من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

التعب


تعريف التعب صعب وغامض في الوقت نفسه.فقد يكون ردةفعل جسدية سليمة وطبيعية لحاجة الجسم إلى الراحة والهدوء. وقد يكون إنذارا خطراومؤشرا لبداية انهيار جسدي أو حالة مرضية.الحالة الأولى يعرفها الطب بالتعب الجيد والحالة الثانية التعب السيئ فما هي ماهية كل منها؟

كل عمل ونشاط إنسانييحتاج إلى تشغيل عضلات الجسم وتحريكها وفق نوع العمل وقوة النشاط. والمجهود الجسدييحتاج كي يستطيع الإنسان القيام به إلى قوة. هذه القوة يوفرها استهلاك محروقاتالجسد التي تستلزم استغلال أوكسجين الجسم وفق حدة العمل ووفق المجهود العضلي الذييبذل من أجل ذلك. فإذا ما تخطى هذا العمل درجة معينة (وهذه تختلف من شخص إلى أخرحسب بنية جسم كل إنسان) يبدأ التعب بالظهور.

وعلينا ألا ننسى أن للعمل الفكريتأثيره المباشر على عضلات الجسد، وتبعا لهذه البديهيات فكل من يقوم بعمل لا يتوافقوقدراته الجسدية سيضطر إلى استنزاف كل إمكانياته العضلية وأحيانا يحاول تجاوزهافيصاب بإرهاق مستمر وتعب دائم، وتلكالدورة الدمويةبسبب الضعف العامبالجسد لا تتمكن من خدمة العضلات العاملة وبقوة وفق قدراتها وطاقاتها. هذا النوع منالتعب أطلق عليه الأطباء (التعب الجيد) لأنه يأتي كدعوة من الجسم إلى الراحةوالاسترخاء بعد العمل المضني لإعادة تكوين قواه.

 

أما (التعب السيئ) ليس سوى الإرهاق الجسدي الذييتولد إما عن سبب مادي بحت أو عن نشاط فكري مكثف أو راحة طويلة أحيانا. فيتطور هذاالإرهاق ليصل إلى درجة عالية يأخذ فيها مظهرا مرضيا حادا يستوجب تدخل الطبيب.

وللإرهاق مظاهر كثيرة منها النوم السيئ، الانحطاط التام الفكري والجسدي عندالاستيقاظ من النوم. وإذا كان التعب الجيد يعكس تشنجات جسدية فان التعب السيئ يقلبصاحبه (رأسا على عقب) فهو يقلب مزاجه ويوتر أعصابه ويثير طباعه وغرائزه، ويصبح فيحالة عصبية دقيقة يصعب معها حصر الآلام في نقطة معينة، ويصبح كل شيء يؤلم ويثير. وقد يكون الإرهاق ظاهرة تسبق بعض الأمراض وتلعب دور المنذرلقدومها.

ما هي الأمراض التي ينذر بها الإرهاق؟
قد يأتي الإرهاق قبلالأنفلونزا، التهاب الرئتين،التهاب الكبد،الأمراض القلبية، عوارض الأوردة الدمويةالتي تكون إجمالا مصدر إرهاق شديد وللسرطانتعبه وإرهاقه. وبوجه عام ما منمرض إلا وسبقه أو يرافقه تعب شديد وإرهاق كبير. حتىالأمراض النفسيةلها تعبهاالقاتل.

حصر أسبابالإرهاق
أول ما يجباللجوء إليه عند الإحساس بإرهاق تام هو القيام بالتحاليل المخبرية العامة وذلك بغيةالتأكد أن نسبالكالسيوموالبوتاسيوموالسكرياتفي الجسم هي درجة طبيعية، إذ كل نقصفيها يسبب إرهاقا شديدا، وفي حال سلبية هذه التحاليل يجب البحث عن الدوافع المرضيةالفعلية.

علاقة السكر بالتعب
كل ليتر من البلازما في جسد الإنسان يحتاج إلىغرام واحد من السكر يوميا. ولا يجوز أن تزيد هذه النسبة أو تنقص، وأثناء شربالسوائل السكرية ترتفع نسبة السكريات في الدم لمدة ثلاث ساعات تقريبا ثم تبدأ هذهالنسبة بالانخفاض تدريجيا للعودة إلى الوضع الطبيعي وهذا ما يسبب التعب خلال الفترةاللاحقة لتناول السكريات بكثرة.
العلاقةبين القهوة والتعب
يقالأن بين القهوة والتعب عداوة دائمة. ما صحة هذا القول؟ العكس هو الصحيح، فعلاقةالقهوة بالتعب قائمة ومتينة وهي لا تقل ضررا عن المشروبات الكحولية. ويعود ذلك إلىأن استهلاك القهوة بكميات كبيرة قادر على تخدير التعب واحتواء حقيقة الإحساس به. ولكن في أول فرصة تسنح، ينفجر التعب إرهاقا حادا قد يصل بصاحبه إلى حافة الانهيارالعصبي التام. إذ أن التعب مدخلا للراحة وتعبيرا عن حاجة الجسم لها. وكل تمويهلحقيقة الجسد سيظهر لاحقا وبعنف.
كيفيفسر الطب القول التالي؟
إنني تعب جدا مع أنني نمت عشر ساعات متتالية؟
الجسم بحاجة إلى النومللقضاء على التعب، ولكن قد لا يجلب النوم الراحة المنشودة فيفقد ضرورته ولذته. المعروف أن الإنسان يعيش أحلامه أما إذا تحولت هذه الأحلام إلى وسيلة لإعادة تكوينواستعراض خلافات النهار المؤلمة والشاقة، يكون الإنسان هو من يحرق تلقائيا لذةالنوم عنده ويحولها إلى تعب شاق وذلك بنقله أعمال الشارع إلى داخل فراشه. فيصعبالنوم ويصبح بحالة من الهياج العصبي والتوتر النفسي وكل علاج يجب أن يتوجه إلىالسبب الذي غالبا ما يكون إما خلافات عائلية أو خلافات في مكان العمل أو شخصية. فالتعب هنا يلعب دور الدليل على وجود مشاكل يومية ونفسية. والضجيج يسبب نوعا منالإثارة العصبية المستمرة وبدرجة عالية، وخاصة في المدن حيث الضجيج من مقوماتالحياة.
 العلاج
العقاقير المعالجة لا تعد ولا تحصى، والصيدليات غنية بها، وهي على شكلمهدئات ومقويات ومنشطات ومضادات للتعب والإرهاق، كالكالسيوموالبوتاسيومومئات غيرها، ولكنبعضها تحمل سما للجسم، لذا لا يجوز اعتمادها دون استشارة الطبيب. فمثلا، نقصالكالسيوم في الدم يزول بالطعام العادي الذي يوفر النسبة الناقصة منه. وفي الحالاتالمستعصية يلجأ البعض إلى المخدر والكحول ولهذا نفس مفعولالسكرياتعلى التعب بل يولد تعبا قويا جدا بعدزوال مفعوله. ولتدارك التعب والإرهاق، هناك بعض النصائح التي قد تكون ضرورية والتيقد تخفف من وقوعه ولكنها لا تزيله.

1.     من الأفضل تناول وجبة الصباح والتركيزفيها علىالمواد المغذيةالمقوية للجسمكالبيض، والأجبان والزبدة.

2.     تجنب ابتلاع الملينات لأنها تدني نسبةالفيتامينات (أ) و(د) والمغنيسيوموالحوامض الأمينيةمن الجسم مما يسبب التعبوالإرهاق.

3.     الذين يتبعونريجيماخاصة من الأفضل اختيار الغذاءالمحتوي علىبروتيناتبكثرة مع قليل منالدهنياتوالسكريات.

4.     تجنب كثرة استخدام الكحول والقهوة.

5.     المحافظة على نشاط الجسم بالرياضةوالمشي لأنهما يساعدان على تنقية الصدر وتعبئة الجسم بالهواء النقي.

6.     عدم إرهاق الجسم فوق طاقته العملية.

7.     من الأفضل التحكم بالعمل اليومي بدلتحكمه بنا.

8.     التخطيط العملي للنشاطات اليومية معاعتماد فترات راحة بين فترة وأخرى من ضروريات الحياة العصرية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد