألم وينكسر خاطرها .. وفي أحد الأيام ، عادت كسيرة من المدرسة .. والهم والغم يعلو محياها .. اتجهت إلى غرفة نومها خلسة ، ولم تقبِّل جبين والدتها كالعادة .. أحست الأم بشيء غريب حدث لها .. طرقت الباب واقتربت منها ، فسمعتها تبكي ، ولها نشيج يكاد يقطع نياط القلوب .. !! فزعت الأم ، واحتضنتها ، واستخبرتها عن سر بكائها .. ؟! فقالت : زميلتي أمل .. ثم انخرطت في البكاء مرة ثانية ، إلا أنها استجمعت قواها وقالت .. إن زميلتي أمل قد جعلتني أضحوكة بين الطالبات اليوم .. لقد استهزأت بي .. وبالبثور التي تعلو هامتي .. لقد ضحكت جميع الطالبات علي ، حتى الحيطان والنوافذ ، بل والدفاتر والأوراق .. ثم كفكفت دمعاتها وقالت : أماه .. إني أحس بأن ذرات الهواء تعيبني ، وتضحك علي .. وأظن بأن الشمس تهرب من ملاقاتي عند المغيب .. بل وأشعر بأن ظلي الذي يلازمني ، والذي أعتبره أعز أصدقائي ، أشعر بأنه يشمت بشكلي ومنظري .. أماه .. لقد سئمت هذه الحياة .. لكم تمنيت أني مت قبل هذا ، وكنت نسياً منسياً .. ولم يقطع حديثها إلا دخول أختها حياة ، والتي كانت تسترق السمع إليهما .. فحاولت تهدئتها وتذكيرها بالله .. إلا أن ضعف النساء وقلة حيلتهن كان له النصيب الأعظم .. انخرط الجميع في البكاء ، وكأنهن في مأتم .. في مشهد يستدر الدمع .. *** وتوالت الأيام والأيام .. وأصبحت سارة فتاة يافعة ، تدبر أمر البيت ، وتوجه إخوتها ، وتصلح بيتها .. لقد أصبحت في سن الزواج ، فيا ترى من سيتزوجها ، ومن سيرضى بها ؟ ولكن الأرزاق بيد الله .. وبالفعل .. !! طرق بابهم شاب جميل .. ووسيم ،كان ذا خلق ودين .. ولما علمت سارة بقدومه خاطباً ، اعتلى وجهها البائس حمرة خجلى ، وانكسار وحياء .. لبست أحلى ملابسها .. وتزينت وتجملت .. وياليتها لم تفعل .. !! فالخاطب لم يكن يطلبها ، بل كان يقصد أختها الصغيرة .. حياة .. عندما أخبروها بذلك ، حاولت أن تتصابر ، أو أن تتظاهر بالتجلد ، ولكن الموقف كان أشد من ذلك كله .. يالله .. ما أقسى هذه الحياة .. ما أشد أساها ، وما أكبر فتنتها وبلاءها .. هذه الحياة .. لا ترحم مسكينة أو أرملة ، ولا تعطف على بائسة أو قانطة .. هذه الحياة .. دار حزن وألم وحسرة .. فلك الله يا سارة .. فكم من مرة نظرتِ في المرآة وبكتِ ، وكم مرة سمعت لمزاً وغمزاً فانكسرت .. سارة .. ترى الفتيات من حولها فرحات ، فهذه مخطوبة ، وهذه تستعد لحفل زفافها ، وتلك أم لطفلين .. أما هي ، فحبيسة غرفتها ، وأسيرة أنّتها .. هي لا تتمنى الزواج .. ولا تتمنى العيش الرغيد الهني .. إنها تأمل بألا ينظر إليها الناس بشماتة أو بشفقة .. إنها ترجو بأن تحادث الناس بحرية وطلاقة .. ولكن أنى لها ذلك ، وهذه البثور تعلو محياها .. *** وتمضي السنون والسنون .. والمعاناة ألِفتْ سارة ، وكذا ألفتها سارة .. إذْ أن بينهما عِشرة أربعين سنة .. أربعون سنة ، والألم لم يفارق وجنتيها .. فاتها قطار الزواج ، وركب الحياة الهنية .. فيارب .. رحماك رحماك بهــا رحماك بدمعاتها الحرى رحماك بأناتها وتنهداتها *** سارة .. انبثق في ظلام حياتها نور خافت ؛ فقد أُخبرت أن داءها يمكن أن يُعالج .. هو مجرد خيط أمل رفيع ، وذرة رجاء .. فأسألكم أن ترفعوا أكف الضراعة في ظلام الليل البهيم ، وفي ثلث الليل الأخير ، وفي وقت السحر، وتسألوا الله بأن يرأف بحالها آلاء محمد شحود

التدوين في ادب المرهقين, مراهقة

Leave a Comment () →

البلوغ المبكر

البلوغ المبكر

البلوغ المبكر

ان البلوغ (Puberty) هو عملية ياخذ فيها الجسم بالتغير شكليا، من جسم ولد لجسم انسان بالغ. تشمل هذه العملية نموا سريعا للعظام والعضلات، وتغيرا بشكل الجسم وحجمه، اضافة الى اكتساب القدرة على التكاثر.

تحدث فترة البلوغ العادي بجيل 8-12 لدى البنات و9-14 لدى الاولاد، ولذلك تعتبر فترة البلوغ مبكرة، اذا ظهرت قبل سن الـثامنة لدى البنات، او قبل سن التاسعة لدى الاولاد.

ان السبب المؤدي الى البلوغ المبكر عامة غير معروف، ولكن في احيان نادرة يظهر البلوغ المبكر في اعقاب تلوث، ورم، خلل هورموني او صدمة ما. يشمل العلاج بصورة عامة، عقاقير تمنع استمرار البلوغ المبكر.

أعراض البلوغ المبكر

يعني البلوغ الجنسي المبكر، ظهور احد الاعراض التالية قبل جيل البلوغ السليم.

عند البنات:

– بدء نمو الثديين.

– ظهور الطمث الاول.

عند الاولاد:

– ازدياد حجم الخصيتين والعضو الذكري.

– ظهور الشعر على الوجه، ويكون بصورة عامة فوق الشفة العليا (شنب).

– يصبح الصوت اكثر خشونة.

يكون – عند الجنسين – ظهور شعر العانة وتحت الابطين، نمو سريع، ظهور حب الشباب، ورائحة جسم تشبه رائحة الكبار، مؤشرا على البلوغ الجنسي.

أسباب وعوامل خطر البلوغ المبكر

 لكي نعرف اسباب البلوغ المبكر، علينا ان نعرف كيف يتم البلوغ في الوضع الطبيعي. ان عملية البلوغ مركبة ومنظمة على يد المحور الوطائي – الغدة التناسلية النخامية، (Hypothalamic – pituitary – gonadal  axis)، تتم العملية على عدة مراحل:

1. الوطاء (Hypothalamus) وهو جزء من الدماغ يقوم بافراز هرمون من نوع (Gn – RH).

2. كرد فعل تقوم الغدة النخامية (Hypophysis) التي تقع في اسفل الدماغ وحجمها كحجم حبة الفاصوليا، تقوم بافراز هورمونين اضافيين FSH و LH.

3. تؤدي هذه الهورمونات الى افراز الهورمونات الجنسية من الغدد الجنسية، عند الاولاد، تنتج الخصيتان التيستوستيرون (Testosterone) وعند النساء فالمبيض هو الذي يفرز الاستروجين (Estrogen). كذلك تقوم الغدة الكظرية (Adrenal gland) بانتاج الهورمونات الجنسية كرد فعل.

4. تظهر التغييرات النموذجية للبلوغ بما يتلاءم  مع الجنس.

وعلى ذلك، يمكن ان يكون منشا البلوغ المبكر بسبب مشكلة رئيسية، اي انه من الممكن ان يكون المحفز لافراز الهورمونات الجنسية، كما في البلوغ الصحيح من مصدر اخر، او ان  يكون البلوغ هامشيا، اي ان الزيادة هي في الهورمونات الجنسية فقط.

بالرغم من عدم وجود مسبب عضوي لحدوث البلوغ المبكر، الا انه من الواضح وجود العوامل التالية:

وجود ورم او تلوث في الجهاز العصبي المركزي.

عيب خلقي في تركيبة الدماغ مثل الاستسقاء الدماغي (Hyderocephlus)، او وجود ورم عابي (عقدة من نسيج شبيه بالورم يختلف عن النسيج المحيط به –  Hamartoma).

