من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

هجران بقلم: ليلى السندي/ اليمن

متعبٌ كبابٍ تُرِكَ مفتوحًا، حيث رحلوا على عجالة.

فانتهك الناهبون داراً عليه أن يحميها، فخلفوا داره خاويا.

لا حاجة للريح كي تقرع روحه؛ فقد انتُزِعتْ قوائمُه، وأصبح بلا سند يقف عليه.

لم يعد ذا جدوى باب فؤادي، فقد رحل عنه أغلى الأحباب.

رحلوا دون أن يغلقوه رأفة بفؤاد بات محمومًا يستقي حنظل الغربة.

فلا تلومن باب قلبي إن عجز عن حماية بقايا نبضات، ولا تُكثر في العتاب.

ليلى السندي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله