من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

(الإتحاد المصري للميني فوتبول يحتفل بعيد ميلادة الأول رئيس الإتحاد شكرا بلدي شكري وزيري )

 بقلم أحمد سمير :

تمر الأيام سريعا ويسير قطار الميني فوتبول بخطي ثابته بتوفيق من الله وجهد وعمل دؤب إلي أن وصلنا اليوم 29 يوليو 2020 إلي الإحتفال بمرور عام علي إشهار الإتحاد المصري للميني فوتبول علي يد الوزير الناجح الأستاذ الدكتور أشرف صبحي صاحب الأيادي البيضاء في 29 يوليو 2019

وأصبح الحلم حقيقة حلم يتحقق علي ارض الواقع في مختلف محافظات مصر من إسكندرية وصولا بحلايب وشلاتين ويواكب ذلك الإحتفال عيد الأضحي المبارك وهذة الأيام الكريمه والتي نتوجه فيها بالدعاء إلي الله

أن يحفظ مصرنا الحبيبة قيادة وجيشا وشعبا وأن يعيد الله علي وطننا هذة الأيام بالخير واليمن والبركات وان يعطينا الله القدرة لنواصل خدمة بلادنا بحب وإخلاص وتفاني في العمل وهنا نقولها بصدق القلوب بإسم مواطن

من المصريين بالخارج يعود إلي بلادة بعد غياب ما يقرب من عشرين سنه شكرا بلادي شكرا فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أعاد لمصر وشعبها مكانتهم الحقيقية بين الأمم وأصبح المصري بالخارج يريد أن يعود لبلادة ليشارك في مراحل بناء مصر المستقبل والإنجازات المتلاحقة يوما بعد يوم في شتي المجالات وها نحن نري ذلك جليا يوما بعد يوما فشكر رئيسي وشكرا بلادي .

أيضا شكرا وزيري المحترم الشاب الأكاديمي الأستاذ الدكتور أشرف صبحي الذي نحتفل معك اليوم نحن الاتحاد المصري للميني فوتبول بمجلس إدارتة وجميع هياكلة ولجانة ومجالس إدارة مناطقه في كامل تراب جمهورية مصر العربية بعيده الأول الذي اشهر علي يديك

وأخذ قطارة يسير بخطي ثابته وتنسيق كامل مع سيادتك فكل التحية بإسمي وإسم مجلس الإدارة أحمد سمير رئيس الإتحاد اللواء رضا عوض نائب رئيس وأعضاء مجلس الإدارة اللواء عادل لطفي الكابتن محمد جمال هليل النائب محمود حسين والنائب علاء سلام والكابتن محمد فاروق والوزير محمد العرابي والحاضر الغائب رحمه الله الأستاذ فتحي السيسي فبإسم الجميع شكرا وزيري المحترم .

فقطار الإتحاد يسير نحو بناء منظومة قوية يشهد علي ذلك النجاحات المتلاحقة التي يحققها إسم الاتحاد في الشارع الرياضي المصري بفضل الله . وهنا اجد نفسي وأجد شريط الذكريات يعود بي لأتذكر هذا الوليد الذي أعتبرة جزء مني بل هو إبني وكياني الاتحاد المصري للميني فوتبول

هذا الحلم الذي بدأت احلم به منذ أواخر عام 2016 وبداية معرفتي بهذة الرياضة وتواجدي في منظومة الميني فوتبول ثم حفل الإعلان عن إستضافة البلد العربي والافريقي الشقيق تونس لاستضافة كأس العالم وبداية تواجدي ضمن اللجنة المنظمة لكأس العالم التي يرأسها الصديق الغالي

رئيس الاتحاد الافريقي والتونسي أشرف بن صالحة ومن هنا اخذ الحلم يكبر يوما بعد يوم أمام عيني وأسأل نفسي لما لا تكون بلادي حاضرة بل لما لاتكون من مصاف الدول الرائدة والمتقدمة في هذة الرياضة التي أخذت في خطف أنظار العالم إليها يوما بعد يوم وبدأ تواجدي كعضو في المكتب التنفيذي

