من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
Breaking News

((حماقة انثى))بقلم الأعلامية والسيناريست /هديل مصطفى

 

12077204_956519214383142_271778647_n

كتبت الأعلامية والسيناريست /هديل مصطفى

مدير مكتب -هليوبليس

يتحدثون كثيرا” عن حماقة الانثى ،، فهى فى نظر مجتمعها الذكورى اقل ذكاءا” اقل حكمه اقل تقديرا” للأمور وبصرف النظر عما تتحمله تلك الحمقاء من مسئوليات يتهاوى امامها الكثير من الرجال الا أن الخط الأحمر الذى يصل اليه بعض الذكور وبحمق ذكورى يتخطاه انوثتها،، فتصبح انوثتها وهى اعز ما تملك محض استهزاء ويردف الذكر فى السخريه من قوامها …شعرها …الخ ثم يتمادى ويبدأ فى مقارناتها بالتركية واللبنانية … وغيرها تبادل دائما” استهزاءه بصمت،، فيتملكه الزهو نافشا” ريشه الذكورى معتقدا” أن صمتها هو قبول لاستخفاف ظله فيردف فى كلماته الجارحة كالطعنات تتلاقاها طعنة بعد اخرى ليتناقص رصيده لديها مره تلو اخرى حتى يصبح عبئا” تلقيه بعيدا” وتأخذ نفسا” بارتياح . هل يتحمل الرجل استهزاء المرأة به وبخلقته التى صورها الله ولو على سبيل الفكاهة كما يدعى على؟!! النقيض تماما وبحساسية مفرطة تتجنب المرأه الأقتراب من هذه الجزئية شديدة الحساسية فلا نجد امرأه تطلق النكات أو القفشات على أنف رجل أو على عينيه الضيقتين أو على شعره الأكرت أو على صلعته ناصعه البياض أو على كرشه المتضخم …….الخ فهى دائما تتقبله وتراه بقلبها أجمل الرجال وأكثرهم وسامة وحسنا” حتى وأن كان بعينين أحولين . ولأننا فى مجتمع يعشق ذكورة فستظل الحماقة هى حماقة أنثى !!!!!

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد