المدونة

((كبرياءُ مكشوف الحنين ))

12570959_981828031897694_80732184_n

بقلم : الأستاذ أحمد محمد الأنصاري

مهما رفعتِ حاجبَ عينكِ..؟

تدارين ،برسمةِ الكبرياء،

حنينكِ فالرمش ،

مثملٌ بالشوقِ والجفنُ مثقلٌ بالسهاد.

يابندقيةَ العين ِ.

.من يَمَنِ الشُّمِ وياسمين الشامم ْ.

ومن نخلِ يثربَ حيثُ اﻵرام وسحرُ بابلَ ُيهّيجُ هُيَامي.

فلسطينَنُ العشقُ الخالدْ.

حيثُ غصون الروح ذاتِ اﻷكمامْ توسد الرؤى ضياء زهرة الزيتون من كنانة النيل الزاخر قاصرات الطرف أهرام من وجه الأرض لبنان

ونبض القلب جازان ياعينا دكت بحسنها حصون فؤاديَ الصامد هيجتِ،

يا اليعربية بركان الهوى الخامدْ كيف يعيش من لم يرع بين مروج السواجد

كيف ﻻيغرق من غاص في بحورالسواهد الصبح من عين اللؤلؤ

أشرق بعشقك شاهد لن تحي يابندقية العين اﻻ بعشقي في قلبك رائد .

التدوين في شعر

ترك تعليق: () →

1 تعليق

  1. wissal يناير 20, 2016

    أحسنت قولا وتصويرا أستاذ محمد , ولتكن دائم الابداع
    مع تحياتي

اترك التعليق

You must be logged in to post a comment.