التعرض للاشعاع او اصابة مباشرة في جهاز الاعصاب المركزي.

 فرط نشاط للغدة الكظرية خلقي المنشا.

نقص نشاط الغدة الدرقية.

يكون البلوغ المبكر هامشيا، نادر الحدوث، وينتج بسبب افراز الهورمونات الجنسية من مصادر مختلفة. قد تكون العوامل:

– اورام في الغدة الكظرية او الغدة النخامية التي تفرز الهورمونات الجنسية.

– التعرض لهرمونات جنسية صناعية.

– متلازمة على اسم ماكون اولبرايت (McCune – albright).

– عند البنات، اورام او اكياس في المبيضين.

– عند الاولاد، اورام في الخصيتين وخلل جيني نادر، يؤدي الى افراز الهورمونات الجنسية من الخصيتين، حتى مع عدم وجود حافز مركزي لافرازها.

تنتشر ظاهرة البلوغ المبكر اكثر لدى البنات، ولدى اصحاب البشرة السمراء، ولدى الاشخاص الذين يعانون من مشكلة الوزن الزائد، اضافة الى التعرض الى الهورمونات الجنسية، الاستروجين والبروجسترون الموجودة في المستحضرات، مثل الكريمات، عقاقير مختلفة التي بامكانها ان تؤدي الى البلوغ المبكر.

مضاعفات البلوغ المبكر

يبدا الاولاد في حالة البلوغ المبكر، بالنمو المبكر، لذلك يصبحون في المراحل الاولى اطول نسبيا من اقرانهم، مجموع النمو يستمر لسنوات قليلة فقط، وعندما يتقدمون في الجيل تكون اطوالهم اقل من المعدل. يمكن لعلاج مبكر للبلوغ المبكر، وخاصة عند الاولاد الصغار، ان يمنع حالة عدم اكتساب طولهم الطبيعي المفترض.

بالاضافة الى ذلك، فان البنات اللواتي يبلغن الطمث قبل جيل 8 سنوات، يزداد لديهن احتمال تطور متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (Polycystic ovary syndrome) بجيل متقدم اكثر

تشخيص البلوغ المبكر

 يتم التشخيص عادة، على يد طبيب اطفال او مختص باضطراب الغدد (Endocrindogist) لدى الاطفال، يقوم الطبيب بتقصي عملية البلوغ في تاريخ العائلة، فحص سريري للولد وفحوصات دم.

– اجراء تصوير بالاشعة السينية ليد وذراع الولد، من شانه ان يساعد في تقدير العمر العظمي للطفل، وبهذا يعرف اذا ما كان ملائما لسنه الزمني .

– بعد تشخيص البلوغ المبكر، يجب تقرير ما اذا كان سبب العملية هو بسبب مشكلة مركزية، او سبب اخر. لذا يجب فحص معدلات الهورمونات، رد فعل الجسم للهورمونات، تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للدماغ، وفحص معدلات هورمون الغدة الدرقية.

علاج البلوغ المبكر

 يمكن علاج البلوغ المبكر المركزي عند الاولاد الذين يعانون منه، اي عدم وجود مسبب جسدي واضح لحالتهم، بصورة ناجعة عن طريق العقاقير. يشمل العلاج اخذ حقن شهرية من Gn – RH، هورمون كابح للمحور الوطائي، يكبح استمرار عملية البلوغ المبكر، ويستمر العلاج حتى يبلغ الولد او البنت جيل البلوغ المعتاد، اذا توقف العلاج ستستمر عملية البلوغ.

عندما يكون المسبب للبلوغ المبكر جسديا، يتمركز العلاج بالمسبب الكامن للبلوغ المبكر، مثلا، اذا كان البلوغ ناتجا عن ورم مفرز للهورمونات، فان اجتثاث الورم يؤدي الى توقف البلوغ المبكر.

الوقاية من البلوغ المبكر

 ان ابعاد الاولاد عن مستحضرات، تحوي الهورمونات الجنسية الموجودة في العقاقير والاضافات الغذائية، والحفاظ على وزنهم المعتدل، كل ذلك من شانه ان يقلل من خطر حدوث البلوغ المبكر

التدوين في مراهقة, مشاكل المراهقة

Leave a Comment () →
صفحة 4 من 4 1234