من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
Breaking News

ذات مطر

 

ذات مطر .. كانت تمشي في شوارع سلمية الأبدية الطفولة , وفرحها يمشي معها .. فكرت من أين لها كل هذا الفر ح ؟

كيف احتكرته هكذا وتركت الآخرين بدونه ؟

من أين لها القدرة على على مجاذبة الفرح اليها ؟؟

وفكرت .. ليته شخصا .. اذن لعانقته حتى يدخل في كل مساماتي .. ويتربع في قلبي ..بل يتكيء ليحتل المساحة كلها ..لايهم أن استحوذ عليه دون الاخرين .. فليكن اليوم ملكي وغدا لغيري ..

وحين يغادرني غدا سأعيش ذكرى وجوده ..

يا للمطر … يا لسعادتي بالمطر كم أحبه ..كم تراودني شهوة بالعري كشجرة غادرتها أوراقها ولأغتسل بذاك الكوثر الالهي .. لعلي أورق من جديد .

بقلم : وصال شحود

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

تعليقين

  1. ميراج معلوف

    فاليكن اليوم ملكي وغداً لغيري…
    تحت قطرات المطر..
    لا أريد أكثر من الإغتسال بذاك الكوثر الإلهي
    برقصة يشاركني بها الشجر
    بعري أرقى من أن يراه النظر
    بعناقٍ لا يشبه عناق البشر
    ذات مطر ..
    ـ صديقة الحرف أستاذتي وصال شحود

الرد