للإتحاد الافريقي ورئيس للجنة التطوير والإستراتيجيات أحد أهم اللجان ثم نائب لرئيس الإتحاد العربي مكلفا بالتطوير والإستراتيجيات وبدأت في تحديد هدفي بوضوح شديد وهو إدخال هذة الرياضة إلي بلدي الحبيب

مصر الذي إشتقت إلية بعد غياب ما يقرب من عشرين سنه قضيتها في الخارج كواحد من طيور مصر المهاجرة الذي خدم بلادة وسعي لرفع إسمها في الخارج بأمانة وشرف وبدأت اجهز ملف إنضمام مصر للاتحاد الدولي للميني فوتبول منذ مطلع 2017 وهنا توقفت حياتي تماما وتركت كل حياتي العملية

والشخصية ونجاحاتي المتعددة في الخارج من أجل حلمي تجاة بلدي الحبيب مصر فحب الوطن يعلو كل شيء ورغم التعطيل والصعوبات الكثيرة التي واجهتها لكن ثقتي بالله ثم ببلدي لم تجعلني أيأس وصابرت علي حلمي وعديد الزيارات داخل مصر وخارجها وأخذ الحلم يكبر يوما بعد يوم

بالطرق العلمية والتحضير الممتاز وتجهيز أجندة عمل مدروسة للتجهيز لما بعد الاشهار أجندة عمل تحمل كل كبيرة وصغيرة يتطلبها إتحاد رياضي قوي مبني علي أسس علمية مرحلية بخطوات سريعة للوصول إلي

منظومة رياضة عالية من حيت الدقة والسرعه في التنفيذ في كل هياكلها لثقتي في الله أن من جد وجد وان تعبي الذي تعايشت معه علي مدي ثلاث سنوات لن يضيعه الله إلي أن جاء الرجل الوطني الخلوق الشاب الأكاديمي الأستاذ الدكتور أشرف صبحي صاحب الأيادي البيضاء في إشهار هذا الاتحاد الذي شرفت بمعرفته منذ سنوات والذي أعتبرة الرجل المناسب في المكان المناسب

ولا أذكيه علي الله لان هذا حقه ولذلك أذكر ذلك في كل مناسبة لانه حقه هذ الوزير الناجح الذي يعمل ليل نهار قريب من الجميع ويستمع لنا دون حواجز فكل الشكر والاحترام الجزيل لسيادتة وهنا أستطيع ان أقول أن حلمي بدأ يكتمل لكن اخذت أسال نفسي هل بأشهار الاتحاد إكتمل حلمي

لا لم يكتمل بل يكتمل حينما احقق ما حلمت به كاملا وهو بعد نشر اللعبة في كل ربوع مصر والكشف عن المواهب الشابة المليئة بصعيد مصر والمناطق الحدودية والدلتا ومدن القناة وكل محافظات مصر ومن هنا بعد أشهار الاتحاد والتنسيق مع الاستاذ الدكتور اشرف صبحي بدات أنفذ اجندة عملي التي رسمتها منذ 2017

أن اسير بالتوازي لتحقيق عامل نشر هذة الرياضة بسرعه وهو أن تستضيف مصر بطولة دولية لكي تجعل الشعب المصري العاشق للرياضة ان يلتف حول هذة الرياضة والتعريف بها سريعا وتجهيز لذلك منتخب قوي قادر علي الفوز بها ومن ناحية أخري زيارات سريعه لكل محافظات مصر بعد اشهار الاتحاد في 29 يوليو 2019

مباشرة ولذلك سافرت الي بيروت للاجتماع برئيس الاتحاد العربي الصديق الغالي أحمد دنش والذي دعم ملف مصر بقوة للفوز بتنظيم البطولة العربية مصر 2020 هو وكل السادة الأفاضل زملائي أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العربي

والحمد الله تحقق الهدف المطلوب بفوز مصر بعد عشرين يوم فقط من اشهار الاتحاد في 19 أعسطس 2019 كشيء لم يحدث اطلاقا من قبل ومن ناحية أخري أكمل اهدافي لتقوية الاتحاد بأنشاء مناطق للاتحاد فروع له في كل محافظات مصر ال 27 وفعلا بعد عودتي من بيروت وفو

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله